Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الدكتورة إشراقة مصطفى تحاضر في شومان

الدكتورة إشراقة مصطفى تحاضر في شومان

خبرني  - ما تزال المجتمعات العربية، كما مجتمعات العالم الثالث كلها، تصدر رأس مالها الأهم؛ الإنسان، إلى العالم الأول، وذلك من خلال هجرات، تتصاعد أو تخبو تبعا للأحداث في المنطقة.

عرف العرب أوروبا منذ القدم، ووجهوا إليها هجرتهم منذ عقود، غير أنه خلال السنوات الأخيرة التي سميت "الربيع العربي"، تصاعدت الهجرة واللجوء إلى القارة العجوز، بوصفها ملاذا آمنا من الجحيم الذي عاشته بلدان عربية استبدلت أحلام الحرية والديمقراطية والعدالة بحروب دامية تأسست على هويات ضيقة دافعت عنها، ونسيت الوطن الكبير.

ملايين العرب لجأوا إلى جهات كثيرة. منهم من كانوا عبئا على المجتمعات المضيفة، وآخرون شكلوا قيمة مضافة لتلك المجتمعات. وفي محاضرتها عن اللاجئين العرب في أوروبا، تحاول الدكتورة إشراقة مصطفى إلقاء مزيد من الضوء على حال العرب هناك، وعلى أهم التحديات التي تواجههم، خصوصا ما يتعلق منها بمشاكل الإدماج التي تجد معيقات من الطرفين.

والمحاضرة، هي كاتبة وإعلامية وناشطة نمساوية من أصل سوداني، حاصلة على دكتوراه في العلوم السياسية من كلية الدراسات الاجتماعية بجامعة فيينا في النمسا، والماجستير في الإعلام وعلوم الاتصالات من الجامعة نفسها.

اشتملت خبرتها على العديد من المجالات، فقد عملت محاضرة في جامعات فيينا وسيغموند فرويد وسالزبورغ، وغيرها، ومستشارة في كلية الشباب بفيينا، وفي منظمة دياكوني لدعم اللاجئين، وفي مركز التدخل لدعم النساء ضحايا الاتجار بالبشر، وباحثة لدعم النساء المهاجرات، ومستشارة لتعزيز المرأة المهاجرة من إفريقيا والعالم العربي.

كما اشتملت خبرتها العملية والعلمية على بحوث درست صورة النساء في الإعلام في أوضاع الحروب والصراعات، خصوصا في العراق وأفغانستان والقرن الأفريقي، وأوضاع النساء المهاجرات، وسياسات الهجرة.

أصدقاء منتدى عبد الحميد شومان، كونوا معنا في السادسة والنصف من مساء الإثنين 16 نيسان (أبريل) 2018، في محاضرة الدكتورة إشراقة مصطفى "المهاجرون العرب في أوروبا: ألمانيا والنمسا نموذجا"، تقدمها فيها وتدير الحوار مع الجمهور الدكتورة هند أبو الشعر.

كونوا معنا

Khaberni Banner