Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

المقاولون يطالبون بتعديل أسعار عقود مشاريعهم

المقاولون يطالبون بتعديل أسعار عقود مشاريعهم

خبرني - طالب نقيب المقاولين المهندس ضرار الصرايرة الحكومة باتخاذ إجراءات سريعة لتعديل أسعار عقود المقاولين المبرمة مع المؤسسات الرسمية والخاصة بطريقة عادلة،إثر الارتفاعات المتتالية لأسعار المواد الإنشائية. وأكد – في تصريحات صحفية الأربعاء – أن التغييرات التي أصابت جميع أسعار المواد الإنشائية وبفترة زمنية قصيرة قد أثرت سلبا على المقاولين، والمشاريع التي يقومون بها. وأشار المهندس الصرايرة إلى أن سعر طن الحديد ارتفع من 600 دينار في بداية العام إلى 880 دينارا اليوم، وبنسبة زيادة بلغت 46%، في حين زاد سعر الطن الواحد من الخلطة الخرسانية من 50 دينارا مطلع العام إلى 66 دينارا الآن بنسبة ارتفاع تبلغ 32%. ولفت كذلك إلى أن سعر المتر المكعب من الخلطة الاسفلتية ارتفع من 100 دينار في كانون الثاني إلى 130 دينارا بداية نيسان، وبنسبة ارتفاع تبلغ 30%، موضحا أن ما تم تعويضه للخلطة الاسفلتية والخرسانية لا يتجاوز 11%، أي بخسارة تقريبية بنسبة 25% على كل مقاول، في الوقت الذي لا يتعدى فيه هامش الربح في المقاولات 10%. وأكد نقيب المقاولين بأنه في حال لم تتخذ الحكومة إجراءات سريعة بتنفيذ العقد وتعديل أسعار المقاولين، بإصدار التعويضات الفورية، فإن الكثير من شركات المقاولات ستتوقف عن العمل بسبب تآكل موجوداتها ورؤوس أموالها، وبالتالي إفلاس كثير من المقاولين، وما يؤثر ذلك على العاملين في هذا القطاع، والمرتبطين به من تجار وغيرهم. وبين أن التسابق السريع جدا في ارتفاع أسعار المواد الإنشائية، لا يعطي المجال للمقاول لحساب كلفه الحقيقية، لتقديم أسعاره لأية عطاءات جديدة. كما طالب المهندس الصرايرة بأن تقوم وزارة الأشغال العامة والإسكان فورا بعمل نشرات شهرية للأسعار الرئيسية التي تدخل في قطاع الإنشاءات لتكون الأساس لتسعير أي عطاء تحسب على أساسها المتغيرات المستقبلية للأسعار، وذلك للمحافظة على حقوق المقاولين والمؤسسات الحكومية والخاصة.
Khaberni Banner