Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

اتهام شركة يساهم بها عوض الله بـ الاتجار بالبشر

اتهام شركة يساهم بها عوض الله بـ الاتجار بالبشر

خبرني – محمد الحوامدة   رفع نيباليون دعوى أمام محكمة فدرالية في كاليفورنيا الأربعاء على شركة أميركية وأخرى أردنية يساهم بها رئيس الديوان الملكي د.باسم عوض الله،بتهمة الاتجار بالبشر. في التفاصيل التي نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية ان محامين نيباليين رفعوا دعوى امام محكمة فدرالية في كاليفورنيا الاربعاء على الشركة الاميركية "كيلوغ براون اند روت" (كا بي آر) بتهمة "الاتجار بالبشر". والشركة "كا بي آر" اكبر شركة متعاقدة مع الجيش الاميركي في العراق،والشركة الاردنية هي "داود وشركاؤه" التي تعمل معها بموجب عقود ثانوية. ولدى بحث "خبرني " في موقع دائرة مراقبة الشركات عن "داود وشركاؤه" تبين أنها مملوكة من شخص يدعى محمد داود محمد داود،وشريكه رئيس الديوان الملكي د. باسم عوض الله. وتأسست الشركة عام 1997،لغايات الاستيراد والتصدير،والدخول في تقديم مواد تموينية وغذائية،وممارسة اعمال الوكالات التجارية،ووكالات البواخر،والسياحة والسفر،والملاحة،والدخول في العطاءات المتعلقة بأعمال الصيانة والتنظيف،والوساطة في انجاز اعمال النقل البحري،وتمثيل شركات الطيران العربية والأجنبية،بحسب بيانات دائرة مراقبة الشركات. وقال محامو النيباليين ان هذه القضية تشمل 13 نيباليا تتراوح اعمارهم بين 18 و27 عاما، وقعوا عقودا للعمل في مطابخ فنادق ومطاعم في العاصمة الاردنية لكنهم نقلوا الى العراق "رغما عنهم". وبعد ان وصلوا الى الاردن، صودرت جوازات سفرهم ثم "احتجزوا قسرا وابلغوا بانه سيتم ارسالهم الى العراق للعمل في قاعدة جوية تابعة للجيش الاميركي"، حسبما قال المحامون في بيان. ورفع الدعوى احد الضحايا النيباليين وعائلات 12 آخرين. واتهم المدعون الشركتان الأميركية والأردنية بأنهما "دبرتا سلسلة الاتجار هذه بدءا من التوظيف في النيبال وانتهاء بعملهم في العراق". وقالت هيذر براون المتحدثة باسم الشركة الاميركية المتمركزة في هيوستن (تكساس) انها "لم تبلغ بعد بالدعوى". واضافت ان "الشركة لا تعذر ولا تتسامح في اي حال من الاحوال مع سلوك لااخلاقي او غير شرعي"، موضحة ان كل موظف يوقع "مدونة السلوك" الخاصة بالشركة والتي تتضمن "معلومات عن الاتجار بالبشر". وخطفت جماعة انصار السنة العراقية 12 من هؤلاء النيباليين عندما كانوا في طريقهم الى القاعدة في العراق في آب 2004، ثم قتلتهم. وبقي بودي براساد غورونغ وحده في القاعدة الجوية. وقد اجبر على القيام باعمال تخزين في احد مستودعاتها 15 شهرا، على حد قول المحامين. ويتحدث نص الدعوى عن وسائل عبودية حديثة" ويوجه 12 تهمة بينها "العمل القسري" و"الاجبار على الخدمة" و"الخطف" في انتهاك للدستور الاميركي وقوانين اميركية. كما احتج المدعون على "اهمال" الشركتين مذكرين بانهما ابرمتا عقودا مع وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) لتأمين امدادات (مواد غذائية ونقل..) للجيش الاميركي في العراق.
Khaberni Banner Khaberni Banner