Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

التظاهرات الامريكية ووحشية الشرطة

التظاهرات الامريكية ووحشية الشرطة

منذ ان وصل الرئيس الامريكي رونالد ترامب الى البيت الابيض ووتيرة التطرف والتمييز العنصري ترتفع في امريكا التي بدورها تقوم بتشجيع هذا التطرف في العديد من دول العالم وان ما تشهده الولايات المتحدة الامريكية من مظاهرات حامية في عشرات المدن احتجاجا على التطرف العنصري بعد مقتل الامريكي من اصل افريقي جورج فلويد على يد مجموعة من الشرطة المحلية لدليل دامغ على عنصرية الدولة العظمى ..

نشاهد يومياً المظاهرات المعادية لترامب وفريقه التي تطالب بالحقوق والمساواة والعدالة التي نتج عنها اعتقال اكثر من عشرة آلاف امريكي وأن المظاهرات التي تجري في المدن الأمريكية لم تشهدها منذ المظاهرات التي انطلقت عقب مقتل زعيم الحرية الامريكي مارتن لوثر كينج عام 1968 حيث تؤكد هذه الاحتجاجات على أن النظام الامريكي بني على جماجم الهنود الحمر واستمر عقب الاستقلال في القرن الثامن عشر .

ترامب الذي يتزعم اليمين المتطرف في امريكا والعالم يصف المتظاهرين بالبلطجية وانهم من اتباع " انتيفا " المناهضة للفاشية والتي تفتقد لقائد رسمي ويطلق على اعضائها لقب الكتل السوداء لارتدائهم الاقنعة السوداء حفاظاً على وجودهم .

ترامب الذي اعلن انه سينشر آلاف الجنود المدججين بالسلاح وعناصر من الشرطة في واشنطن مازال يصر على عدم اعترافه بأن هناك خللاً في التركيبة الاجتماعية الامريكية انعكس بدوره على الوحشية التي تمارسها الشرطة في المدن الامريكية واعلن كذلك الرئيس المأزوم انه لن يسمح لمثيري الشغب على حد قوله بالسيطرة على التظاهرات وان مواجهة الشرطة من قبل المتظاهرين هي عمل ارهابي محلي ولم يتطرق الى ان الهمجية التي تتمثل بها الشرطة الامريكية هي بحد ذاتها تصرف لا انساني ويعكس طبيعة الحكم في امريكا .

الشعارات التي يطلقها المتظاهرون المؤججون بالغليان مطالبة بالعدالة وحقوق الانسان لعلها تصل الى من هم يلهثون وراء العم سام المثقل بالعنصرية والبلطجية والانحياز ضد الانسان في العالم حيث ان المتظاهرون رفعوا الى جانب شعارات العدالة والحقوق شعارات قالت " لا تفكرونا عرباً للقتل دون مطالبة " ...فهل مثل هذه الشعارات تصل الى أذان صاغية .

شرطي يجثم على عنق جورج فلويد الرجل الاسود من العرق الافريقي في مدينة مينيابولس  حتى فارق الحياة والذي اعتبر قتله جريمة اختناق ميكانيكي حيث كان ذلك الشعلة التي انطلقت وفضحت الحكم العنصري في امريكا التي لم تقف يوماً الا مع العنصريين واللا انسانيين خاصة مع العنصرية الصهيونية في فلسطين وبعض دول العالم وان امريكا في معالجتها لذلك بطريقة غير انسانية اضعفت هيبتها بين دول العالم كما اضعف فيروس كورونا هيبتها ايضاً في معالجة انتشار الوباء وسوف تظهر الايام بأن انفاس امريكا بدأت تتراجع وعليها دفع الثمن باهظاً وسيكون ترامب هو نهاية خط وبداية خط آخر كما يصف ذلك العديد من المحللين .

Khaberni Banner
Khaberni Banner