Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الأمير الوليد يعارض موقع مسجد نيويورك

الأمير الوليد يعارض موقع مسجد نيويورك
الوليد بن طلال

خبرني- صرح الأمير الوليد  بن طلال أنه يعارض بناء مسجد قريب من موقع هجمات 11 ايلول في نيويورك , والذي اثار الاعلان عن اقامته جدلا واسعا في اميركا . وفي مقابلة حصرية مع مجلة أريبيان بزنس ستنشر كاملة الأحد، صرح الامير أنه لم يمول بناء مشروع المسجد ولا يوجد أي دور له فيه. وفي أول تعليق له حول الموضوع أشار بالقول: " سمعت وشاهدت الكثير من الأخبار حول ارتباطي بالمشروع وكل هذه الأخبار غير صحيحة ولم نمول هذا المشورع، وأنا أعارض فكرة بناء مسجد تحديدا في ذلك المكان، وسأقول لكم لماذا. فالامر يتعلق بسببين أولهما أنه على هؤلاء القائمين على بناء المسجد أن يحترموا ويقدروا سكان مدينة نيويورك بألا يستفزوا جراحهم بالقول نريد أن نبني مسجد قرب موقع هجمات سبتمبر". ويضيف بالقول: " فالجراح لم تندمل، ولا يمكن قبل صفاء النفوس أن نقول لنعد كما كنا قبل هجمات سبتمبر، وأنا أعارض بناء المسجد في ذلك الموقع احتراما للناس الذين فجعوا هناك". وأضاف الأمير الوليد بالقول: " الأهم هو أن المسجد ليس في أفضل موقع له، ويجب أن يكون المسجد في مكان يليق به، ولا يمكن أن يكون بجوار بار للتعري أو في جوار منطقة غير لائقة. والانطباع الذي تكون لدي هو أن هذا المسجد يجري إقحامه في ذلك الموقع لذلك فأنا أعارض شخصيا اختيار موقعه هناك" . " اعتقد أنه لدى المسيحيين الحق ببناء كنائس في أي مكان يرغبون به وكذلك لدى اليهود حق ببناء معابدهم حيث يريدون وكذلك هناك حق للمسلمين باختيار موقع مساجدهم حيث يريدون.   ولكن عليك الانتباه واحترام كرامة أهالي نيويورك الذين لحق بهم أذى بليغ، فعشر سنوات لا تساوي شيئا في التاريخ".
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner