الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner

الساكت:خففنا الملح من الطعام

الساكت:خففنا الملح من الطعام

خبرني - أكد رئيس هيئة الأوراق المالية الدكتور بسام الساكت أن السوق الأردني الآن هو سوق المشترين، مشيرا الى أن الربح والمردود ملائم، وقال أن الحسابات والأرقام هي التي تقرر، والمضاربون خفّوا إلى أكثر درجة. وقلل الدكتور الساكت في حوار مطوّل نشرته صحيفة الرأي اليوم الأحد من التأثير السلبي للمضاربة التي تراجعت وقال "رغم المناداة من قبل البعض بإخراج المضاربين كلياً لكن ذلك يعني إخراج الملح من الطعام في أدبيات السوق، وتابع "خفّفنا الملح من الطعام ولم نزيله " ، مؤكدا أن المستثمر أصبحت لديه خبرة كافية لبناء قراره الاستثماري.. وقال الساكت أن الفرصة سانحة جداً لجذب جزء من فائض السيولة في المنطقة العربية على شكل فردي أو مؤسسي، وقال " نرى الآن فرصة ذهبية تلوح في المنطقة، ويجب أن تتحوّل فرص الفوائض المالية إلى فرص استثمارية" . وفي سؤال عن الادراج المشترك قال الدكتور الساكت " الإدراج المشترك أصبح من الماضي" وفسر .. " لأن التعليمات عندنا تمنح الحرية للاستثمارات الأجنبية، وتلغي السقوف على الملكيات والقيود على تحويلات العملات دخولاً وخروجاً وترخيص المؤسسات التي تتيح التعامل مع الأسواق المالية الخارجية من خلال شركات الوساطة المحلية" لافتا الى أن دخول التداول عبر الانترنت منتصف العام الحالي، سيتيح حرية أكبر وحركة أكبر للاستثمار ورأس المال ويحقق الرقابة والأمن للمتعاملين. وعن تعاملات بعض المستثمرين التي اتفق على وصفها بـ " الايهام " قال الدكتور الساكت أن الرقابة كفيلة بوقف هذه الممارسات وضبطها ومخالفة مرتكبيها ومنها, التعامل التبادلي، القائم على خلق طلبات شراء وهمية على أسهم معينة، لافتا الى أن الأولوية الآن هي لتطبيق أعمق لمعايير الحوكمة وتعامل مدققي الحسابات، وكيفية حمايتهم من مجالس الإدارة، ما يتطلب تعديل التشريعات ، لغاية لتنظيم العمل وفق أسس الحوكمة الرشيدة. وحول توحيد المؤسسات العاملة في سوق رأس المال قال الساكت أن التوحيد بات ضرورة لكنه أكد أنه لا بد من التدرّج في الانتقال نحو مرجعية واحدة لسوق رأس المال. وحول شمول شركات ومكاتب التداول بالأسواق العالمية تحت رقابة الهيئة قال الدكتور الساكت .." لا تستطيع في أي سوق حر، أن تضبط عمليات تتم خارج الإطار الدستوري لقوانينا وتشريعاتنا ". وأضاف " أن قانون الهيئة، يحدد ولاية الهيئة بالإطار الجغرافي للمملكة وفي بورصة عمّان بالذات وليس بورصة نيويورك، ومن يتعامل معها له قنواته الصحية وهي البنوك " وتابع " هذه المكتب تتعامل بالعملات بينما مسؤوليتنا تقتصر على الأسهم وهي محصورة في السوق المحلية ". الرأي
Khaberni Banner
Khaberni Banner