Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

اعلان الحرب على فيروز

اعلان الحرب على فيروز
فيروز

خبرني - مع الصباحات تطل فيروز على كل انسان يحب الحياة ويسعى اليها مندفعا بجمال صوتها ورقة احساسها فهي السيدة التي نالت تأكيد الجميع من مختلف الشرائح والجنسيات كافة على ضرورتها كطقس صباحي يسبق القهوة والسجائر ولكن يبدو ان عوامل مادية تعمل على تشويه السيدة فيروز ومنعها من الغناء, فحسب وكالة شام برس ان أولاد منصور الرحباني أعلنوا الحرب على فيروز, وها هم يستعملون كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة لتكميمها, ومنعها من اللقاء بجمهورها في لبنان وخارجه. فمع خروج القضيّة إلى العلن, تتكشّف قضايا كانت مجهولة من الجمهور. نكتشف أن الراحل منصور الرحباني, كان يؤكّد في كل مقابلاته الصحافية الأخيرة أن علاقته ممتازة بفيروز وأولادها, وكان في الوقت نفسه يرسل لها الإنذارات القضائية, مطالباً إياها بما أسماه وقتذاك بحقوقه المادية. هل منصور كان البادي إذاً؟ هل هو الذي أطلق الحرب ضدّ فيروز, خلافاً لما يتردّد حاليّاً من أن أولاد الفنان الثلاثة, مروان وغدي وأسامة, استغلّوا وفاته لشنّ حملتهم ضدّها؟ هذا على الأقل ما تؤكّده تواريخ الدعاوى والإنذارات التي أرسلها منصور. ولكن ذلك طبعاً لا يبرّئ الورثة الثلاثة, إذ تؤكّد مصادر مطّلعة أن أولاد منصور هم من دفعه في آخر أيامه إلى الادعاء على فيروز سعياً وراء الكسب المادي. وحسب وكالة شام برس ففي الثاني من نيسان ,2008 بدأت سلسلة الإنذارات القضائية ضدّ فيروز. يومها استلمت هذه الأخيرة, من المدّعي منصور حنّا الرحباني, دعوى قضائية مرفوعة أمام المحكمة الابتدائية المدنية في جبل لبنان, تطالبها بدفع مبلغ قيمته مئة ألف دولار. أما سبب الدعوى, فهو أنّ فيروز قدّمت مسرحية صحّ النوم التي ألّفها المدّعي (منصور) بالاشتراك مع شقيقه المرحوم عاصي الرحباني... والتي لعبت فيها السيدة نهاد حداد (فيروز) دور التمثيل الغنائي. وأضاف نص الادعاء أن فيروز قامت أخيراً من دون الحصول على إذن من أحد مؤلّفي وملحني المسرحية, الأستاذ منصور الرحباني, بتقديم المسرحية في دمشق مرّات عدّة... بمردود فاق ملايين الدولارات, إضافة إلى حفلتَين غنائيتَين في البحرين من كلمات وموسيقى الأخوين رحباني, من دون أن تبادر إلى الاتصال بالمدّعي (منصور) كي تحصل على ترخيص منه... أو كي تعرض حقوقه المشروعة كمؤلّف وملحّن.... وطبعاً أغفل الادعاء ذكر أن سبب شهرة هذه المسرحية والأغاني كان فيروز وصوتها. يبدو الادعاء للوهلة الأولى صحيحاً وقانونياً. ولكن قراءة دقيقة لتفاصيل القضية, تؤكّد أن ليس لمنصور الرحباني أي حقّ مادي يتقاضاه من فيروز. إذ إن جمعية المؤلفين والملحنين وناشري الموسيقى ساسيم هي التي يُفترض أن تعطي منصور حقوقه المادية, وخصوصاً أن هذا الأخير قد أعلن انضمامه إلى الجمعية في الثالث عشر من شهر كانون الأول عام .1963 ورغم أنّه ليس لمنصور حقوق عند فيروز, فإن شركة فيروز بروكدشنز التي تنتج أعمال فيروز (والمملوكة منها), اقترحت عند التحضير لعرض مسرحية صح النوم في بعلبك عام ,2006 أن تعطي منصور الرحباني حقوقه, وقيمتها خمسة آلاف دولار عن كل عرض, لأنها كانت تدرك جيداً أن ال¯ساسيم لا توزّع الحقوق توزيعاً صحيحاً (إن وزّعتها). علماً بأن منصور وأولاده كانوا ولا يزالون من قلّة مدلّلة لدى هذه المؤسسة الغامضة التي لا يفهم أحد معايير عملها في لبنان, كما أكد لنا أكثر من موسيقي ومعني بالقضيّة... فور الإعلان عن الحدث, وبالتزامن مع تصريحات منصور الرحباني التي شجّعت فيروز على الذهاب إلى دمشق, عرض أولاده على إدارة الاحتفالية استبدال صحّ النوم بإحدى مسرحياتهم, لكن الإدارة رفضت. وما هي إلا أيام قليلة حتى تلقّت هذه الإدارة نفسها إنذاراً يحذّرها من عرض العمل. الإنذارات نفسها تكرّرت, هذه المرّة, موجّهة إلى البحرين ثم إمارة الشارقة. وطبعاً أتى كل إنذار بعد رفض الجهات المعنية استبدال حفلات فيروز بمسرحيات منصور الرحباني, حسب الوثائق والمستندات القانونيّة المختلفة التي تسنّى ل¯الأخبار الاطلاع عليها. وطبعاً تمّ تجاهل الإنذارات في سوريا والبحرين والشارقة, لكن يبدو أن منصور وأولاده أصرّوا على استكمال حربهم ضدّ فيروز, بعد تجاهل إنذاراتهم, وخصوصاً في إمارة الشارقة, حيث طلب الحاكم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي, تأمين حماية خاصة لفيروز, وحذّر من التعرض لها, بعدما قرأ إنذار منصور. لكنّ الجديد بعد رحيل ثاني أقانيم المؤسسة الرحبانيّة, أن ورثته قرّروا نقل المعركة إلى لبنان, وتحديداً كازينو لبنان. كانت فيروز تتحضّر لعرض مسرحية يعيش يعيش على مسرح الكازينو, وإذا بالإدارة تتسلّم, في الرابع عشر من تموز (يوليو) ,2009 إنذاراً من ورثة منصور الثلاثة, تطالبها ب¯الامتناع عن عرض أي عمل من أعمال الأخوين رحباني على أي من مسارح كازينو لبنان, من دون الحصول على موافقة جميع الورثة. وحدّد الإنذار الأعمال الممنوع تقديمها, وعددها 25 عملاً, بينها: موسم العزّ, وصح النوم, ويعيش يعيش, ولولو... وبعد أخذ وردّ, اتفق جميع مدراء الكازينو على الوقوف إلى جانب فيروز التي كانت ستعيد إلى مسرح الكازينو ألقه, إلا أن المدير العام خاطر أبو حبيب, وهو صديق شخصي لأولاد منصور, طلب حلّ الخلاف حبياً, واقترح بدلاً منه عرض مسرحية صيف 840 لمنصور الرحباني! موقف الكازينو لم يتغيّر, رغم كل الاعتراضات القانونية من جانب فيروز التي أكّدت أن من حقّ الكازينو عرض أي عمل من أعمال الأخوين رحباني, بناءً على اتفاق موقّع مع ال¯ساسيم يحصل الكازينو بموجبه على إجازة مفتوحة تتيح له عرض كل الأعمال المدرجة في دليل جمعية المؤلفين والملحنين وناشري الموسيقى, ومن بينها أعمال الأخوين رحباني. هكذا, انطلق عرض مسرحية صيف ,840 في وقت رفعت فيروز في كانون الثاني ,2010 دعوى ضدّ أولاد منصور وضدّ الكازينو تطالب فيها بالعطل والضرر, عن الإساءة المادية والمعنوية التي سبّبها إلغاء عرض يعيش يعيش. وتلفت أوساط قانونيّة مقرّبة من فيروز, إلى أنّ أولاد منصور الذين يمارسون كل هذه المضايقات المادية والمعنوية والأخلاقية ضدّ سفيرتنا إلى النجوم, يعرضون أعمال الأخوين رحباني من دون العودة إلى وريثة عاصي الرحباني, أي فيروز. ويشير المصدر على سبيل المثال, إلى مسرحية المحطة التي عرضت في مهرجانات البترون الصيف الماضي, وإلى الأغاني الرحبانية التي تؤديها رونزا بالتعاون مع غدي الرحباني, وفيلم سيلينا المقتبس من مسرحية هالة والملك الذي عُرض بعد موافقة منصور الرحباني وحده. الخلافات التي خرجت إلى العلن أخيراً, دفعت كثيرين إلى مناشدة ورثة المؤسسة الرحبانيّة أن يحافظوا على تاريخ فنّي وثقافي عريق هم مؤتمنون عليه, وأن يتفادوا الانزلاق إلى الفخ المادي, والإساءة إلى ذكرى عاصي ومنصور على السواء... علماً بأن ما يجري حالياً هو منع فنانة بحجم فيروز من الوقوف على خشبة المسرح. فهل يحقّ لأي كان أن يكمم فيروز, ويسكت صوتها, باسم مطامع وخناقات على التركة؟ هذا ما سيحسمه القضاء اللبناني خلال الأشهر القليلة المقبلة.
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner