الرئيسية/نبض الشارع
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

استخرج الفوارق !

استخرج الفوارق !
الإعلانان

خاص بـ "خبرني" كتب نادر خطاطبة :

قد تصلح الصورة المركبة للنشر في باب التسالي التي كان متعارفا عليها في الصحف والمجلات الورقية تحت عنوان

" استخرج الفوارق .."

لكن الإمعان فيها كونها تخص إعلانين صادرين عن لجنة بلدية اربد الكبرى الأول في الرابع والعشرين من أيار والثاني في الرابع عشر من تموز الجاري ، يلمس المرء " لعبة الفوارق " في اشتراطات الوظيفة حيث تضمن إعلان أيار شرطي ثانوية عامة بمعدل 70 % وتقدير جامعي جيد ، وتم اسقاطهما في اعلان تموز لغاية " هلكنا يعقوب وايوب الصابر وغيرهما " للوصول اليها منذ عام ، ولم تتحقق بعد !!!

مسلسل طلب تعيين لوظيفة مدير لبلدية اربد الكبرى بات يرقى لمستوى ما شئتم من نعوت .. يعف اللسان عن وصفها ، والمسلسل مستمر ليقطع أي شك بيقين ، ان البلدية كمؤسسة بغض النظر عن إدارتها إن كانت لجنة معيّنة او مجلس منتخب ، مغلوبة على أمرها ، ومطية ، لمن استمرؤوا مخالفة القانون ، وهضم حقوق الغير ، بباطل مغلف بحسن النوايا ونظم وتعليمات.

فن إداري مبتكر ، لا ينطوي على علم ودراية بامور إدارة الدولة وفنون الإدارة التي يدرّسها الأكاديميون وتمنح جامعات عريقة شهادات بها ، بقدر ما ينطوي على " خبث " غايته فساد ، ومضامينه وخطوات أدائه لا تخلو من فساد ، مركب تشارك به عدة جهات !!

حبكة القصة ، من مطلعين او حتى من متابعين لاعلان تكرر نشره بين حين وآخر على مدار اكثر من سنة ، يجدها في اخضاع المواصفات والمقاييس للمدير ( المقطوع وصفه ) تخضع لاعتبارات تشوبها رائحة زاكمة للانوف ، وتشي ان الخبيث لا بد لخبثه ان يوقعه في مأزق بين كل فترة ، لتقف حائلا امام تحقيق غايته ، والا لماذا اصرار الجهات الرسمية على تعيين المدير الذي خلت البلديات منه لعقود عديدة ، ولم تتركه لاي مجلس منتخب ، قد تكون له وجهة نظر تحقيق الانسجام مع فريق العمل الذي يريده لا الذي يفرض عليه ؟؟

من قبل قلنا وتحت عنوان " البحث عن مدير يرضى عنه الوزير " ان ما جرى ويجري يجرح مصداقية ديوان الخدمة المدنية وينقله من صف تحقيق العدالة لشرعنة الباطل وجرح المصداقية التي طالت جهات اخرى مشتركة بمسرحية وضع المواصفات والمقاييس للمدير المنتظر ، ولم يحرك الديوان ساكنا ما يقودنا للاعتقاد انه "يُؤتمر ولا يأمر " لشرعنة باطل !!

ما جرى في اعلان امس من اسقاط شرطي التوجيهي والتقدير الجامعي ومن قبل في اعلانات مشابهة جرى فيها التلاعب بالخبرة ، وتوسيع دائرة الخيار وغيرها من شبهات ، تذهب بنا نحو فهم جديد للقضية عنوانه " التعهير الاداري وما ينجم عنه من قرارات " ويقودنا للبحث سر الصمت ، سواء من المتضررين من المهندسين المتقدمين او جهات الرقابة الادارية ..

اعجب لوجود نقابة للمنهدسين تتفاخر ان عدد  اعضائها بحلول عام 2018 وفق تقديراتها سيصل الى قرابة 150 الف مهندس ومهندسة ، لكن ايا منهم لم يفلح في تحقيق متطلبات وظيفة لربما راتبها لا يصل الى الف دينار او يزيد قليلا ، ناهيك عن كونها وظيفة خدمية متصلة بعمل بلدي لاسلامة مفاعل نووي ..

ونحن على ابواب الانتخابات البلدية واللامركزية نسأله تعالى ان لا نصل لمرحلة نلهج فيها بالدعاء " اللهم جنبنا ويلات وتبعات اللامركزية والمجالس المحلية " في ظل اتساع دائرة اهل الحل والعقد من حكام اداريين واعضاء مجالس ومن لف لفهم ..

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner