Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

العيد في الكرك ... الجود من الموجود!!

العيد في الكرك ... الجود من الموجود!!

خبرني – محمد الخوالدة

تفاقمت حالة الركود في  اسواق محافظة الكرك في الايام الاخيرة من شهر رمضان ، وهي في العادة الايام التي انتظرها التجار بفارغ الصبر لرواج تجارتهم من خلال تبضع المواطنين في اطار احتفالهم بعيد الفطر ، يضاف ذلك وفق تجار الى ما قالوا انه هنة حركة الاسواق في طيلة الشهر الفضيل ، رادين ذلك لضعف القوة الشرائي بمرجعية محدودية السيولة النقدية لدى المواطنين ، فالمواطنون قال تجار انفقوا مالديهم من حاصل نقدي متدن لم يعنهم على التفنن بتحضيرات الافطار والسحور في الاسبوعين الاولين من رمضان ، ما حد تاليا من نشاط الاسواق .

ووصف مواطنون حالهم المالي بالسيء ولخصوه بعبارة "الجود من الموجود"، فالغالبية الاكبر من ناس محافظة الكرك اسر محدودة الدخل تعتاش على الرواتب والاجور التي تقزمت لمستويات قياسية جراء ارتفاع الاسعار وتكاليف المعيشة بشكل عام ، انفقنا قال بعضهم النزر اليسير مما تبقى من رواتب شهر نيسان الماضي كما المالوف في الاسبوع او الاسبوعين الاولين  من رمضان ، فهل تكفي دريهمات معدودة تبقت لسد رمق معيشة اسرنا لاسبوعين رمضانيين وبعدهما العيد الذي يرتب على الناس كلفة مالية مرتفعة نسبيا لاكساء الاطفال وتامين مستلزمات العيد ، وايضا دفع زكاة الفطر عن كامل الاسرة ، مع اننا بتنا في هذا الزمن العجف اولى  بها .

واضاف مواطنون وتجار كنا نترقب ان تصرف الحكومة ولو جزء يسيرا من رواتب العاملين في اجهزتها ليتمكن الناس من توفير متطلبات نفقاتهم الضررية وبهذا تدور عجلة السوق ، وما يربك المشهد بحسب المواطنين والتجار ان رمضان سيمر بيمنه وبركاته وكذلك العيد بمعانية السامية وثمة مدة لصرف راتب شهر ايار الحالي .

هذا في عجالة واقع الحياة المعيشية في محافظة الكرك والتي يقول مواطنون ان حالهم الضيق راسخ من سنوات ، وما يقلق بحسبهم ان العام التالي اسوأ من سابقه ، فايام اكثر ناس الكرك بتعبير احدهم ثقيلة موجعونه" زمنه لنقص ذات اليد ، ليبدو المشهد اكثر ايلاما في مناسبة الاعياد الدينية ، وغيرها من مناسبات اجتماعية تستدعي انفاقا

Khaberni Banner