Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

اقرأوا اعترافات الجاسوس المصري طارق

اقرأوا اعترافات الجاسوس المصري طارق

خبرني - كشفت التحقيقات التي أجرتها نيابة أمن الدولة المصرية العليا برئاسة المستشار هشام بدوي المحامي العام في قضية الجاسوس المصري طارق عبد الرازق عيسي وضابطي المخابرات الإسرائيلية في التجسس والتخابر من خارج البلاد عن المصالح القومية والوطنية للبلاد وعلاقاتها بالدول العربية الشقيقة عن حقائق ومفاجآت مذهلة اكدت خيانة الجاسوس المصري مدرب الكونج فو لوطنه بحثا عن الثراء السريع بعد تمرده علي المعيشة التي نشأ فيها بعزبة مكاوي التابعة لمنطقة حدائق القبة‏،‏ وعقوقه لوالديه المسنين حيث كان يقيم في بكين عاصمة الصين مع زوجته الصينية شيتا وكان يتردد علي القاهرة ويقيم في الفنادق الفاخرة عدة مرات خلال قيامه بمأموريات الخيانة الوطنية التي كان يكلف بها من قبيل جهاز المخابرات الإسرائيلية واثناء وجوده بالقاهرة لم يكلف نفسه ولو حتي الاتصال للسؤال عن والديه المريضين او شقيقه وشقيقتيه الذين يقيمون في شقة لاتزيد علي‏30‏ مترا بالطابق الأرضي‏.‏ كما كشفت التحقيقات التي كان يتابعها اولا بأول المستشار الدكتور عبد المجيد محمود النائب العام واجراها المستشار طاهر الخولي المحامي العام لنيابات امن الدولة العليا بسكرتارية محمد قاسم سكرتير المحامي العام ان المتهم طارق فشل في مشروعه التجاري الذي اقامه بمشاركة ثلاثة من اصدقائه بعد حصولهم علي قرض مالي بـ‏200‏ الف جنيه من الصندوق الاجتماعي ضمن مشروعات شباب الخريجين حيث تمرد علي شركائه فأخرجوه من شركة تصنيع العبوات البلاستيكية التي اقاموها بعزبة مكاوي في عام‏2002‏ ولم يتمكن من سداد مبلغ الـ‏50‏ الف جنيه التي قام باقتراضها فصدرت ضده احكام جنائية وعندما شعر بتضييق الخناق عليه هرب الي الصين واستقر في بكين التي كان قد سافر اليها من قبل لدراسة فن التايكوندو والكونغ فو لمدة عامين في عام‏92.‏ كما كشفت التحقيقات عن قيام المتهم بابلاغ السفارة المصرية في بكين وطلب مقابلة السفير المصري وابلغ عن نفسه بانه جاسوس ضد المصالح القومية للبلاد‏،‏ وذلك بعد ان شعر بالخطر في‏ 19‏ يوليه الماضي عندما كشفت الاجهزة اللبنانية ضبط شبكة تجسس لصالح المخابرات الإسرائيلية واعدام ‏3‏ اشخاص لبنانيين‏.‏ وقال المتهم ان جهاز الموساد طلب منه سرعة تجنيد عناصر مصرية تعمل في مجال الاتصالات بجميع شبكات المحمول المصرية لاهميتها في رصد وتحركات القيادات المصرية‏.‏ وقال المتهم انه لم يكن يشعر بانه مراقب من جهاز المخابرات المصرية من اللحظة الاولي التي تعامل فيها مع ضباط الموساد الا بعد القبض عليه‏.‏ كما قام بالتعامل مع احد الشخصيات السورية البارزة الذي تبين انه عميل إسرائيلي منذ‏15‏ عاما وقدم له جهازا مشفرا قيمته‏2‏ مليون دولار بعد قيامه بتدريبه عليه لارسال المعلومات السورية والعربية الي الموساد الإسرائيلي في مقابل مبالغ مالية كبيرة‏.‏ وفي بداية التحقيقات قال المتهم طارق عبد الرازق انه نشأ وسط أسرة فقيرة بعد نزوحهم من احدي العزب التابعة لقرية يوسف الصديق بمحافظة الفيوم نظرا لعمل والده خفير حارس امن باحدي شركات الصرف الصحي بمنطقة الحدائق‏..‏ وبعد حصوله علي دبلوم الصناعة‏3‏ سنوات عام‏1990‏ كان يهوي رياضة الكونغو فو ويتابعها في احدي المجلات الصينية‏..‏ وقام بمراسلة احد المعاهد الصينية لتعليم رياضة الكونغو فو لمدة عامين‏..‏ فقامت والدته بعمل جمعية مالية قدرها ثلاثة آلاف جنيه وفي عام‏1992‏ راسل المعهد هناك وارسلوا له الاعانة والتذكرة وتمكن من الالتحاق داخليا بالمجان لمدة عامين‏..‏ حيث كان يقيم في احدي المدن التي تبعد عن العاصمة الصينية بكين بـ‏800‏ كيلو‏..‏ وبعد حصوله علي دورة المعهد عمل في احدي شركات تركيب وصيانة المصاعد براتب شهري قدره‏300‏ جنيه واستمر في العمل من‏95‏ حتي‏1996‏ ثم التحق باحد الاندية الشهيرة بمدينة نصر لتدريب رياضة الكونغو فو براتب شهري حتي‏2007.‏ وقال‏:‏ عام‏2002‏ هو وثلاثة من اصدقاؤه قاموا بسحب قرض لانشاء مشروع عمل عبوات بلاستيكية بمبلغ‏200‏ الف جنيه من الصندوق الاجتماعي في مقابل ضمان المشروع بمبلغ‏50‏ الف جنيه لكل منهم‏,‏ حيث اقاموه في منطقة الحدائق‏,‏ ونجح المشروع في البداية وحدثت الخلافات بينهم مما جعلهم يقومون بابعاده نهائيا من المشروع‏.‏ واصبح مطالبا بسداد مديونية للصندوق الاجتماعي بمبلغ‏50‏ الف جنيه‏,‏ وعجز عن السداد فقام الصندوق برفع قضايا ضده‏..‏ حيث كان يتردد علي السفارة الصينية في مصر بحكم انه كان يعيش هناك ومعجب بها وبعد ان صدرت ضده احكام قضائية لعدم سداده القرض‏..‏ قرر العودة الي الصين والاقامة بها سافر عام‏2007‏ وعن طريق اصدقائه في البحث عن عمل‏,‏ حيث كان يقوم بجمع الاوراق من الصينيين الراغبين في الحصول علي تأشيرة دخول الاراضي المصرية لعمل استثمار في مصر‏..‏ وفي شهر‏2007/6‏ اتصل بجهاز الموساد الإسرائيلي عن طريق الموقع الإلكتروني برسالة قال فيها‏:‏ انا مصري ومقيم في الصين وابحث عن فرصة عمل وكتب لهم رقم هاتفه المحمول في الرسالة‏..‏ وفي اغسطس‏2007‏ اتصل به جوزيف ديمور المتهم الثالث وقال له انك ارسلت لنا رسالة بانك تبحث عن عمل واننا نرحب بك وللتعامل معنا لمقابلتي في دولة تايلاند‏.‏ فحاول طارق الحصول علي تأشيرة من الصين لدولة تايلاند فلم يتمكن من ذلك‏..‏ فاتصل بجوزيف مرة اخري لعدم حصوله علي التأشيرة فقال له عليك بالسفر الي دولة نيبال لمقابلتي لان الدخول فيها بدون تأشيرة لقربها من الصين‏..‏ وبعد الاتصال بـ‏3‏ ايام فقط سافر الي نيبال ومكث بها لمدة‏15‏ يوما في انتظار مكالمته‏..‏ وفي ذلك الوقت كان يقيم في حجرة بداخل بنسيون في انتظار ضابط الموساد الذي وعده بالاتصال به فلم يتصل‏..‏ حيث كان يخضع لمراقبة منهم‏,‏ فتحدث معه واعتذر له عن عدم مقابلته له‏,‏ وطلب منه ان يسافر لمقابلته في دولة الهند‏..‏ فقال له طارق انا انتظرتك لمدة‏15‏ يوما في نيبال والآن تقول انك مش قادر تيجي انتو عايزين تشتغلوا ولامش عايزين تشتغلو‏..‏ فرد عليه ضابط الموساد جوزيف قائلا معلهش لابد ان تحضر الي الهند‏..‏ فسافر طارق من نيبال الي دولة الهند‏..‏ وفي اليوم الثاني لوصوله الهند اتصل به ضابط الموساد‏,‏ وقال له احضر لمقابلتي بالسفارة الإسرائيلية بالهند‏. وتقابل معه بداخل السفارة‏.وكانت المرة الاولي لمقابلتهما‏، حيث استمر اللقاء لمدة‏5‏ ساعات بداخل السفارة وذلك في غرفة مغلقة وكان يقوم باستجوابه لمدة‏5‏ ساعات‏,‏ حيث كان يسأله عن نشأته وظروفه وعلاقاته والاماكن التي عمل بها وعلاقاته بالقاهرة وما هو الدافع الذي جعله يقوم بالاتصال بهم ويرغب في العمل معهم‏..‏ فكان رد طارق ان الدافع الوحيد هو الفلوس وتناقش معه طوال مدة اللقاء عن حياته ثم قام بتسليم مبلغ‏1500‏ دولار‏. وفي النهاية اخبره أنه لابد من جلوسه علي جهاز كشف الكذب‏..‏ وطلب منه العودة الي الصين والانتظار هناك حتي الاتصال به مرة اخري لتحديد المكان والدولة التي سوف يتقابل معه بها للخضوع لاختبار جهاز كشف الكذب وفي شهر يناير‏2008‏ ضابط الموساد جوزيف اتصل به وطلب منه السفر الي دولة تايلاند وتقديم اوراق سفره بالسفارة التايلاندية بالصين وساعده في الحصول علي التأشيرة‏. وسافر خلال‏24‏ ساعة من الصين الي تايلاند فطلب منه ضابط المخابرات الإسرائيلي مقابلته بالسفارة الإسرائيلية بتايلاند في غرفة مغلقة بالسفارة لمدة‏5‏ ساعات يوميا علي مدار ثلاثة ايام‏..‏ حيث كانوا يستجوبونه حول المعلومات التي يمكن ان يقدمها لهم واحلامه ومشاريعه‏. وفي اليوم الرابع قدموه أحد الخبراء المختصين ثم اجلسوه علي جهاز كشف الكذب لمرتين كل منهم‏5‏ ساعات استجواب ايضا ثم قاموا بتسليمه مبلغ‏1800‏ دولار وافهموه ان ذلك مقابل المصروفات والتنقلات وبعد اجتيازه جهاز كشف الكذب قام جوزيف بتسليمه الف دولار مكافأة له ثم قام بتناول العشاء معه وتقديمه الي المتهم الثاني أيدي موشيه ضابط الموساد وجلسوا الثلاثة معا‏..‏ ثم افهمه جوزيف أن المتهم الثاني أيدي موشيه هو المسئول عنه‏,‏ حيث اصطحبه الي جميع المطاعم التي تتواجد بها الجالية العربية بتايلاند‏,‏ وقال له بصفتك مصريا فان جميع العرب يحبون المصريين فيمكنك ان تقوم بعمل علاقات معهم ويمكنك ايضا ان تقوم بترشيح من يصلح للتعامل معنا في جهازالموساد وبدأ في تدريبه لمدة‏3‏ اسابيع في كيفية التعامل مع الناس والجالية العربية في تايلاند وتجميع المعلومات عنهم‏.‏ وقال المتهم طارق عبد الرازق خلال التحقيقات التي اجراها المستشار طاهر الخولي ويسطرها محمد قاسم سكرتير المحامي العام لمدة اربعة اشهر انه بدأ في عمل العلاقات مع كل من هو عربي‏,‏ وكان يقوم بكتابة التقارير عن الجالية العربية بتايلاند لمدة‏45‏ يوما وانشأ بريدا سريا عن طريق النت‏..‏ بشفرة سرية للتعامل مع ضابطي الموساد فقط‏.‏ وطلب منه الضابط ايدي موشيه ـ العودة الي الصين محل اقامته وانشاء شركة استيراد وتصدير وسلمه‏5‏ آلاف دولار مصاريف انشاء الشركة‏..‏ وعاد طارق الي الصين واستأجر مكتبا وأنشأ الشركة حتي تكون غطاء لنشاطه مع جهاز الموساد‏.‏ وقال طارق خلال التحقيقات امام النيابة انه في ذلك الوقت قام بالزواج من شيتا واستأجر شقة في بكين وقام بشراء سيارة وكانت علاقته بأسرته بالقاهرة منقطعة تماما‏..‏ ثم عاود السفر الي سوريا لمقابلة العميل المهم في سوريا كل شهرين لاستلام التقارير بعد قيام رجال الموساد بتسليمه كمبيوتر محمول مشفر لارسال وحفظ البيانات وفلاش مومري مشفرة وافهموه ان هذه الاجهزة بمبلغ‏2‏ مليون دولار وانه يصعب علي اي جهاز امني ان يقوم باكتشافه ويمكنه ان يعدي بها من اي مطار‏..‏ ولايمكن كشفه وقاموا بتدريبه عليها في كيفية استخدامها‏.‏ وقال انه سلم العنصر السوري‏30‏ الف دولار و‏20‏ الف يورو‏,‏ وقال انهم طلبوا منه تجنيد عناصر لبنانية نظرا لانهم في حالة حرب مع حزب الله وعايزين يجندوا عناصر من لبنان‏.‏ وطلب منه المقابلة في دولة مكاو وقال انه كان اثناء سفره الي سوريا باسم حركي يدعي طاهر حسن‏,‏ والتقي بايدي موشيه في دولة مكاو بجوار الصين وطلب تجنيد العاملين بمجال الاتصالات اللبنانية‏,‏ حيث تم انشاء موقع علي النت‏..‏ يطلب عمل لبنانيين وبدأت المراسلات تتوافد عليهم وبدأ في كتابة التقارير لكل متقدم يصلح في التعامل مع الموساد وذلك في عام‏2009.‏ وقال انه في بداية عام‏2010‏ وبالتحديد في تايلاند قالوا له اننا سوف نقوم بتسليمك معدة تخابر لتسليمها الي رجلهم في سوريا وهي كمبيوتر محمول وقاموا بتدريبه عليها حتي يتمكن من تعليم عنصرهم في سوريا وذلك بعد اربع شهور‏..‏ وكان يحصل منهم علي مكافأة‏2500‏ دولار مقابل كل مهمة يقوم بها في سوريا ثم طلبوا منه تجنيد عناصر من مصر وخاصة العاملين في قطاع الاتصالات وابلغوه ان قيادات جهاز الموساد مهتمة بذلك وعلي وجه السرعة ويهمهم اختراق شبكات الاتصالات في مصر ويسعون جاهدين باختراقها باي شكل‏,‏ وقال له بالتحديد ايدي موشيه ضابط الموساد يا طارق ان من اولويات جهاز الموساد اختراق جميع شبكات الاتصالات في مصر ولك مكافأة مغرية في تجنيد العناصر بها‏.‏ وقال طارق‏:‏ انه بدأ زيارته وزوجته الصينية الي القاهرة منذ عام‏2009‏ مرتين وعام‏2010‏ حضروا مرة واحدة ولكنه كان يقوم وزوجته بالاقامة في احد الفنادق في حين ا نه لم يسأل نهائيا عن اسرته لانه منقطع الاتصال بهم وعلي خلاف معهم منذ هجرته الي الصين عام‏2007‏ وحضوره الي مصر‏.‏ وقال انه انشأ موقعا ثالثا علي النت تحت اسم هوش تك علي انها في هونج كونج وترغب في انضمام العاملين في قطاع الاتصالات بمصر مقابل مرتبات مالية مجزية‏..‏ وبدأت البيانات تتوافد عليها وكان يقوم باعداد التقارير عليها ويقدمها لضابط الموساد‏.‏ وبدأوا في الاسراع لعملية تجنيد عناصر من قطاع الاتصالات في مصر‏,‏ وعمل اعلانات علي النت سعيا لتجنيد تلك العناصر‏,‏ ولكنه لم يقم بتجنيد اي مواطن مصري آخر‏,‏ وفي يوليه الماضي اعلنت لبنان عن ضبط شبكة جاسوسية تعمل في مجال الاتصالات في لبنان لصالح جهاز الموساد بعد ضبط‏3‏ افراد لبنانيين في هذه الشبكة تمت محاكمتهم واعدامهم‏..‏ في ذلك الوقت اتصل به ضابط الموساد ايدي موشيه وطلب منه ضرورة المقابلة علي وجه السرعة في تايلاند‏,‏ وقال طارق انه انتابته حالة من الخوف والرعب وعند عودته الي بكين في‏2010/7/19‏ توجه الي السفارة المصرية في بكين وطلب مقابلة السفير المصري للابلاغ عن تعاونه مع جهاز الموساد الإسرائيلي وذلك تحوطا وخوفا من ضبطه عقب القبض علي شبكة التجسس في لبنان‏,‏ وقال انه لم يكن يعلم انه مراقب من قبل ضباط المخابرات المصرية منذ اللحظة الاولي لتعامله مع ضباط الموساد‏.‏ ومن جانبها أكدت عصمت طلعت عقل المحامية والتي انتذبتها نيابة أمن الدولة العليا لحضور التحقيقات التي أجرتها النيابة مع المتهم طارق عبدالرازق عيسي حسن‏37‏ عاما المتهم بالتخابر مع دولة أجنبية بمساعدة ضابطين من جهاز الموساد الإسرائيلي أن المتهم طارق قال خلال التحقيقات التي اجراها المستشار طاهر الخولي المحامي العام لنيابات أمن الدولة العليا خلال‏5‏ أشهر متواصلة إنه تعرف علي محبوبته الصينية كوشفيه الشهيرة بشيتا عام‏1992‏ بعد حصوله علي منحة صينية من أحد معاهد تعليم الكونغفو بالصين حيث كان طالبا وكانت هي طالبة بالثانوية العامة قبل التحاقها بالعمل الحالي‏.‏ وأضافت انه بعد عودته إلي القاهرة كان دائم التراسل معها حيث ساعدته في العودة إلي الصين عام‏2004‏ بعد أن شعر بالخطر من القبض عليه وشقيقه الأصغر محمد عبدالرازق لصدور أحكام جنائية ضد شقيقه بسبب القرض الذي حصل عليه من الصندوق الاجتماعي بمبلغ‏50‏ ألف جنيه‏.‏ وقالت إنه خلال التحقيقات التي سطرها محمد قاسم سكرتير المحامي العام علي مدي‏6‏ ساعات يوميا قال طارق انه كان يتردد علي السفارة الصينية بالقاهرة طوال وجوده بالقاهرة من‏94‏ حتي‏2004‏ لمساعدة الوفود الصينية في زيارات القاهرة‏..‏ وكان يحصل علي مكافآت وهدايا عينية من اجل تواصل مراسلته لمحبوبته التي التحقت بعمل حساس بعد تخرجها فأعلنت اسلامها وتزوجته سرا لأن القانون الصيني يحتم عليها عدم السماح للزواج من أجنبي خاصة في الوظائف ذات المركز المرموق‏.‏ وقال طارق‏..‏ انه كان ينوي جمع كمية من الأموال لاستكمال حياته مع محبوبته حيث كان ينوي الابتعاد عن الموساد والسفر ومحبوبته إلي المملكة العربية السعودية للاقامة هناك لأن إسرائيل لا يمكنها ان تتوصل إليهما مادام موجودين بالسعودية علي حد علمها‏.‏ وأضافت محامية الجاسوس المصري إن أخطر ما ذكره طارق خلال التحقيقات هو قيامه بنقل ملف كامل عبارة عن‏75‏ ورقة فلوسكاب من أحد العملاء السوريين الذين يعملون في جهاز حساس بسوريا وبالتعاون مع الموساد منذ‏15‏ عاما إلي الضابط الاسرائيلي المتهم الثاني قي القضية في مقابل‏30‏ ألف دولار أمريكي‏,‏ وقالت إن هذا الملف كان يشمل الملف الخاص بالنفايات النووية التي يمكن من خلاله تحديد التعامل السوري النووي في انشاء المحطة النووية وتخوف إسرائيل منها‏.‏ وأشارت إلي أن المتهم ذكر في اعترافاته إن كلمة السر التي كان يتعامل بها مع جهاز الموساد خطيبتك بتسلم عليك إذا كان هناك خطر علي المأمورية التي يقوم بتنفيذها وبناء علي تعليمات الموساد يجب عليه مغادرة المكان الذي يوجد فيه فورا‏,‏ وكذلك قطع الاتصالات الهاتفية بينه وبين الضابط الاسرائيلي ايدي موشيه الذي كان مكلفا بمتابعته في خلال تكليفه بالعمليات‏,‏ وأضافت انه ذكر أيضا انه اذا قال له في اتصاله إن كل حاجة كويسة فعليه استكمال المأمورية ولا خطورة فيها‏.‏ وأضافت انه كان يتم تأمينه خوفا علي حياته من الخطر الذي يمكن ان يقع له من رجال الموساد‏.‏ وأكدت دفاع المتهم انه لم يكن يعلم نهائيا انه كان مراقبا من رجال المخابرات المصرية منذ تعامله من البداية مع رجال المخابرات الإسرائيلية‏،‏ والدليل علي ذلك إنه عندما شعر بالخطر علي حد قوله وذهب إلي السفارة المصرية بالصين للإبلاغ عما يقوم به من تجسس قال له السفير المصري عليك ان تقطع تذكرة سفر ذهابا وإيابا للقاهرة حتي يكون مطمئنا انه سوف يعود للصين مرة أخري‏.‏ وقالت انه قال إنه كان يقوم بتقليب رجال المخابرات والضحك عليهم بأن يقوم خلال زياراته السبعة إلي سوريا بالضحك عليهم وذلك بشراء هدايا بـ‏200‏ دينار ويدونها‏500‏ دينار لتقديمها إلي العميل السوري‏،‏ وكان ينزل في فنادق‏5‏ نجوم لليوم الاول وبعد ذلك يغلق حسابه للذهاب إلي فندق‏3‏ نجوم ويأخذ الفرق في حقيبته‏.‏
Khaberni Banner
Khaberni Banner