الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الأسهم المغربية تتحدى

الأسهم المغربية تتحدى

خبرني - العجز التجاري اخذ في الاتساع في المغرب مع ضعف أسواق التصدير ونمو أسعار السلع المستوردة غير أن سوق الاسهم المغربية تحقق تقدما بفضل ايرادات السياحة وتحويلات المغتربين المغاربة الذين يتدفقون على المملكة. ويقول محللون ان النتائج السنوية للشركات المدرجة ببورصة الدار البيضاء من المرجح أن تؤكد اداء قويا رفع مؤشر ماسي القياسي الى مستويات قياسية مرتفعة حتى مع تأثر الاسواق العالمية بأزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة. وارتفع المؤشر بنسبة 13 بالمئة منذ بداية العام بعدما سجل مكاسب بلغت 33 بالمئة في 2007 وأغلق يوم الاثنين على مستوى قياسي مرتفع مسجلا 18ر14470 نقطة. وبالمقارنة فان مؤشر /ام.اس.سي.اي/ للاسواق الصاعدة تراجع 3ر8 بالمئة. ويفتتح موسم اعلان نتائج الشركات يوم الجمعة بشركة اتصالات المغرب أكبر شركة مسجلة في سوق الاسهم بالمملكة. وقال هشام السعدني من بي.ام.سي.اي كابيتال للوساطة المالية "نتوقع زيادة بنسبة 5ر22 بالمئة في ارباح الشركات المغربية المسجلة في 2007". وتوقع زيادة أخرى بنسبة 15 في المئة في 2008 مع استبعاد اثار خفض في ضرائب الشركات. ويظل القطاع الزراعي صغير النطاق العمود الفقري للاقتصاد المغربي كما أن قاعدته الصناعية أصغر بكثير من نظائرها في منافسين في المنطقة مثل تركيا ومصر رغم جهود في الاونة الاخيرة لتحويل المملكة الى مركز للصناعات والخدمات بين أوروبا وأفريقيا. لكن أكبر الشركات المدرجة في بورصة الدار البيضاء تمثل أقوى القطاعات نموا وهي قطاع الاتصالات والقطاع المصرفي والقطاع العقاري. وتشكل البنوك 30 بالمئة من مؤشر الاسهم الرئيسي والاتصالات 19 بالمئة والعقارات 13 بالمئة. وزادت السياحة وتحويلات المغاربة العاملين بالخارج وهما أكبر مصادر العملة الاجنبية للبلاد منذ بداية العقد الحالي واتجهت بعض تلك الاموال الى العقارات وسوق الاسهم. واستقبل المغرب عددا قياسيا من السياح بلغ 4ر7 مليون سائح العام الماضي مواصلا التقدم بخطى قوية على الطريق لتحقيق هدفه للوصول بالعدد الى عشرة ملايين بحلول 2010 بعدما أدى اتفاق للسماوات المفتوحة مع الاتحاد الاوروبي الي زيادة عدد الرحلات والى منافسة خفضت تكاليف السفر بالجو. وزادت تحويلات العاملين بالخارج 15 بالمئة العام الماضي الى 55 مليار درهم /13ر7 مليار دولار/ وهو رقم سيكون أعلى بكثير اذا أضيفت اليه التحويلات غير المعلنة. ويساعد تدفق الاموال الى جانب زيادة الاستثمارات الاجنبية المباشرة على تعويض الصورة القاتمة للتجارة. وفي العام الماضي غطت صادرات المغرب الرسمية التي تضم بشكل رئيسي الفوسفات والملبوسات نصف الواردات بالكاد. لكن عددا قليلا من كبار المصدرين مدرج ببورصة الدار البيضاء وتعتمد الاسهم المغربية بشكل أكبر على الطلب الاستهلاكي المحلي وسوق العقارات وكلاهما يتنامى. وساهمت قوة الموارد المالية للدولة في تراجع عوائد السندات مما جعل الاسهم أكثر جاذبية ويقول محللون متخصصون في الائتمان ان من غير المحتمل أن تتصرف الخزانة بشكل يعيد العوائد الى مستويات ربما تضر سوق الائتمان والسوق العقاري. وقطاع العقارات هو أكبر القطاعات نموا في سوق الاسهم المغربية في السنوات القليلة الماضية ويضم شركات مثل الضحى. وارتفعت قيمة أسهم الضحى الى حوالي سبعة أمثال سعرها الذي كانت عليه عند تسجيل الشركة في البورصة في حزيران 2006. والاسواق المالية المغربية معزولة جزئيا عن الاضطرابات العالمية بسبب القيود المفروضة على انتقال رأس المال الي الخارج. ويقول محللون ان هناك سببا اخر لتمكن الاسهم المغربية من مقاومة الاتجاه النزولي يتمثل في غياب المضاربين الاجانب عن السوق وأن أغلب المستثمرين يعتزمون فيما يبدو العمل في المغرب لفترة طويلة. وكالة أنباء رويترز
Khaberni Banner
Khaberni Banner