Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الماتادور سيد اليورو 2008

الماتادور سيد اليورو 2008
فرحة نجوم اسبانيا باللقب الاوروبي المستحق

  خبرني - توج المنتخب الاسباني مشواره الرائع في نهائيات كأس اوروبا لكرة القدم التي استضافتها سويسرا والنمسا باحرازه لقب النسخة الثالثة عشرة بفوزه على نظيره الالماني 1-0 مساء الاحد على ملعب "ارنست هابل شتاديون" في فيينا في المباراة النهائية امام 50 الف متفرج. وسجل فرناندو توريس هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 33 مانحا بلاده اللقب الثاني في تاريخها بعد الاول عام 1964 عندما فازت حينها على الاتحاد السوفياتي 2-1 في المباراة النهائية التي اقيمت على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مدريد. واستحق المنتخب الاسباني اللقب لانه كان الافضل في البطولة وقدم عروضا رائعة في جميع المباريات التي خاضها وتوجها بفوز غال هو السادس على التوالي فيها والثاني عشر على التوالي في مجمل مبارياته في التصفيات والودية منها، علما بانه لم يخسر في 22 مباراة على التوالي حيث تعود خسارته الاخيرة الى تشرين الثاني 2006. وفك المنتخب الاسباني النحس الذي لازمه في البطولات الكبرى منذ 44 عاما حيث دائما يدخلها مرشحا بقوة الى احراز اللقب لكنه يخيب الامال ويودعها قبل الادوار النهائية. وحققت اسبانيا حلما راود جماهيرها سنوات طويلة وذلك امام عيون العاهل الاسباني خوان كارلوس والملكة صوفيا ورئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو. واستهل مدرب المانيا يواكيم لوف اللقاء بالتشكيلة ذاتها التي فازت على تركيا في الدور نصف النهائي (3-2) باستثناء اشراك تورستن فرينغز منذ البداية بعدما لعب كبديل في دور الاربعة بسبب الاصابة، فيما جلس بديله سيمون رولفس على مقاعد الاحتياط. ولعب القائد ميكايل بالاك منذ البداية رغم الشكوك التي حامت حول مشاركته بسبب اصابة تعرض لها الجمعة في ساقه خلال التمارين. اما في الجهة المقابلة، فكان الهداف دافيد فيا الغائب الاكبر عن المنتخب الاسباني بسبب اصابة تعرض لها في الشوط الاول من مباراة نصف النهائي امام روسيا (3-0)، ما سمح لفرانسيسك فابريغاس ان يلعب اساسيا بعدما تألق امام الروس اثر دخوله بدلا من فيا، بتمريره كرتي الهدفين الثاني والثالث الذين سجلهما دانيال جيزا ودافيد سيلفا. ورغم غيابه عن المباراة النهائية توج فيا هدافا للبطولة فخلف التشيكي ميلان باروش الذي سجل 5 اهداف في النسخة السابقة التي اقيمت عام 2004 في البرتغال وتوج بلقبها المنتخب اليوناني على حساب البلد المضيف. ولعب مدرب اسبانيا لويس اراجونيس الذي كان يخوض مباراته الاخيرة لانه سيترك منصبه هذا الصيف (قاد اسبانيا في 54 مباراة فاز في 37 وتعادل في 12 وخسر 4)، بمشاركة فابريغاس بخمسة لاعبين في خط الوسط، فيما اوكل مهمة رأس الحربة لفرناندو توريس. وكالات
Khaberni Banner
Khaberni Banner