الرئيسية/أضواء
Khaberni Banner Khaberni Banner

الرزاز يرفض احتكار تسويق المزروعات

الرزاز يرفض احتكار تسويق المزروعات
من زيارة الرزاز للأغوار

خبرني - عبّر رئيس الوزراء عمر الرزاز عن رفضه لعملية الاحتكار في تسويق المنتجات الزراعية محلياً، وقال إن هذا الأمر مرفوض.

وشدد الرئيس بعد ظهر الإثنين خلال لقائه في مديرية زراعة دير علا عدداً من المزراعين بحضور نواب من منطقة الأغوار أن الحكومة ستعمل على حل هذا الملف.

وأضاف الرزاز بعد أن استمع إلى شكاوى عديدة من المزارعين حول احتكار التسويق المحلي "ما سمعناه عن السماسرة غير مقبول وأوجه وزير الزراعة لرفع تقرير خلال شهر حول هذا الأمر، لكسر الاحتكار وتقريب العلاقة بين المزارع والمواطن".

وحول الشكاوى من تعيينات الموظفين من خارج أبناء منطقة الأغوار، قال الرزاز "سأوجه سلطة وادي الأردن والمياه وشركة الكهرباء أن تكون الأولوية في التعيينات لأبناء المنطقة".

وحول المصانع التي دعا مزاعرون إلى فتحها قال الرئيس "تشغيل المصانع ضرورة لكن التلوث البيئي والعوادم أمر غير مقبول، ويجب أن نعالج أي أضرار بيئية تنعكس على المواطنين".

وتابع الرزاز "سنعالج القضايا التي طرحت خلال اللقاء ونعود بحلول محددة"، موضحاً أن الكثير من القضايا التي أثيرت هي وجع المواطن الأردني وأبناء هذه المنطقة.

وأكّد رئيس الوزراء عمر الرزاز أنه استمع إلى جميع المطالب التي طرحها المزراعون في وادي الأردن، وتعهّد الرزاز بالعمل على تلبية الممكن من تلك المطالب، وقال في كلمة له بعد مداخلات عديدة تقدّم بها المزراعون "لقد سجلت كل المطالب التي سمعناها".

وأشاد الرئيس "بهذا المستوى من الوعي" وقال للمزراعين "وأنتم ملح الأرض وأنتم المواطنون الشرفاء الذين تحمون البلد فأنتم أمن الأردن الزراعي والاقتصادي ونحييكم على الوقفة مع الوطن".

وأضاف "توجيهات جلالة الملك أن تكون الحكومة ميدانية وأن نستمع إلى المواطنين ونستمع إلى المطالب المُحقة ونستجيب إليها ونجدول الطريق نحو المستقبل".

وتابع "التزمنا صباح اليوم بتعويض المزراعين عن تسييل مياه سد الملك طلال بعد حصر الأضرار"، مبيناً أن الحكومة ستقف إلى جانب المزراعين.

وثمّن الرزاز الجهود التي يقوم بها المزراعون وقال "أنتم تعوضونا على الاستيراد من خلال الانتاج"، أما فيما يتعلق بالتسويق أوضح الرزاز "أكثر من مرة بما فيها الوزير الحالي زاروا العراق لنفتح السوق العراقي، وإن شاء الله سنفتح السوق السوري في القريب".

وزاد الرئيس "عمق الأردن في الشمال والشرق وهذا امتدادنا الطبيعي وهذه علاقاتنا مع أشقائنا، وقد بدأت الصادرات بشكل قليل وأخذت ترتفع وسنركز على تصدير الفواكه إلى هذين السوقين".

وطالب عدد من المزارعين في وادي الأردن من رئيس الوزراء عمر الرزاز بمنح البيوت القائمة على الأراضي الزراعية التراخيص اللازمة، كما طالبوا خلال الزيارة التي بدأ بها الرزاز للمنطقة صباح الإثنين بإنشاء كليّة زراعية وإعادة تفعيل مركز تسويق العارضة وإعادة مصنع البندورة.

وشدد المزارعون الذين التقاهم الرئيس في مديرية الزراعة في دير علا على ضرورة تخفيض تعرفة الكهرباء صيفاً وسداد القروض وتعويض المزارعين بعد تأثرهم بالمنخفض الأخير.

كما أكدوا على أهميّة إنشاء مركز ترخيص مركبات وإعادة النظر بالعمالة الوافدة من ناحية رفع نسبتها في القطاع الزراعي حيث إن الوزارة حدّدتها بـ 30 %، معتبرين أن هذه النسبة غير كافية.

كما طالبوا بالحد من تعيينات سلطة وادي الأردن من خارج أبناء مناطق الأغوار، على أن تعطى الأولوية لأبناء دير علا في التعيينات، كما طالبوا بإعفائهم من "المسقفات" ورسوم الصرف الصحي بسبب أن خدمات الصرف غير متوفرة.

كان الرزاز أوعز بصرف تعويضات لمزارعي وادي الاردن المتضررين من تسييل مياه سد الملك طلال.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner