الرئيسية/فيس بوك تويتر
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الأردنيون يعودون للتساؤل عن مطيع

الأردنيون يعودون للتساؤل عن مطيع
عوني مطيع

خبرني - عاد الأردنيون للتساؤل، عن مصير المشتبه به في قضية التبغ، رجل الأعمال عوني مطيع، بعد نحو أسبوع من قبول التعميم عليه من قبل الإنتربول.

وبعد عدة أيام من انشغال الشارع الأردني، بقضايا الإرهاب التي ضربت مدينتي الفحيص والسلط، وشغلت الرأي العام، عاد الأردنيون للتساؤل عن مصير مطيع، وما إذا كان الإنتربول سيجلبه للأردن.

ووجه الأردنيون تساؤلاتهم للحكومة، عن المكان الذي يتواجد فيه مطيع حاليا، ومدى معرفتها عن تفاصيل تحركاته الخارجية، للسعي وراء جلبه ومحاسبته. 

وكانت منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول"، أصدرت الثلاثاء الماضي، مذكرة تعميم تمثلت في نشرة دولية حمراء و"إذاعة بحث" دوليا وعربيا، عن المشتبه فيه عوني مطيع.

وعقب إصدار المذكرة، نفى مصدر حكومي في تصريحات لـ "خبرني"، علم الحكومة بمغادرة مطيع لبنان من عدمها، فيما أوضح محاميه وصفي أبو رمان، أن مطيع كان متواجدا في لبنان عند آخر مكالمة معه، في الخامس من آب الجاري.

غير أن أبو رمان، لم يستطع الجزم لـ "خبرني" آنذاك، ما إذا كان مطيع غادر لبنان بعد الاتصال معه.

ويبقى رجل الأعمال عوني مطيع، حاضرا في أذهان الأردنيين، رغم حالة "التشرد الذهني" التي يعيشونها، على وقع الأعمال الإرهابية التي ضربت بلادهم، ويطالبون الحكومة بالإسراع في تحديد مكانه وجلبه لمحاسبته، وإيقاف عجلة الفساد في الأردن.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner