الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

(الكاثوليكي) يدين حادثي التفجير بمصر

(الكاثوليكي) يدين حادثي التفجير بمصر

خبرني - ادان مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام الأب رفعت بدر، للأعمال الإرهابية الجبانة التي ارتكبت في كنيستين مسالمتين، بينما كان المصلون يرفعون سعف النخل وأغصان الزيتون احياء لأحد الشعانين الذي يسبق الاحتفال بعيد الفصح المجيد. وعبّر مدير المركزعن إدانته ودعا إلى الصلاة من أجل أرواح الشهداء، ومن أجل المصابين، ومن أجل أبناء مصر الشقيقة بمسيحييهم ومسلميهم، لكي يرسل المولى العزاء والصبر للعائلات المنكوبة والمحزونة وجميع مواطني مصر العزيزة. وأضاف الأب بدر خلال القداس الكبير الذي ترأسه في كنيسة اللاتين بناعور، جنوب العاصمة عمّان، احتفاءً بأحد الشعانين، إن الإرهاب الذي ضرب الكنائس المصرية، يريد أن يقضي على احتفالات الفصح، وأن يحدث شرخاً في النسيج العربي المصري، مسلمين وأقباط، وأن يدخل الخوف والاضطراب إلى نفوس المحتفلين بعيد الفصح المجيد، كما ان اختيار مثل هذا اليوم الذي تصلي فيه جموع المؤمنين، وبالأخص من العائلات والأطفال، فإنه كان يريد أن يحصد أكبر عدد من القتل وإراقة الدماء البريئة.  وبالرغم من الألم والحزن، عبّر مدير المركز الكاثوليكي عن أمله في ألا تؤثر هذه الاعمال الإر ! ابية الجبانة، على سير الزيارة التاريخية المرتقبة التي يقوم بها قداسة البابا فرنسيس الى مصر العربية في نهاية الشهر الحالي. وقال الأب بدر، ان مسيحيي الشرق ومعهم كل إخوتهم المسلمين، سيحافظون دائماً على ما سماه "سياسة أحد الشعانين" أي غصن الزيتون الرامز الى التضامن من أجل العدالة والسلام، وانهم معا سيشكلون دفاعاً مشتركاً عن التعددية الدينية الزاهية والمشرقة التي زينت الشرق الأوسط على مدار القرون الماضية. وقبيل القداس، أقيمت الدورة السنوية بمشاركة مئات المصلين من البلدة والمناطق المجاورة، من مزار العذراء سيدة لورد في ناعور نحو الكنيسة التابعة للبطريركية اللاتينية، رافعين أغصان الزيتون وسعف النخيل، ومرنمين من أجل السلام في المنطقة العربية وفي العالم أجمع، آملين عن أملهم بانتهاء التطرف الذي يعصف بالمنطقة، وبعودة السلام والعدالة والطمأنينة إلى البلدان العربية المجاورة. ورفع كاهن الرعية، الأب رفعت بدر، الصلاة من أجل كل الجهود المبذولة من أجل السلام، من قداسة البابا فرنسيس إلى كل الرؤساء الروحيين، والى كل السياسيين الذين يعملون بضمير صادق من أجل السلام وسياسة غصن الزيتون، مثمنًا في هذا السياق الجهود الحثيثة والمستمرة التي يبذلها الأردن، في سياسة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، الذي يقدره العالم أجمع، والذي يقود مملكتنا الحبيبة إلى ميناء السلام والطمأنينة والتقدم. كما صلى مع الحضور من أجل الأجهزة الأمنية الساهرة على سلامة وأمن المواطنين، كما أعرب عن فخره وفخر الكنيسة بالدرجة العالية من ال! وعي والتضامن والوحدة الوطنية الغالية بين أطياف المجتمع الأردني الواحد. الأب رفعــــــت بدر المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام
Khaberni Banner
Khaberni Banner