الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

إن لم ترحموهم فلن أرحمكم

إن لم ترحموهم فلن أرحمكم

خاص بـ خبرني   تكاد وزارة الزراعة تغطي على الفساد الذي نخرها " من أساسها الى رأسها " , والذي سيتفاجأ المواطنين به .. ومن حجم السرقات والمبالغ الهائلة المسروقة ، حين تخرج نتائج التحقيق ـ هذا إن خرجت نتائج ـ ... و " عيش يا قديش تا يجيك الحشيش " ؟! من مظاهر الفساد وقلة الرحمة أن الوزارة سرّحت عمال المياومة الذين يعيلون مئات الأسر ، ونسيت مصائبها وإتجهت لتحويل الرأي العام عن القضية الأساس " السرقات" الى قضية عمال المياومة ـ خطوة ذكية ـ ؟! لكنها لن تنطلي على أحد ...؟!. مئات الكشوفات من رواتب ومكافآت نظمها سارقون " بالإشتراك " وبأسماء وهمية ، وحقيقية ، بيد أنها لم تصل لأصحابها أبداً .. ولا أحد يعلم . اؤكد أن المسؤولين يعلمون لكن آثروا دفن رؤوسهم تحت التراب .. كيف لا ، وهم خبراء في "الزراعة " ..؟! للعمال البسطاء الحق في أن يعيشوا رغماً عن أنف المسؤولين ، فالمشاريع الكاذبة التي أقيمت هنا وهناك ولم يلمس المواطن جدواها من عدمه هي التي يجب أن توقف وليس عمال المياومة . السارقون مَن يجب وقفهم عن العمل وزجهم في السجن ،وليس سجن العمال داخل فقرهم وعوزهم ؟!. نحن لا نعيش في جنوب إفريقيا ، بل على تراب هذا الوطن الذي أراده سيد البلاد ليسع كل أهله ؛ عمال وبسطاء ، كبار وصغار ،وليس كما يفصّل " زارعون " ..!! شاهدنا إعتصام عمال الزراعة ، وكان معظم المشاركين فيه من السيدات الأردنيات اللائي نعتز بهنّ ونفتخر، وكانت وجوههن ملأى بالإحباط ويعتريها خوف من المجهول .. فتلك تساعد أهلها ..واخرى تنفق على أيتام . انهن اردنيات قسى عليهن الزمن وقبلن أن يعملن بوظيفة "عامل مياومة " ، ومع ذلك يسوقون عليهن أصناف القهر والتسلّط ، فبعد الطرد من الوظيفة ليس هناك أقسى من ذلك القهر !! والله .. إنّ وجوههن أنظف و" أرجَل " من وجوه المسؤولين الذين سرقوا رزقهن تحت مبررات واهية ، المصيبة أنهم يتبرطعون في مكاتبهم وسياراتهم وكأنهم لم يذبحوا أردنيين لهم الحق في الوظيفة أكثر منهم ؟! إنْ أوقفت الحكومة مصاريف بعض مسؤولين ، وإمتيازاتهم والتي لا يستحقونها فذلك كافٍ لإيجاد رواتب لهؤلاء العمال و " كفى الله المؤمنين شرّ القتال" ؟!. لا يجب " مكافحة " العمال من محافظات تشكو الفقر والعوز ، بل هو الفساد الذي وجب المكافحة .. والفاسدون أينما وُجدوا ؟!. المصيبة ... أن " مسؤولين " يصورون لأولي القرار غير ما هو واقعي ولا هو أخلاقي ولا يليق بأبناء الوطن .. والكارثة أنهم ينجحون في ذلك ويقبضون الثمن على أنقاض المواطن الشريف ؟!. يعلم الأردنيون أن قضية " المليون" لم ولن تقف عند هذا الرقم ، وأنا أقول لهم أنها تجاوزت عشرات الملايين ؟؟!! وأقول أيضاً أنه سيتم " تكحيل " نتائج التحقيقات ،ولديّ المعلومات الوافية عما يجري في الزراعة أكثر من" الجهابذة " ذاتهم .. فإن لم تُقدِم الوزارة على وقف قرارها بحق العمال وتعيدهم الى عملهم ، فلها وللأردنيين وعد مني أن أكشف تفاصيل تقشعر لها الأبدان ، حينها من سيكون في الشارع أو "خلف القضبان " ليس العمال وحسب.. بل الفاسدين ومَن يتسترعليهم .   Jamal-gammaz@hotmail.com
Khaberni Banner Khaberni Banner