الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الحق على البناء أكثر منه على السائق

الحق على البناء أكثر منه على السائق
جانب من الحادث

خبرني - في تعقيبه على حادثة السيارة التي تجاوزت حدود الإرتدادات لتستقر عالقة بين جداري المبنيين، علق المستشار د. مراد الكلالدة في بوست له على الفيسبوك بأن القوانين والأنظمة توضع لحماية الإنسان وتشترط توفر أبعاد هندسية معينة للحفاظ على سلامة المستخدِمين، ومنها ما جاء في المادة 23 من نظام الأبنية والتنظيم رقم 67 لسنة 1979 النافذ حين إنشاء البناء والتي تنص على ما يلي (بإستثناء الجدران الملاصقة للطريق العام لا يسمح بإنشاء جدار إستنادي في أية قطعة أرض على حدود القطعة المجاورة لها بإرتفاع يتجاوز 2.5 متر من مستوى الأرض الطبيعية ويسوى الإرتفاع الذي يتجاوز عن مترين ومنصف بجدران إستنادية أخرى موازية على أن لا تقل المسافة بين الجدار الإستنادي والآخر عن 2.5 متر وأن لا يتجاوز إرتفاع كل جدار 2.5 متر عن أعلى نقطة من الجدار الذي قبله).

ويظهر من الصور المتداولة بأن إرتفاع الجدار الإستنادي حوالي (8) متر بما كان يتوجب عمل ثلاثة جدارن استنادية متتالية إرتفاع كل منها 2.5 متر والبعد بين كل منها 2.5 كذلك.

وقد وضع المشرّع هذه المادة لضمان ثبات جوانب الحفريات والجدران الإستنادية بين المباني، الا أن هذه المادة كانت تواجه برفض من قبل مالكي الأرض والعقارات لأنها تأخذ من مساحة الإرتدادات ولهذا تمكن اللوبي الإسكاني من فرض تعديل في نظام الأبنية والتنظيم الجديد رقم 28 لسنة 2018 حيث جاء في المادة (41) رفع المسافة الى 3.5 متر وإلغاء التدرج الذي كان يضمن توزيع الأحمال الرأسية بزاوية 45 درجة كون التدرج المطلوب كان 2.5 متر أفقي مقابل كل 2.5 متر عامودي.

ويخلص د. كلالده في الدعوة الى عدم التهاون في تطبيق التشريعات وعدم الرضوخ للضغوط التي تنظمها لوبيات إسثمارية وصلت لدرجة ان يتحدث عشرة نواب في مناقشة خطاب الثقة بحكومة الزارز مطالبين بوقف العمل بنظام الأبنية والتنظيم الجديد، ولكن على من يطالب بذلك أن يعلم بأن وقف العمل يعني العودة الى النظام القديم والذي هو متشدد أكثر من النظام الحالي (كما تبين في حادثة طبربور) ولن يعني تجميد العمل به الحصول على زيادة في النسبة المئوية وعدد الطوابق بدون تشريع.

ننصح الحكومة بالتريث ملياً عند مناقشة موضوع نظام الأبنية والتنظيم كما وعد دولة الرئيس في رده على كلمات النواب وأن يكون الحوار الوطني علمي أكثر منه شعبوي لما لذلك من أثر على السلامة العامة وحياة الناس المرتبطة بالتنظيم الذي أهملنا به كثيراً.

Khaberni Banner
Khaberni Banner