الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الطفيلة.. لا اماكن ترفيهية

الطفيلة.. لا اماكن ترفيهية

خبرني - رغم توافر المقومات السياحية ، وأماكن الجذب السياحي بمحافظة الطفيلة، إلا أن المحافظة تفتقر للمتنزهات العامة والحدائق وأماكن الترفيه الخاصة بالأطفال التي تعتبر رديفا لتطوير المنتج السياحي وتفعيل السياحة الداخلية، وفق العديد من المواطنين .

وبين هؤلاء المواطنين أن ذلك يضطر العشرات من الأسر في الطفيلة لقضاء العطل الرسمية والأعياد خارج المحافظة خاصة في العقبة وعمان واستغلالها في التسوق نتيجة فرق الأسعار وتوفر كافة المستلزمات التي تهم هذه الأسر.

ويرى العديد من المواطنين أن الطفيلة تعد متنزها شاملا ومتنوعا يحوي كافة عناصر الجذب السياحي ابتداء من مزارع الزيتون مرورا بالآثار والقلاع وانتهاء في محمية ضانا الطبيعية، مشيرين الى انعدام وجود أماكن للترويح والألعاب خاصة للأطفال باستثناء بعض المتنزهات الصغيرة المساحة وأماكن اللعب المحدودة الامكانات، وهو يدفع بالعديد من العائلات الى التوجه نحو المحافظات الاخرى، فيما يبقى ذوو الدخل المحدود خلال عطلة العيد في منازلهم .

الى ذلك، انحصرت حركة المواطنين خلال عطلة العيد في نطاق الزيارات العائلية وصلة الرحم والتواصل مع والجيران جراء الحالة الاقتصادية الصعبة التي تعانيها شريحة كبيرة من المواطنين، فيما سادت حالة من الركود التجاري مختلف القطاعات التجارية بما في ذلك حركة النقل العام .

ويشير نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة الطفيلة احمد الحجاج ، الى أن اتجاه المواطنين لقضاء عطلة العيد في العقبة وعمان يؤدي إلى توقف الحركة التجارية والنقل في المدينة وتبدو المدينة بلا حياة، مطالبا بتنفيذ مشروعات سياحية لاستثمارها كمدن ترفيهية ومتنزهات تسهم في زيادة الجذب السياحي الداخلي والخارجي .

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner