Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

العظمة : هموم الشارع العربي في مرايا 2011

العظمة : هموم الشارع العربي في مرايا 2011
ياسر العظمة في احد مشاهد المسلسل الجديد .. القبس

خبرني- عديدة هي الصعوبات الإنتاجية التي وقفت وراء غياب "مرايا" لمدة أربع سنوات، ولكن هذا الغياب فتح الباب أمام الكثير من التكهنات والتساؤلات لا بل أصبح مادة دسمة للإشاعات، ولكن ما لبث الفنان ياسر العظمة أن كذبها جميعها عندما بدأ التصوير ودارت كاميرا "مرايا 2011" معلنة عن استمرار هذا المشروع بقوة بكل مقوماته وطروحاته وأفكاره الناقدة الساخرة، ليكون الدرة التاسعة عشرة من سلسلة "مرايا" التي انطلقت عام 1981. وضمن هذا الإطار يؤكد العظمة لصحيفة القبس الكويتية الاحد أن مراياه تشكل مرآة لحال الناس فتعكس همومهم وترصد مشكلاتهم، فستكون هناك حكايا تمس المواطن العربي أينما كان، وأشار إلى أن ما يطرحه يعتمد على ما قرأ وسمع وشاهد. و"مرايا" عمل اجتماعي يتألف من مجموعة لوحات ناقدة ساخرة تلقي الضوء على هموم المواطن العربي على اختلاف مناحيها السياسية والثقافية والعائلية. ومن المُرجح عرض العمل خارج خارطة رمضان حيث الزخم الدرامي والزحمة في المسلسلات التي تسرق الجمهور. "مرايا 2011" تأليف وإعداد ياسر العظمة، إخراج سامر البرقاوي، ويشارك في تجسيد شخصيات العمل إضافة الى الفنان ياسر العظمة عدد كبير من الفنانين منهم صباح الجزائري، سليم كلاس، مرح جبر، جهاد عبده، حسن دكاك، عابد فهد، عصام عبه جي، عدنان ابو الشامات، عبد الحكيم قطيفان، زهير رمضان، ضحى الدبس، وفاء الموصللي، نسرين الحكيم. وهو من إنتاج شركة قبنض للإنتاج الفني. يؤكد المخرج سامر برقاوي أنه متحمس جداً للمشروع الذي يقدم من خلاله رؤيا إخراجية مختلفة، وعن طبيعة الموضوعات التي تتناولها لوحات "مرايا 2011" وإن كان سيغلب عليها الطابع الاجتماعي أو السياسي قال: سيُقدم مسلسل "مرايا" كما اعتاد عليه الناس بصورته الاجتماعية الناقدة الساخرة دون أن يغفل الجانب السياسي الناقد، فالنص يحمل تنوعاً كبيراً وموازنة وتنسيقاً بين اللوحات ليُقدم العمل ضمن نكهته التي لا يغلب فيها عنصر على آخر. وسيحمل "مرايا" جديده فهو يقدم في معظم لوحاته أقاصيص من الواقع، وبما أن هذا الأمر متحول ومتغير دائماً مع الحياة فإنه ينعكس على قراءات الأستاذ ياسر العظمة وعلى النص الذي يحمل الجديد دائماً. • انطلاقاً من مقولة أن المخرج هو قائد العمل، كيف تصف علاقتك مع الفنان ياسر العظمة داخل موقع التصوير؟ - بحكم أن ياسر العظمة أصيل في هذا العمل فهو الأكثر وعياً وحفاظاً على أدبياته التي تُحافظ على مساحة كل شخص وفق موقعه الأمر الذي يدفع بالجميع إلى إعطاء أفضل ما لديهم، وبالنسبة إليّ انتهى تحديد المساحات من لحظة إيمانه وثقته بتحديدي كمخرج، وقد حدث ذلك بعد فترة طويلة من بحثه عن المخرج الذي سيقلع بالمشروع مرة أخرى، وبالنتيجة هذا الأمر ينعكس إيجاباً على جو العمل المريح أثناء التصوير. • كيف جرى انتقاء ممثلي كل لوحة من لوحات المسلسل؟ - كان هناك ما يشبه ورشة العمل في عملية انتقاء الفنيين والفنانين، فهناك الأصلاء من أسرة المسلسل الذين سبق وشاركوا في أجزائه الماضية وهناك أيضاً الوجوه الجديدة، وقد وضعنا مقترحات وكان المهم أن نصل إلى قناعة مشتركة في انتقاء الفريق الذي يمكن أن يقدم العمل بأفضل شكل ممكن. • هناك من يصرح بالقول انه يقدم عملاً كوميدياً ليرسم ابتسامة على وجوه الناس ليس إلا، وهناك من يقول انه يقدمه ليحمّله النقد اللاذع؟ فماذا عنك؟ - هذا يعيدك الى سؤال ماذا تريد من الدراما بشكل عام ومن التلفزيون بشكل خاص؟ فمسلسل "مرايا" لا يخرج عن أنه جزء من الدراما التلفزيونية بالعموم، التي ينبغي أن يكون هدفها التسلية والفرجة ثم الفكرة والمعرفة، فعندما تُشاهد عملاً ينبغي أن تقضي وقتاً جميلاً في متابعته، ومن ثم هناك ما يجب أن تقوله اللوحة وهو جزء من المتعة أي أن إحساس المشاهد في البحث عن الفكرة أو الغاية هو بحد ذاته متعة، وهذا ما يدفعنا الى التعامل مع الجمهور بشكل ذكي بعيداً عن المباشرة أو الوعظ. وبالنتيجة هذه هي العلاقة بين صانع الدراما والمتلقي. إنها حالة جدلية وبحالة تطور مستمر. • إلى أي مدى الجرأة حاضرة في مرايا هذه السنة؟ - إنها حاضرة بقوة في مرايا هذه السنة، فهي تحمسني للعمل وأدافع عنها دائماً، ولكن الجرأة التي تتضمنها لوحات مرايا ليست استعراضية، فالجرأة اليوم تنبع من كيفية تقديم الفكرة وهذا ما نحاول البحث عنه في هذا الجزء من العمل. شخصيات العمل الفنانة سلمى المصري ليست بجديدة على أسرة مسلسل "مرايا" فقد شاركت في الكثير من أجزائه عبر السنوات الماضية، ولكن عن خصوصية مشاركتها في "مرايا 2011" تقول: الجديد يكمن في طرح الموضوعات والقصص التي يكتبها ياسر العظمة، فهو مسلسل ينتظره الجمهور ويسأل عنه دائماً وبات له مكانته لديهم ككوميديا اجتماعية تتناول المشكلات التي يعاني منها الناس ضمن قالب ناقد ساخر وجريء، وهو مختلف عن الأعمال الكوميدية الأخرى. وأوضحت الفنانة مرح جبر أنها كانت مواكبة للعمل منذ البدايات وأكدت أنها تتوقع له النجاح فهو يحمل في جزئه الجديد مفاجآت مهمة كما أن الجمهور في شوق الى رؤيته بحلة عام 2011 مع مخرج شاب هو المخرج سامر برقاوي. أما الفنان جهاد عبده فأكد أنها ليست المرة الأولى التي يشارك فيها في سلسلة "مرايا" التي تتميز بطرح موضوعات تمس قضايا المواطن العربي، وهو يؤدي شخصيات متنوعة منها الطبيب والبائع والتاجر.
Khaberni Banner