Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

التنانير القصيرة تشتت أفكار البريطانيين

التنانير القصيرة تشتت أفكار البريطانيين
الصورة تعبيرية

خبرني - اظهرت دراسة جديدة، أن الموظفين البريطانيين يتحسسون من التنانير القصيرة والقمصان الكاشفة التي ترتديها زميلاتهم في العمل، بحجة أنها تشتت أفكارهم. ووجدت الدراسة، التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل"، أن ما لا يقل عن 30% من الموظفين الرجال يريدون منع النساء من ارتداء الملابس الكاشفة عن مفاتنهن في العمل، وعلى رأسها السراويل القصيرة. وقالت إن 32% من الموظفين الذكور اعتبروا ارتداء السراويل القصيرة، التي تُعرف بين أوساطهم بـ "السراويل الساخنة"، من قبل زميلاتهم غير مقبول في العمل، فيما أيّد 30% منهم حظر الموظفات من ارتداء الملابس التي تحاكي جلد الفهد. واضافت الدراسة أن القمصان الكاشفة جاءت في المرتبة الثالثة على لائحة الملابس النسائية التي يريد الموظفون البريطانيون حظرها ارتدائها في العمل وأيد الخطوة 27% منهم، تلتها التنانير القصيرة بـ 24%، والقمصان القصيرة بـ 22%. واشارت إلى أن الكثير من الموظفين البريطانيين يعتبرون المفاتن التي تظهرها زميلاتهن من خلال الملابس الكاشفة غير مثيرة، بدلاً من تقديرها من خلال التمتع باختلاس النظر إليها. وقالت الدراسة إن 67% من البريطانيات العاملات أيدن منعن زميلاتهن من ارتداء السراويل القصيرة، و 52% من ارتداء التنانير القصيرة لاعتقادهن بأنها غير عملية. ووجدت أيضاً أن أكثر من ثلث الموظفات البريطانيات يعشقن ارتداء الملابس الحمراء اللون لاعتقادهن بأنها تمنحهن شعور الثقة، في حين تمنت 29% منهن بأن تكون لديهن الشجاعة الكافية لارتدائها بصورة منتظمة. واضافت الدراسة أن 13% من البريطانيات العاملات اعترفن بأنهن يتعمدن ارتداء ملابس حمراء اللون في المكاتب لاثارة اعجاب زملائهن، فيما اعتبرت 48% منهن الثوب الأحمر أكثر الألوان جاذبية بين ملابسهن، وأقرّت 26% بأن مسحوق الشفاه الأحمر اللون يعزز ثقتهن بأنفسهن.  
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner