Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الموت والهلع يحيقان ب غزة الصمود

الموت والهلع يحيقان ب غزة الصمود
اطفال في شوارع غزة الملتهبة

نضال المغربي خبرني - كان المشهد في ميدان فلسطين الذي أمطر بالشظايا على عشرات المتسوقين الذين واتتهم الجرأة لمغادرة منازلهم في مدينة غزة مشهدا عبثيا. صاح أحد المتسوقين المذعورين الذين كانوا أوفر حظا من اخرين "أين نادية ابنتي.. أين هي".. وكانت نادية مختبئة في متجر للملابس وكانت بخير ولكن خائفة. ووجه القصف الدامي للسوق الرئيسية في مدينة غزة التي تواصل الصمود في مواجهة العدوان رسالة واضحة مخيفة للاهالي المذعورين أصلا مفادها أنه لا يوجد مكان امن الان بعد بدء الهجوم البري. ومع اقتراب ساحة القتال بدت شوارع مدينة غزة خالية الى حد كبير. وكانت أعلى الاصوات هي أصوات صفارات سيارات الاسعاف والانفجارات. وملئت السماء بالدخان. وفي مستشفى الشفاء وصفت طبيبة أجنبية متطوعة لدى الهلال الاحمر أوضاع المرضى الكبار والصغار بأنها "كابوس". فكثير منهم شوهته الشظايا والحرائق. وأضافت الطبيبة "كثير من الناس لديهم أعضاء مبتورة.. الوضع فظيع. الناس يغادرون منازلهم والكل مذعور". وجاب مسلحون من فصائل مختلفة بعض الشوارع في دوريات مشتركة على الرغم من الخلافات بين الفصائل. وكانت عصابات الرأس تميز المارة فالاخضر لحماس والاسود للجهاد الاسلامي والاصفر لحركة فتح. وقال أبو خالد /60 عاما/ مخاطبا المسلحين المتربصين بدبابات اسرائيلية بالقرب من جباليا في شمال قطاع غزة "الله يحميكم". وأضاف "دمنا واحد ووطننا واحد وامل أن توحد هذه الحرب الشبان بصورة دائمة وليس خلال التوغل". وقال أبو عبيدة المتحدث باسم الجناح العسكري لحماس كتائب عز الدين القسام ان معنويات رجاله عالية. ولم يشاهد القادة السياسيون لحماس بمن فيهم اسماعيل هنية ومحمود الزهار علنا منذ بدء الهجوم في 27 كانون الاول.ونفى أبو عبيدة ما تقوله اسرائيل عن اختفاء زعماء حماس خشية اغتيالهم. وقال ان قادة اسرائيل نزلوا تحت الارض بعد أن هدد مسؤولون حماس باستهدافهم. رويترز
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner