Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الفيصلي .. قلعة كبرياء ورسالة وطن

الفيصلي .. قلعة كبرياء ورسالة وطن

  الناظر الى مسيرة النادي الفيصلي لا يستطيع الا ان يقف احتراما وتقديرا لهذا الصرح الشامخ ، الذي استطاع عبر تاريخه من تسجيل اسمه بحروف بارزة كأحد ابرز الاندية المحلية و العربية والاسيوية ، بانتهاجه سياسة واضحة تجرعها ابناء النادي منذ الصغر، وبالتأكيد فان طريقه لم تكن معبدة بل واجه الكثير من الصعاب للوصول الى اعلى المراتب . قمة الانضباط والروح القتالية هو ما لمسناه من لاعبينا وهم يقارعون ابناء سطيف الجزائري في عقر دارهم ،فالبعض اعتقد انه قد اصبح من السهل على الفيصلي مجابهة وفاق سطيف بحكم اللقاءات العديدة التي سبقت اللقاء الاخير . كنا اقرب للفوز لولا اللحظات الاخيرة التي شهدت سخونة غير عادية رغم الاجواء الباردة والثلوج الغزيرة التي غطت الملعب في مشهد قل مشاهدته ، فغفلة بسيطة من دفاعنا والحارس كلفت الفريق خسارة غير عادلة في تلك المواجهة الصعبة ،وعلى الرغم من ذلك تعامل اللاعبون برجولة الموقف حتى النهاية دون النظر الى صعوبات اللعب ضمن هذه الاجواء التي باعتقادي وباعتقاد الجميع انها غير قانونية ، تعاملت ادارة الفيصلي مع هذه الظروف بحكمه شديدة كما كانت على الدوام ، فقدمت اعتراضا على قانونية المباراه ، ولكن لا يمنع هذا من تحييد اللاعبين عن هذه الامور الادارية في اطار سعيهم المتواصل على زيادة تركيز اللاعبين للمهمة الاصعب امام الرجاء البيضاوي في اخر لقاءات الفريق . الفيصلي عودنا على الصعاب ، واستطاع في البطولة السابقة انتزاع التأهل بنفس الظروف وعلى ارض النار عبر تسديدة حاتم التي اعادت الامل وكانت مفتاح الوصول الى النهائيات ، وباستطاعته هنا ايضا ان يجسد الفرحة ذاتها بذات الاصرار والعزيمة التي تربى عليها ابناء النادي منذ الصغر . هناك مثل شعبي لطالما رددناه "الخيل الاصيل بتشد بالاخر" ، وهذا هو حال الفيصلي الاصيل الذي يدخل البسمة على قلوب الاردنيين على الدوام كحال اشقائه من الاندية الاردنية في المحافل العربية ، تلك الفرحة التي تنسى الشعب احزانه وهمومه اليومية ، وتدخل البهجة للقلوب وتجعل قصة الفوز حكاية الناس في احاديثهم اليومية ، فيتغنوا بذلك اللاعب ، ويمدحوا اخر . لطالما كانت الاندية البيت الثاني لللاعبين ، يتجرع فيها اللاعبون منذ الصغر معاني قد لا يلاحظها البعض ، ولكنها تتبلور بشكل واضح للعيان في مواقف صعبة ، فها نحن نقف اليوم خلف اللاعبين وخلف القلعة الزرقاء في المهمة القادمة ، ليثبت للجميع بأنه قلعة كبرياء ورسالة وطن .
Khaberni Banner
Khaberni Banner