الرئيسية/نبض الشارع
Khaberni Banner Khaberni Banner

اخلاء نجلي صالح للاردن

اخلاء نجلي صالح للاردن

خبرني أعلن مصدر رسمي، ان طائرة تقل اثنين من أبناء الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح حطت الاربعاء في مطار الملكة علياء الدولي جنوب عمان، لكنه اكد ان ابني صالح لن يدخلا عمان وان الطائرة ستتوجه الى جهة غير معلومة.

وقال المصدر إن "أبناء الرئيس علي عبدالله صالح توجهوا بالطائرة من صنعاء الى عمان ترانزيت لمدة ساعة واحدة".

واضاف ان "أبناء الرئيس صالح سيبقون في مطار الملكة علياء الدولي (30 كلم جنوب عمان) ولن يدخلوا عمان وسيتوجهون بالطائرة الى دولة ثالثة".

ولم يحدد المصدر اسم الدولة التي سيتم التوجه اليها. 

وكان المتمردون الحوثيون في اليمن أعلنوا في وقت سابق الأربعاء أنهم اطلقوا سراح أثنين من أبناء الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح كانا محتجزين منذ مقتل والدهما في كانون الأول 2017.

وذكرت وكالة "سبأ" التابعة للمتمردين أنه تم إطلاق سراح صلاح ومدين علي عبد الله صالح "بموجب قرار عفو" من رئيس المجلس السياسي الأعلى للتمرد مهدي المشاط.

ولم توضح الوكالة سبب حصولهما على عفو من المشاط.

وفي الرابع من كانون الاول الماضي، قُتل علي عبد الله صالح على أيدي الحوثيين بعد أيام من انهيار التحالف معهم. 

وقبيل مقتله، عرض الرئيس السابق الذي حكم اليمن لاكثر من ثلاثة عقود "طي الصفحة" مع السعودية مقابل رفع الحصار عن منافذ اليمن والتوصل الى وقف لاطلاق النار.

وقالت مصادر سياسية أنه تم الافراج عن ابني صالح بعد وساطة من سلطنة عمان التي ترتبط بعلاقات جيدة مع كل أطراف النزاع.

وأوضحت المصادر أنهما نقلا إلى مطار صنعاء وسيتوجهان إلى العاصمة الأردنية عمان في طائرة تابعة للأمم المتحدة.

وبحسب المصادر ذاتها، فأنه أطلق سراحهما مقابل عدم ممارسة أي نشاط سياسي في المستقبل.

ويقيم أحمد صالح نجل الرئيس السابق الذي عين سفيرا لبلاده في أبوظبي عام 2012، في الإمارات، الشريك في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن منذ عام 2015.

وما زال المتمردون الحوثيون يحتجزون أقارب آخرين لصالح، بينهم أبن شقيقه.

ويشهد هذا البلد منذ العام 2014 حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار 2015 دعما للحكومة المعترف بها دولياً بعد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

وأوقع النزاع في اليمن منذ آذار 2015 أكثر من عشرة آلاف قتيل وتسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner