الرئيسية/أضواء
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

القطاطشة: إعادة تشكيل توازن القوة بالاقليم

القطاطشة: إعادة تشكيل توازن القوة بالاقليم
الدكتور القطاطشة

خبرني – قال النائب السابق واستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأردنية الدكتور محمد القطاطشة إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أجرى تغيير في توازن القوى بالشرق الأوسط، حيث أن الاقليم يتجه لتوسع بالمد الشيعي الإيراني بعد أن سيطروا على بغداد والان في لبنان.

وأكد البروفسور القطاطشة في تصريحات صحافية لقناة التغيير العراقية إن استقالة الرئيس اللبناني سعد الحريري لم يطرأ فيها أي جديد، وأن اليد في لبنان منذ عشر سنوات لحزب الله، حيث أن الحريري لا يملك إرادة سياسية.

وأكد القطاطشة أن قدوم الحريري للسلطة جاء عن طريق صفقة اقليمية ونتيجة اتفاق سعودي أميركي إيراني، الأمر الذي آدى لقدومه للسلطة.

وأضاف القطاطشة: "كل هذا جاء في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، والذي كان يقصد تأجيج الوضع بين الشيعة والسنة في المنطقة، وذلك لخدمة المشروع الصهيوني لتصل إلى مرحلة المواجهة والصراع، وبالتالي استنزاف الاسلحة".

وتابع القطاطشة: "السياسة الخارجية الجديدة لإدارة دونالد ترامب تريد توقيف إيران لان ترامب يعتقد أن المطبخ السياسي للسياسة الخارجية الأميركية تؤكد وجود اختلالات في توازن القوى بالاقليم وخاصة بعد موضوع محاولة انفصال الأكراد عن العراق".

وأشار القطاطشة إلى أن ترامب أجرى تغيير في توازن القوى في الشرق الأوسط، حيث اعتقد القطاطشة أن الاقليم يتجه لتوسع المد الشيعي الإيراني بعد أن سيطروا على بغداد والان في لبنان، وهناك زعزعة وعدم حسم  للملف الإيراني بالنسبة للسعوديين في عاصفة الحزم".

وقال القطاطشة "إن كل ما يقال أن هناك مؤامرة بأن الحريري قدم استقالته "بالقوى" بالطبع غير صحيح، ومن المعروف أن الحريري أحد أدوات المملكة العربية السعودية، وهو لا يدافع عن ذلك، وحزب الله أيضا احدى أدوات السياسة الخارجية الإيرانية".

وقال القطاطشة إن المملكة العربية السعودية شعرت بأن وجود الحريري مكون مهم، وهو إعادة لاتفاق الطائف من بدايته، ولذلك لدينا لأول مرة في تاريخ الجمهورية اللبنانية، رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب باتجاه "حزب الله".

وأكد القطاطشة "بأننا أمام تحالفات جديدة بالمنطقة وقد تكون بالتنسيق مع إسرائيل حيث أن السياسة لا يوجد فيها قضايا "حب أو صداقة" هناك مصالح فقط، حيث أن إيران تريد السيطرة على المنطقة، وفي المقابل هناك قوة عربية كالسعودية والأردن والإمارات ومصر ضد ذلك، خاصة أن النظام السوري بدأ بحسم الملف".

وتابع يقول: "سعد الحريري لا يملك إرادة سياسية كما هو حزب الله، ومن المعروف إذا كانت أميركا أو روسيا تريد شيئا من المنطقة يذهبوا إلى الاتراك ومن ثمة للإيرانيين، فالعالم العربي غير موجود على الخارطة لأي حل".

وختم القطاطشة: "آن الأوان أن يكون هناك ضربة قد تكون إسرائيلية أو للتحالف العربي بالتعاون مع أميركا لإيران، حيث أن الكونغرس سيصادق على اعتبار قيادات حزب الله والحزب نفسه كمنظمة إرهابية، ووجود رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو في بريطانيا، وكما تعودنا على الإسرائيليين يحاولوا أن يستغلوا اللحظة التاريخية لتغيير الخارطة".

Khaberni Banner
Khaberni Banner