الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الكويت تشيد مشروعا عقاريا عملاقا

الكويت تشيد مشروعا عقاريا عملاقا

خبرني - اعلن مهندس معماري معروف الثلاثاء ان دولة الكويت ستطلق مشروعا لانشاء منطقة حرة ضخمة تحت اسم "مدينة الحرير" تكون اكبر المشاريع العمرانية في الشرق الاوسط وتبلغ كلفة بنائها 77 مليار دولار. وبذلك، تكون رابع دولة مصدرة للنفط في العالم قررت جديا اللحاق بركب الحركة العمرانية التي تشهدها منطقة الخليج، من المملكة العربية السعودية الى الامارات العربية المتحدة مرورا بقطر. وتأمل الكويت ان تتحول هذه المدينة التي سيسكنها 750 الف شخص عند انتهاء الاعمال فيها العام 2030، نقطة جذب عالمية للتجارة والسياحة وان تعيد احياء ارث "طريق الحرير" عبر كونها منطقة حرة ضخمة تربط بين اسيا واوروبا. وقال المعماري الاميركي اريك كوهني امام مؤتمر نظمته مجلة "ميد" الاقتصادية في الكويت والذي قدم مكتبه تصاميم المدينة التي ستبنى عند ساحل الخليج "انه اكبر مشروع عقاري في الشرق الاوسط". واضاف المعماري الذي يتمتع بشهرة عالمية، ان المدينة التي ستبنى في الشعيبة عند الطرف الشمالي لخليج الكويت قرب الحدود العراقية والايرانية، ستربط بالعاصمة الكويت بجسر فوق البحر طوله حوالى 26 كلم ومن شأنه ان يقلل في شكل كبير المسافة الحالية بين موقع المدينة المزمع بناؤها والعاصمة، وهي 120 كلم تقريبا. وسيتم بناء جزيرتين اصطناعيتين على جانبي الجسر. وستقسم المدينة التي ستبنى على مساحة 200 كيلومتر مربع اربع مناطق اساسية: مدينة التجارة ومدينة الترفيه ومدينة البيئة، اضافة الى مدينة الدبلوماسية والتعليم، على ما افاد كوهني. وستبنى مدينة التجارة وسط قناة مائية وتهدف الى تحقيق طموحات الكويت بالتحول مركزا ماليا وتجاريا على المستوى الاقليمي. ووسط مدينة التجارة، سيبنى برج يبلغ ارتفاعه 1001 متر هو اطول من اي برج آخر موجود حاليا، كما سيكون اكثر ارتفاعا من برج دبي الذي يبنى حاليا وقد يبلغ ارتفاعه 900 متر على ابعد تقدير. اما ارتفاع البرج فيرمز الى كتاب الف ليلة وليلة. وسيضم البرج في قسمه العلوي مسجدا وكنيسة وكنيسا يهوديا، وذلك للدلالة على وحدة الديانات السموية الثلاث على ما قال كوهني. وستضم مدينة الترفيه مجمعا اولمبيا بمواصفات عالمية، فيما ستضم مدينة الدبلوماسية والتعليم جامعات وبعثات تعليمية عالمية عدة. وذكر كوهني ان المشروع حصل على الموافقة المبدئية ويتم العمل حاليا للحصول على التسهيلات التشريعية اللازمة لتكون "مدينة الحرير" منطقة حرة بكل معنى الكلمة. وتوقع ان يتم الانتهاء من الاستعدادات الاجرائية للمشروع هذه السنة على ان تبدأ اعمال البناء نهاية العام المقبل. ولا يزال الدور الذي سيضطلع به القطاع الخاص في المشروع غير واضح، الا انه من المتوقع ان يمنح هذا القطاع دورا كبيرا في انشاء المدينة. وتعوم الكويت على عشر الاحتياطي النفطي العالمي، وتطمح لتستعيد صدارة خليجية كانت تتمتع بها على مستوى التقدم العمراني والتنموي، وذلك في ظل عائدات نفطية قياسية ساهمت في بلوغ موجوداتها الخارجية مستويات كبرى، علما انها تقدر حاليا بـ 213 مليار دولار. وفيما شهدت دول خليجية مجاورة كالامارات وقطر والسعودية في الاعوام الماضية فورة عمرانية لافتة، بدت الكويت بعيدة من هذا التوجه الذي حول دبي على سبيل المثال نقطة جذب عالمية وصاحبة مناطق حرة من الاكثر حيوية. وتسعى الحكومة الى تحويل الكويت مركزا اقليميا للتجارة والاعمال. ويتابع امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح شخصيا هذا التوجه، وخصوصا مشروع "مدينة الحرير". (وكالة الأنباء الفرنسية)
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner