الرئيسية/أضواء
Khaberni Banner Khaberni Banner

الأردن ينضم للفريق الأممي للشيخوخة

الأردن ينضم للفريق الأممي للشيخوخة

خبرني – حلا أبو تايه

انضم الاردن الى الفريق الأممي العامل حول الشيخوخة من خلال تقديم مساهمته المتضمنة مقترحاته  واولوياته الوطنية  للامم المتحدة للمشاركة دوليا  في صياغة هذه الاتفاقية، تضمنت مشاركة كبار السن في تحديد التحديات التي تواجههم من خلال وثيقة للمجلس الوطني لشؤون الأسرة.

ويسعى الأردن للمشاركة في جلسة المناقشة العاشرة المزمع عقدها  للفريق الاممي  في نيويورك في شهر نيسان المقبل لتقديم مساهمته والتي أعدتها لجنة تم تشكيلها من قبل المجلس الوطني لشؤون الاسرة  وعضوية كل من وزارة التنمية الاجتماعية ووزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة  ومؤسسة الضمان الاجتماعي والمركز الوطني لحقوق الانسان، ومنظمة هيلب ايج انترناشونال.

وتضمنت  المساهمة الأردنية إجابة  على عدد من  التساؤلات  حول مجالات  التعليم والرعاية  طويلة الامد والرعاية التلطيفية والحماية الاجتماعية والضمان الاجتماعي والحرية والاستقلالية، بالإضافة الى الاطر القانونية والتشريعية الوطنية التي تضمن حقوق كبار السن، بالاضافة الى العناصر المعيارية التي تحقق هذا الحق وكذلك ابرز الخدمات التي يتم توفيرها والتي تضمن عدم التمييز على اساس العمر في المجتمع.

وتأسس المجلس الوطني لشؤون الأسرة بموجب قانون رقم 27 لعام 2001 برئاسة الملكة رانيا العبدالله، ويعمل كمظلة داعمة للتنسيق وتيسير عمل الشركاء من المؤسسات الوطنية الحكومية وغير الحكومية والمؤسسات الدولية والقطاع الخاص العاملة في مجال الأسرة للعمل معا لتحقيق مستقبل أفضل للأسرة الأردنية.

وشددت المساهمة على مشاركة فئة كبار السن في تحديد ابرز التحديات التي تواجههم ودورهم في تصميم وتنفيذ البرامج المختلفة ذات العلاقة بهم ؛ حيث تم الاشارة الى مشاركة فئة كبار السن 60 عاما فما فوق في إعداد وثيقة الاستراتيجية الأردنية الوطنية لكبار السن للأعوام 2018 – 2022 والتي أعدها المجلس الوطني لشؤون الاسرة بالتعاون مع اللجنة الوطنية لكبار السن، حيث مثلت الفئة المشاركة مختلف محافظات المملكة.

وتأتي اهمية مشاركتهم في إعداد هذه الوثيقة  لأهمية التخطيط  وابراز الاولويات الوطنية التي يجب العمل  التي اشارت اليها الاستراتيجية.

وأشار هؤلاء الى ان الدخل في مرحلة التقاعد هو من ابرز التحديات بحيث ان  الدخل الغير كافي له آثاره السلبية على الصحة وعلى قدرة كبار السن في مزاولة انشطتهم كاعضاء فاعلين في المجتمع، وبالتالي قد يحدّ من استقلاليتهم واعتمادهم على الآخرين، بالاضافة الى التحديات في المجال الصحي وأهمية حصولهم على صحة آمنة في كبرهم.

وأكدت الاستراتيجية ضمن محاورها الى اهمية وجود اتفاقية دولية تضمن حقوق كبار السن، والذي اكد عليه ايضا فئة كبار السن.

يشار الى استحداث الفريق العامل المفتوح باب العضوية حول الشيخوخة من قبل الأمم المتحدة في العام 2010 لتحديد الفجوات القائمة في النظام الدولي لحقوق الانسان فيما يتعلق بحقوق كبار السن. وقد تم تحديد أربع فجوات وهي المعرفية والرصد والتنفيذ والتطبيق والمعيارية، وعقد الفريق تسع جلسات منذ العام 2011.

وخلال الجلسة التاسعة العام الماضي تم الاتفاق على العناصر الأساسية في الاتفاقية الدولية   الا أن التقدم كان بطيئاً لعدم إجماع جميع دول الأعضاء على ضرورة وجود مثل هذه الاتفاقية، ومع ذلك فقد تم إحراز تقدم ملحوظ عندما بدأ المندوبون بمناقشة هذه العناصر بالتفصيل، بدءاً من مضمون الحق بالمساواة وعدم التمييز والتحرر من العنف وسوء المعاملة والإهمال.

وتأتي أهمية وجود اتفاقية دولية تضمن  حقوق كبار السن،  لتتمكن من خلالها الحكومات والدول من  ان يكون لها تشريعا واضحًا واطارًا متكاملا للتوجيه والدعم يمكنها من خلالها التأكيد على حصول كبار السن على حقوقهم في مجتمعات تتجه باطراد حول التعمير والشيخوخة.

ووفقاً لمعايير منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، يُعرَف كبير السن عالمياً على أنه من بلغ الستين من عمره؛ وفي بعض الدول المتقدمة فإن عمر الشيخوخة يبدأ من عمر 65 سنة. أما في الأردن، فإن تعريف الأمم المتحدة يُعتبر مناسباً وهو منسجم مع التشريعات المحلية، والاستراتيجيات الوطنية وخططها التنفيذية.

دوليا ،يتزايد اعداد الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة فأكثر، ويُنتظر أن يرتفع هذا العدد من مستواه الحالي البالغ 740 مليون نسمة ليصل إلى مليار نسمة بحلول نهاية العقد حسب تقديرات الأمم المتحدة وتأتي هذه الآليات لمواجهة التحديات والإشكاليات التي قد تظهر، حيث يعيش حاليا ثلثا كبار السن من سكان العالم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وسترتفع هذه النسبة إلى 80 في المائة بحلول عام 2050.

وفي الاردن وبحسب بيانات دائرة الاحصاءات العامة بلغ تعداد كبار السن (60+سنة) لعام 2015 حوالي 518757 نسمة شكلت الإناث المُسنات ما نسبته 49.1%، في حين شكل الذكور ما نسبته 50.9%، علماً بأن معدل العمر المتوقع عند الولادة لدى الإناث يفوق الذكور بحوالي سنة ونصف، إذ بلغ هذا المعدل للإناث 74 سنة وللذكور 72.5 سنة. هذا وسجلت نسبة كبار السن في الأردن ما نسبته حوالي 5.4% وفق التعداد السكاني لعام 2015، في حين أن نسبة كبار السن (65+سنة) قد بلغت حوالي 3.7%، مقابل 5.2% و3.2% لكلا الفئتين العمريتين على التوالي وفق التعداد السكاني السابق لعام 2004. وتُشير التقديرات الصادرة عن مؤسسة ساعدوا المُسنين الدولية Help Age International، إلى أن نسبة كبار السن في الأردن (60+) سنة سوف تكون في تزايد عبر الأعوام القادمة، حيث من المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 8.6% مع نهاية عام 2030 وإلى ما نسبته 15.8% مع نهاية عام 2050.

 

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner