الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الاجهاض في زنا المحارم

الاجهاض في زنا المحارم

خاص لا يكفيها الجريمة القذرة التي ارتكبت بحقها وهي التي لا تزال طفلة صغيرة لم ترى بعد في هذه الدنيا خيرها من شرها ... جريمة بشعة جدا وأبشع ما فيها هوية الجاني ... ذاك الذي كان يفترض بها وهي تتألم .. تنادي مستنجدة تصرخ أبي , أخي ... ليخلصاها من براثن الوحش الذي انقض عليها ليسحق روحها ويدمر حياتها ... تشاء سخرية القدر و حظها العاثر أن يكون هذا الجاني هو ... أحدهما . ( في خبر تم نشره صادر عن وزارة التنمية الاجتماعية , أن أحد دور الرعاية تؤوي 52 نزيلة تعرضن للاساءة من قبل أسرهن , منهن 49 حالة واجهن الاساءة الجنسية و أكدت المصادر أن ما يقارب 70% من الفتيات النزيلات تعرضن لزنا المحارم وأنجبت ثلاثة منهن أطفال من آبائهن ) . الى هنا وينتهي الخبر , لكن معاناة ومصيبة تلك الفتيات لم ولن تنتهي , واذا قدر لبعضهن الرعاية و العلاج الجسدي والنفسي قد يستطعن مع مرورالأيام التغلب على هذه المأسآة والمضي قدما بالحياة لكن مع ندوب في الروح والجسد لا تشفى . ما تقشعر له الأبدان وتشمئز منه النفس هو خبر اللواتي كانت مصيبتهن أكبر من غيرهن و حملن في أحشائهن ثمرة جريمة ارتكبت بحقهن من خلال علاقة مقززة محرمة شرعا وخلقا ... من أقرب الناس اليهن . الجهل , الفقر والتكاثر العشوائي هذا الثالوث المزمن يشكل بيئة عفنة ملائمة لتفاقم ما يطلق عليه " زنى المحارم " , وعادة ما تلجأ الضحية للصمت وعدم كشف الحقيقة ... خوفا من تهديد الجاني لها ان تفوهت بشيء ضده أو خوفا من الفضيحة في اطار العائلة و عدم تصديق المحيطين لقصتها في حال اعترفت بما جرى لها . الجهل يلعب دوره هنا فتسكت الفتاة طويلا لا تبوح بمأسآتها حتى يأتي ذاك اليوم حين يفضحها فيه حملها لكن بعد فوات الأوان , مما يجعل من الصعب لاحقا التخلص من الجنين فيتم الابقاء على حمل منبوذ مكروه منذ البداية كونه دليل مادي على الجريمة النكراء . هذا الطفل الذي سيأتي الى العالم وهو موشوم مسبقا بعار لا ذنب له فيه ... قد يتم اللجوء لاحقا لتصفيته جسديا بعد الولادة للتخلص منه أو في أحسن الأحوال قد يتم القاءه في أقرب حاوية قمامة ليحمل بعدها لقب لقيط . حرمت الأديان الاسلام والمسيحيه الاجهاض باعتباره قتل متعمد ، واجازته اليهوديه ، قبل الشهر الثالث ، وبعض المذاهب الاسلامية أجازته قبل مرور أربعين يوما على انقطاع الدورة الشهرية أي قبل أن تخلق فيه الروح . لكن حين تقع المأساة التي للأسف لم يكن بالامكان منع حدوثها منذ البداية ... فأضعف الايمان معالجة نتائجها بأسرع وقت لتفادي وقوع المزيد من الضحايا , و حيث أن " الضرورات تبيح المحظورات " أليس من الأفضل التفكير بعقلانية في مثل بعض هذه الحالات الخاصة جدا و اباحة الاجهاض حتى لو تعدى الحمل الأربعين يوما هذه ؟ . فمن يكترث بهذا الطفل ماذا سيكون شعوره حين يكبر و يعلم بتفاصيل هول ما حدث ... وغرابة نسبه حيث أن أمه هي بالواقع أخته وأن أباه جده ... أو ربما كان أباه هو خاله ؟ . ما أسهل الكلام و التنظير ... وما أعذب الحديث عن الحلال والحرام حين يتعلق الأمر بالغريب أو حين يكون الموضوع لا يمت لنا بصلة لا من قريب ولا من بعيد , ولكن " لا قدر الله " لو كان أي منا في موقع هذا الجنين المدان مسبقا حتى قبل أن يرى النور ... هل كنا سنؤيد مجيئنا الى هذا العالم ؟؟؟؟ . Sam_nimri@yahoo.com
Khaberni Banner
Khaberni Banner