الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الحكمة يا حكومة

الحكمة يا حكومة

أيام كانت وزارة التربية والتعليم لا تبيح ضرب الطلبة في المدارس ولا تمنعه ، كان المعلم الجديد الذي يأتي لمدرستنا – خاصة إذا كان من غير أبناء عشائر المدينة - يستهل حصته الأولى في كل غرفة صف يدخلها للمرة الأولى بمحاولة إرهاب الطلبة لضبط تصرفاتهم وفرض شخصية قوامها القوة والجبروت . يقوم المعلم باختلاق مشكلة مع أرق الطلبة عودا وأضعفهم بنية ، ليضمن استعراض قوته دون أية مقاومة عند إيقاع العقوبة البدنية عليه أمام طلبة الصف دون ذنب آني اقترفه . يبدو أن حكومتنا الرشيدة أرادت تجربة هذا الأسلوب ، فبدأت بعمال المياومة في وزارة الزراعة ، وحين اعتصم هؤلاء احتجاجا على فصلهم من عملهم ، لم يتوقع وزيرهم أية ردود فعل ، عندما قال بكل جرأة ووضوح ، أن لا عودة لهم إلى وزارته مهما بلغت الضغوطات ، وعندما حاول البعض مساندتهم باللسان ، لا باليد ولا بالقلب أضعف الإيمان ، بطرح قضيتهم من خلال وسائل الإعلام ، جاء القول الفصل لوزير الإعلام والاتصال ، مختلقا قاعدة جديدة لم نسمع بها من قبل مفادها ( إن شدة الهجمات على الحكومة تعني انها ماضية في الطرق الصحيحة ) . بعد ذلك جاء مسك الختام على لسان دولة الرئيس وبالفم الملآن مؤكدا أن لا عودة للعمال وأن الحكومة لن ترضخ لمطالبات تعيينهم حيث أن الموازنة لا تسمح باتخاذ اجراء ربما يكبد الخزينة أعباء كبيرة !! بسرعة متوقعة ، خفتت نغمة الإحتجاج على فصل العمال الضعفاء ، ودخلنا ميمعة التوجيهي بعد اختلاسات الزراعة ، فأسرعت الحكومة في البحث عن ضحية أخرى أكثر ضعفا من العمال ، لتجد ظالتها في غير المأسوف على غيابهم نواب الرواتب والإمتيازات ، فارتأت إعادة النظر في رواتبهم وربط المكافآت بحضور الجلسات وإلغاء الاعفاءات الجمركية للسيارات وتقليص المياومات العالية للسفر، وأعتقد أنها كانت موفقة جدا بهذا الإختيار ، فلا وكيل لغائب كان بإمكانه لو حضر مناكفتها على الأقل ، بطلب كشوف رواتب ومكافئات المئات من خبراء ومستشاري وموظفي الوزارات ، والعشرات من المؤسسات المستقلة ، أوعن مكافئات أعضاء لجنة الوظائف العليا التي دفنت في نفس جلسة مجلس الوزراء التي ولدت فيها . عودا على بدء ولإكمال الصورة عن مدارس زمان ، فقد حدث بعض المرات أن خانت ذلك المعلم فراسته ، فوقع هو فريسة بين يدي أحد عتاوية الصف المشاغبين أو اتحد في وجهه مجموعة من الطلبة الضعفاء ، ليعلو الهرج والمرج غرفة الصف وينقلب السحر على الساحر . mustafawaked@hotmail.com  
Khaberni Banner
Khaberni Banner