Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

المتهمة بتفشي كورونا.. الخفافيش تطبق التباعد الاجتماعي

المتهمة بتفشي كورونا.. الخفافيش تطبق التباعد الاجتماعي

خبرني - أظهرت دراسة، أن نوعاً من الخفافيش مصاصة الدماء، المريضة، تطبق التباعد الاجتماعي؛ إذ تعزل نفسها عن الخفافيش السليمة حتى تتحسن صحتها.

وكون الخفافيش المتهم الأول في نقل فيروس (كورونا) المستجد إلى الإنسان، يبدو الأمر مثيراً للجدل.

"أظهرت الأبحاث السابقة، نتائج مماثلة مع حيوانات مختلفة في بيئة معملية، لكن الحصول على نفس النتائج في البرية كان رائعًا حقًا"،كما يقول باحث ما بعد الدكتوراه في جامعة ولاية أوهايو الأمريكية، (سايمون ريبرجر)، المؤلف الرئيسي للدراسة، والتي نُشرت في مجلة (Behavioral Ecology).

أكمل (ريبرجر)، أنه من المثير حقًا أن نرى أن التجارب في المختبر وفي البرية تعطي نفس النتائج، إذ أن هناك تقارير مماثلة من الفئران، وجدوا أنها تتصرف بشكل مشابه للخفافيش مصاصة الدماء، وأيضًا الحشرات الاجتماعية والكركند، وفقاً لـ (المصري لايت).

في أبريل 2018، سافر باحثون من جامعة ولاية (أوستن) الأمريكية وجامعة (تكساس) في (أوستن) إلى بليز، حيث وجدوا شجرة مجوفة بها مستعمرة خفافيش مصاص دماء، وقاموا بسد كل مخرج من الشجرة باستثناء واحد واستخدموا شبكة يدوية لتغطية هذا المخرج.

التقط الفريق 31 أنثى من الخفافيش المصاصة للدماء وحقن 16 منها بمادة جعلتها تشعر بالمرض ولكنها لم تصيب الخفافيش بالمرض.

دخلت المادة بعد 3 ثلاث ساعات واستمرت حوالي من 6 إلى 12 ساعة، قاموا بحقن المجموعة الضابطة الأخرى من الخفافيش بمحلول ملحي كعلاج وهمي، بعد ذلك، قاموا بلصق أجهزة استشعار الكمبيوتر المصغرة على ظهر كل خفاش قبل إعادتهم إلى منازلهم.

يقول (ريبرجر) بدأت المستشعرات في جمع البيانات عن جماعة الخفافيش، حيث تساهم هذه الحقائب الصغيرة المثبتة على الظهر في معرفة التطورات لحظة بلحظة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

وأضاف أيضاً أن مثل هذه التكنولوجيا ستساعد الباحثين في الحصول على مجموعات بيانات غنية وفهم أعمق لعواقب انتشار هذا العامل الممرض في السكان.

تابع الباحثون لمدة ثلاثة أيام، حركات الخفافيش واللقاءات الاجتماعية في الوقت الفعلي خلال فترة العلاج التي استمرت 6 ساعات.

وجد العلماء أن الخفافيش المريضة أمضت 25 دقيقة أقل في التفاعل والتواصل الاجتماعي مع 4 خفافيش أقل من زملائها الأصحاء خلال فترة العلاج.

كان لدى الخفافيش السليمة فرصة بنسبة 49 % للارتباط مع خفاش سليم، في حين أن الخفافيش المريضة لديها فرصة 35 % فقط للارتباط بخفاش مريض آخر.

بينما ترتبط خفافيش التحكم عادة لمدة 15 دقيقة في الساعة، ترتبط الخفافيش المريضة والصحية لمدة 10 دقائق فقط كل ساعة.

أشار (ريبرجر) إلى زيادة في النوم وانخفاض في الحركة لدي الخفافيش المريضة، وبذلك يمكن للتغييرات في السلوك أن تغير حقًا كيفية انتشار العامل الممرض.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner