Khaberni Banner Khaberni Banner

العجوز تصحو من حلم البيت الابيض

العجوز تصحو من حلم البيت الابيض
هيلاري كلينتون

خبرني - يستعد الحزب الديمقراطي لعقد آخر جولتين من الانتخابات التمهيدية المخصصة لاختيار مرشحه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ولكن بينما كان الناخبون يستعدون للإدلاء بأصواتهم في ولايتي مونتانا وساوث داكوتا، كانت التكهنات تشير إلى أن السناتور هيلاري كلينتون تستعد للانسحاب بعد فشلها في مواجهة منافسها باراك اوباما. وتبدأ الدراما الحقيقية بعد أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها اليوم الثلاثاء، حيث يتوقع أوباما أن تنهمر عليه رسائل التأييد من قبل أعضاء الحزب الكبار، ما سيجعله فعليا مرشح الحزب الديمقراطي في في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ويضيف جستن إن هذا التأييد سيغلق أبواب المشاركة في انتخابات الرئاسة أمام هيلاري كلينتون. ويقول أعضاء حملتها إنها ستبقى في السباق، لكن أغلب التوقعات تشير إلى أنها ستنسحب بنهاية هذا الأسبوع. كما أفادت تقارير بأن مسؤولين في حملة كلينتون الانتخابية قدموا بيانات عن المصروفات التي أنفقوها على الحملة، وذلك في إشارة إلى قرب الاستغناء عن خدماتهم. ومن المقرر أن يقوم أوباما بإلقاء خطاب له في مدينة سانت بول في ولاية مينيسوتا، حيث سيعقد الحزب الحمهوري مؤتمره الوطني هناك في سبتمبر المقبل، وذلك في إشارة إلى أن أوباما يضع عينيه الآن على المهمة القادمة أمامه وهي خوض التنافس مع السناتور الجمهوري جون ماكين للوصول إلى البيت الأبيض. وكانت جهود إنهاء التنافس في المعسكر الديمقراطي للحصول على ترشيح الحزب بشكل متحضر قد ذهبت أدراج الرياح، عندما اتهم الرئيس السابق بيل كلينتون أوباما بأنه وراء حملة لتشويه سمعة زوجته هيلاري، وأن وسائل الإعلام الموالية لأوباما تقدم أكثر التغطيات الإعلامية غير المتوازنة للانتخابات في التاريخ الحديث. من جهتها قالت هيلاري على متن طائرة أقلتها في ساعة متأخرة الى ساوث داكوتا التي تعتزم أن تقضي فيها اخر يوم كامل من أيام الانتخابات إنها ستنتظر "ما سيحدث يوم الثلاثاء وما بعد يوم الثلاثاء"، وذلك في إشارة إلى عزمها عدم الانسحاب. وفي صورة لهيلاري نشرتها صحيفة صنداي تلغراف بدت تجاعيد وجهها العجوز المنهك وقد أطرقت رأسها وراحت تسرح بنظرة شاردة حزينة وكأنها تستشرف آفاق المستقبل وقد شارفت رحلة الانتخابات التمهيدية لتسمية حزبها لمرشحه لخوض السياق الرئاسي المقبل على النهاية. أما عنوان التقرير الذي كتبه مراسل الصحيفة من ولاية متشيجان، فقد جاء بعنوان: "هيلاري كلينتون ترى نهاية الحلم بالبيت الأبيض." ويكشف التقرير أن هيلاري تعكف حاليا على إعداد ما يصفه مساعدوها في جلساتهم الخاصة، وقد أوقفت مؤخرا العديد منهم عن العمل بشكل مؤقت، على أنها خطبة "وداعية" ستلقيها في نيويورك التي تمثلها في مجلس الشيوخ. وعلى ذمة تقرير الديلي تلجراف، فإن السناتور كلينتون قد استدعت بالفعل أعضاء بارزين مسؤولين عن التخطيط لفعاليات حملتها وأخبرتهم بأن عملهم قد انتهي، وذلك على الرغم من أنها في الظاهر ما زالت تقاتل بعنف من أجل الفوز بأصوات كبار الناخبين الذين يقع مصيرها الآن بين أيديهم. يقول التقرير إن كلينتون تنظم بالعادة فعاليات ليلية لإعلان "النصر" في الولاية التي تكون قد فرغت لتوها من التصويت أو تلك التي تتأهب له، "إلا أنها هذه المرة تستعد لمواجهة هزيمة مضاعفة في ولايتي ساوث داكوتا ومونتانا، وهي تتجه الآن عوض ذلك عائدة إلى ولايتها نيويورك. وتقتبس الصحيفة من كلمات صدرت عن كلينتون وكأنها مأخوذة من كلمتها "الوداعية" المرتقبة حيث تقول: "كم كنت محظوظة وكم تشرفت بلقاء الكثير من الأمريكيين، فقد زرت العديد من الأماكن الجميلة في هذه البلاد وأشعر بأنني أقوم بفعل هذا لأسباب جد محقة." وتضيف قائلة وقد أخذت تغالب الدموع في عينيهها عندما راحت تصف ما أسمته "واحدة من أكثر تجارب حياتي روعة" عندما قامت ابنتها تشيلسي، البالغة من العمر 28 عاما، بالنشاط الدعائي لصالح حملتها الانتخابية. بي بي سي
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner