Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

التصدي للقوى المعادية واجب فردي وجماعي

التصدي للقوى المعادية واجب فردي وجماعي

في هذا الوقت العصيب الذي تمر به الامة العربية وما ابتليت به من اشكال الارهاب الدولي والتنظيمي الذي مسّ معظم الاقطار العربية وخاصة فلسطين الا انه لا بد من العمل الجاد من قبل الافراد والمؤسسات الوطنية والقومية المختلفة من اجل التصدي لكل هذه القوى المعادية وبث روح الحياة والتفاؤل في نفوس الامة مرة اخرى خاصة من قبل الشباب والمثقفين بهدف العودة الى المبادئ العربية الوحدوية التي كانت سائدة في النصف الثاني من القرن الماضي .

هناك عدد لا بأس به من اشباه الكتاب والمثقفين وعلماء الدين ممن يعتدون لفظاً او تلميحاً او تصريحاً على شعب عربي كامل هنا وشعب اخر هناك وهم يزرعون جميع اصناف  الفتن والاحباط والخذلان والتراجع في نفوس الاجيال الشابة التواقة الى الاصالة والشهامة والشجاعة العربية التي تحلّى بها ابطال ورجال من السلف القديم والحديث ويحاول هؤلاء الفتانون زرع الفتنة بين شرائح وطوائف الامة التي تمتلك من اسباب الوحدة والتوحد مثل الدين واللغة والآمال والآلام اكثر من فتات التفرقة والعنصرية والتمييز .

على اصحاب الاصالة الفكرية ان تتبوأ المنارات والمنابر والمسارح ودوائر الإعلام المختلفة للإمساك بيد الامة وشعوبها وانتشالها من مواقف الجهل والتخلف الذي يضرب بأنيابه شمالاً ويميناً ويبعد اصحاب الزعامات الفكرية ذوي الاجندات الخارجية واصحاب الاكاذيب والشهادات المزيفة التي يحملها البعض دون خجل او وجل في صدورهم ليتصدروا وهم دون ذلك بكثير .

اصبحنا على امتداد العالم العربي احوج ما نكون لرجال يمسكون بزمام الامور الفكرية والقومية والسياسية والدينية والعسكرية لكي يحتضن امة تمتد من الخليج الى المحيط ويطهر الارض من اقدامٍ صهيونية او امريكية او استعمارية وذلك بثبات وصدق وايمان ورجولة .

الخطر الذي يهددنا ليست الفيروسات والأوبئة المعدية بل العقول العدائية التي تخدم اعداء الامة طمعاً في المنصب او المال او الجاه وعلينا التخلص منها ولو اخذ ذلك وقتاً طويلاً او ردحاً  من الزمن .. ففلسطين لن تكون الا عربية والدول العربية الا خالية من الارهاب والذيول الاستعمارية والامريكية ... فالتصدي للقوى المعادية واجب فردي وجماعي وقومي بكل المقاييس والمعايير.

Khaberni Banner Khaberni Banner