الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الأردن يواجه تحديات أثرت على اقتصاده

الأردن يواجه تحديات أثرت على اقتصاده
تعبيرية

خبرني - قال البنك المركزي ان الاقتصاد الوطني واجه وما يزال يواجه، العديد من التحديات والمخاطر أهمها الاوضاع السياسية المضطربة في دول الجوار، ما أدى إلى تحقيق معدل نمو متواضع للناتج المحلي الاجمالي الحقيقي في عام 2017 بلغ 0.2 %وتشير التقديرات الاولية إلى تحسنه في عامي 2018 و2019 ليبلغ 2.3 %و2.5%على التوالي.

واضاف المركزي في تقرير الاستقرار المالي لعام 2017 ان الاردن يواجه بيئة خارجية صعبة، بفعل تداعيات الاوضاع السياسية التي تشهدها المنطقة، وخاصة سوريا والعراق، وتبعاتها على كافة الاصعدة تؤثر في الاقتصاد الاردني باعتباره اقتصاد صغير ومفتوح وناشيء ومستورد للنفط..

وقال المركزي لقد سجل الاقتصاد الاردني معدلات نمو مرتفعة منذ عام 2000 وحتى عام 2009 بمتوسط نمو بلغ 5.6،% ومع الازمة المالية العالمية تعرض النمو لتراجع كبير، وتزامناً مع بدء التوترات الامنية والاقتصادية والسياسية بشكٍل متسارع ليسجل في أفضل حالاته 3.1%عام 2014 .

وأشارت التقارير الدولية في سياق هذه الظروف، إلى أن النمو الاقتصادي في الاردن سيبقى متواضعاً نسبياً؛ ووفقاً لتوقعات صندوق النقد الدولي فان الاقتصاد الاردني سينمو عبر المدى المتوسط بنسبة تقارب 2.5% للفترة 2017-2019 ،في حين توقع البنك الدولي أن تظل آفاق النمو متواضعة ليبلغ متوسط النمو 2.3% خلال نفس الفترة.

ورغم الاثار المستمرة للصراعات وخصوصاً الاقليمية على قطاعات رئيسية في الاردن مثل قطاعات السياحة والتصدير والاستثمار، فإن الاقتصاد الاردني مستمر بأداء إيجابي نسبي نتيجة التدابير والسياسات المالية والنقدية المناسبة التي قللت من حدة هذه التحديات .

وادت تلك التدابير بحسب تقرير البنك المركزي  للمحافظة  على مستوى مناسب من الاستقرار الاقتصادي النسبي ومستوى مرتفع من الاستقرار النقدي، ودفعت بمعدلات نمو اقتصادي موجبة ومستوى احتياطي مرتفع من العملات الاجنبية حتى في ظل ارتفاع مستويات الاسعار الناجمة عن ارتفاع أسعار النفط الخام العالمية.

وعلى مستوى الاستقرار المالي فقد شهد عام 2017 ثباتا في المملكة وذلك بالرغم من التحديات والمخاطر التي تفرزها الاوضاع السياسية والاقتصادية في دول الجوار وأثرها على  الاوضاع الاقتصادية والمالية في الاردن وذلك بفضل السياسات الحكومية وسياسات البنك المركزي التي ساعدت على تقليل حدة آثار هذه التحديات.

ويتمتع الاردن بقطاع مصرفي سليم ومتين قادر بشكٍل عام على تحمل الصدمات والمخاطر المرتفعة نتيجة تمتع البنوك في الاردن بمستويات مرتفعة من رأس المال، بالاضافة إلى مستويات مريحة من السيولة والربحية.

وتراجع مؤشر الاستقرار المالي بشكل بسيط في عام 2017 عام 2016  بفعل تراجع عدد من النسب التي تدخل في احتساب المؤشرات الفرعية أما مؤشر القطاع المصرفي فقد استقر تقريباً في عام 2017  والذي يتعلق بالاقتصاد الكلي وسوق رأس المال، عند نفس مستواه لعام 2016 ،علماً بأن قيمة هذا المؤشر تتراوح بين صفر وواحد حيث أنه كلما اقتربت القيمة من الصفر دل ذلك على وجود ضعف في النظام المالي وكلما اقتربت القيمة من الواحد ازدادت درجة الاستقرار في النظام المالي.

وتم تطوير هذا المؤشر في عام 2016 بعد دراسة العديد من التجارب الدولية في بناء مؤشر الاستقرار المالي الخاص بها، وقد بين المؤشر بأن درجة استقرار النظام المالي في الاردن تعتبر جيدة .  كما ً ان التطورات السياسية والاقتصادية في المنطقة وأثرها على  مؤشر استقرار القطاع المصرفي بالذات يظهر أن الاردن يتمتع بقطاع مصرفي سليم ومتين ومستقر بدرجة كبيرة، حيث أحتلت المملكة المرتبة الثالثة مقارنة مع 19 دولة أوروبية قامت بتطوير مؤشرها باستخدام نفس تقريباً المستخدمة من قبلنا.

وتعتبر منطقة الشرق الاوسط بؤرة توتر كبرى ونقطة تماس ساخنة وغير مستقرة من خلال التداعيات  الاقليمية السلبية سببت  زعزعةً في استقرار المنطقة ككل، وأدت إلى زيادة الاعباء الاقتصادية والاجتماعية والامنية التي زادت من حجم أزمات اللاجئين .

وتأثر الاردن وما يزال  بالاثار المرتدة للربيع العربي، أبرزها أزمة اللجوء  الانساني إذ يتصدر الاردن قائمة أكبر الدول المستضيفة للاجئين والنازحين من الجنسيات المختلفة حول العالم وفقاً لما أشار اليه التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية لعدد تشرين الاول  لعام  2016 .

كما صنف الاردن  على أنه ثاني أكبر دولة مستضيفة للاجئين السوريين  في العالم استنادا الى حجم السكان وفقاً لما أشار اليه التقرير الصادر عن مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين لعدد آذار لعام 2017 .

وقال البنك المركزي ان الاقتصاد الاردني يتحمل تكاليفاً باهظةً مباشرة وغير مباشرة في النواحي الاقتصادية والاجتماعية  أضافت الى  أعباء وضغوطا كبيرٍة على البنية التحتية ٍ و موازنة الحكومة، والخدمات خاصةً على قطاعات التعليم والصحة والمياه.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner