Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

التحالف الوطني يناقش قضايا الضمان الاجتماعي 

التحالف الوطني يناقش قضايا الضمان الاجتماعي 

خبرني  -  في إطار جهود التحالف الوطني الذي تقوده  جماعة عمان لحوارات المستقبل عقدت جلسة حوار مع مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي الدكتور حازم الرحاحلة للحديث عن دور الضمان الاجتماعي خلال جائحة كورونا و ما هي اهدافه و خطط الاستراتيجية للمرحلة المقبلة .

الرحاحلة قال خلال اللقاء ان المؤسسة اطلقت العديد من البرامج بهدف تمكين العاملين المتضررين من جائحة كورونا سواء كانوا متعطلين عن العمل او متوقفين عنه مؤكدا على وجود شراكة استراتيجية مع القطاع الخاص فالبرامج التي أطلقت خلال أزمة فيروس كورونا كانت معنية بحماية العمال والتخفيف عن الشركات والمنشآت.

ولفت الى أن برنامج استدامة الذي أطلق مؤخرا سيدار من قبل مؤسسة الضمان وستتعامل مع المنشآت غير المصرح لها بالعمل كونها كانت مجبرة على توقف أعمالها، إضافة للقطاعات الأكثر تضررا من الجائحة.

وقال إن برنامج استدامة يهدف إلى دعم العاملين في المنشآت غير المصرح لها بالعمل، والعاملين في الأنشطة الأكثر تضررا جراء الجائحة حيث تصل كلفة البرنامج تصل الى 200 مليون دينار ستقدم الحكومة مبلغ 134 مليون دينار، ومبلغ 66 مليون دينار مساهمة من الضمان، مؤكدا عدم وجود أي شروط للمستفيدين باستثناء أن تكون المنشأة مشمولة بمظلة الضمان الاجتماعي قبل الأول من شهر كانون الأول.

وبين الرحاحلة أن البرنامج يستهدف كل المؤمن عليهم لدى الضمان حتى لو كانوا قد استفادوا من البرامج السابقة التي طرحتها المؤسسة منذ بداية أزمة فيروس كورونا.

وحسب الدكتور الرحاحلة سيخصص للعامل في المنشآت غير المصرح لها بالعمل 50 % من أجره الخاضع للاقتطاع، بحد أدنى 220 دينارا شهرياً، وبحد أعلى 500 دينار، ويتحملها البرنامج بشكل كامل، ولمدة أقصاها ستة أشهر تبدأ من بداية الشهر الحالي وحتي نهاية شهر أيارالمقبل.

وبخصوص العاملين في القطاعات والمنشآت الأكثر تضررا بالجائحة، فقد أشار الدكتور الرحاحلة الى أنه سيخصص لهم 75 % من أجورهم الخاضعة للاقتطاع لمدة أقصاها 6 أشهر، تبدأ من شهر كانون الأول ويتحمل صاحب العمل 50 % منها والأخرى يتحملها البرنامج بشرط أن لا يقل إجمالي ما يصرف للعامل عن 220 دينارا شهريا، وإذا قل المبلغ المخصص عن ذلك يتحمل البرنامج دفع الفروقات.

وأوضح الدكتور الرحاحلة أن المؤسسة ستكون منسجمة مع التصنيف الحكومي للقطاعات الأكثر تضررا من خلال تعليمات ستصدر بهذا الخصوص مشيرا الى أن المؤسسة تدرس كل التبعات التي يمكن أن تنعكس على القطاعات الاقتصادية جراء تطبيق برنامج استدامة بهدف تجاوزها ووضع حلول لها قبل البدء بتطبيقه.

وشدد الرحاحلة ان الضمان الاجتماعي توسع افقيا في المزيد من التامينات مثل التامين الامومه و التعطل عن العمل وهو يسير الان باتجاه التامين الصحي مشيرا الى ان عدد المنشأت التي استفادت من الاعفاءات التي وفرتها المسؤؤة تجاوز  ١٠ الاف منشاة و40 الف عامل .

ولفت الى شمول ٢٣ الف منشاة جديدة منذ نسيان الماضي وذلك بعد تعديل نظام الشمول والتوسع فيه ليصبح الشمول غير مرتبط بالمنشات حيث ادخلت الحرف مثلا وعمال النياومة وهنا تمكنا من ادخال شرائح جديدة 

وحول اموال الضمان الاجتماعي قال الرحاحلة ان اموال الضمان محمية و وضعها جيد جدا حيث بلغت ١١ مليار دينار ٦٥ بالمئة منها سندات حكومية مؤكدا ان الاستثمار بالسندات مربح ومتدني المخاطر و العائد على السندات اليوم يعادل ٥.٥ % وهو رقم مرتفع  

التحالف الوطني يناقش قضايا الضمان الاجتماعي 
Khaberni Banner Khaberni Banner