الرئيسية/جامعات ومدارس
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

(إعلام اليرموك) تحتفل باليوم العالمي للصحافة

(إعلام اليرموك) تحتفل باليوم العالمي للصحافة
جانب من الاحتفال

خبرني - احتفلت كلية الاعلام بجامعة اليرموك باليوم العالمي لحرية الصحافة بحضور كلا من النائب الصحفي نبيل غيشان ورئيس لجنة الحريات باتحاد الصحفيين العرب عبد الوهاب زغيلات، ومدير عام وكالة الأنباء الأردنية – بترا فيصل الشبول‫.‬

‎و أشار عميد الكلية الدكتور علي نجادات إلى أهمية الاعلام و دوره في بناء الدولة الأردنية فالتوجيه و الإهتمام بقسم الصحافة و الاعلام لذلك أخذ نصيبه من الاهتمام و الرعاية من الزيارات الملكية السامية، حيث زاره الراحل و الباني الملك الحسين – عام 1993 تبعتها زيارة الملك المعزز عبد الله الثاني عام 2008 م و وضعه حجر الأساس لإنشاء أول كلية أكاديمية متخصصة بعلم الاعلام و الاتصال بالمملكة في جامعة اليرموك.

ولفت نجادات إلى دور الجامعة فيما قدمته للأردن و العالم العربي والدولي من نخبة متميزة من الخريجين الصحفيين و الاعلاميين المتسلحين بالعلم و المهارة التي كفلت لهم تبوء مراكز و مناصب صحفية و اعلامية مشهود لها بالكفاءة و التميز. ‎

و أوضح دور الكلية في غرس القيم الصحفية و الاعلامية القائمة على حمل أمانة الكلمة و الصورة و تطبيق القيم الصحفية و أخلاقيات المهنة النبيلة عمليا و ليس نظريا، مشددا على الدعم اللامحدود من ادارة الجامعة للكلية بتوفير كل متطلبات النجاح لها‫.‬

‪وتابع نجادات ‬  أنه في غمرة الإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، أأكد لكم أن جامعة اليرموك ومن خلال كلية الإعلام، كانت وستبقى على عهدها ووفائها، في خدمة الإعلام الوطني ومسيرته من خلال طلبتها وخريجيها، بتوفير كل المتطلبات والبنى التحتية اللازمة من مختبرات وأستديوهات ومعدات فنية وتحريرية، تبقيهم على على تماس وممارسة واقعية لروح الإعلام وجوهره المتمثلة بالصحافة الصادقة.

‎وجرى على هامش احتفال الكلية باليوم العالمي لحرية الصحافة، كرمت الجامعة مجموعة من الزملاء الإعلاميين والصحفيين الرواد في إقليم الشمال، حيث شمل التكريم كلا من الزميل، المرحوم حسن التل وتسلم  الدرع  أبنه الزميل  صهيب التل , و مدير عام وكالة الأنباء الأردنية  الأسبق الزميل عمر عبنده , و مدير عام مؤسسة الاذاعة و التلفزيون الأسبق  الزميل عدنان الزعبي و الزميل شفيق عبيدات و الزميل علي أبو طبنجة , و الزميل غازي حداد، والزميل بدر المومني  و الزميل نجم الدين طوالبة.

‎وقال الزميل عبندة في كلمة له نيابة عن المكرمين، أشاد فيها بالدور الذي تقوم به وتمثله جامعة اليرموك على مستوى الجامعات المحلية و العربية و ما تخرجه من كفاءات سطرت في عالم الصحافة من خلال اعلاميين و صحفيين محترفين مؤهلين و ذات خبرات علمية وعملية، حتى أصبحنا نرى أحد خريجي هذه الجامعة اليوم نقيبا للصحفيين، داعيا إلى ضرورة تعديل قانون نقابة الصحفيين من قبل مجلس النقابة الجديد بحيث يصبح خريجي الصحافة و الاعلام أعضاء مباشرة فيها‫.

‎وخلال ندوة الحرية الصحفية  التي أدارها رئيس تحرير ‫"‬صحافة اليرموك‫"‬ الدكتور زهير الطاهات وتحدث فيها كلا من الزميل فيصل الشبول والنائب نبيل غيشان والزميل عبدالوهاب زغيلات‫.‬

‎وأكد  الشبول على  أن الإعلام هو السلطة الأولى في العالم االتي ينعكس بشكل كلي على المجتمعات ككل، مشيراً إلى ان حرية الصحافة تعتبر موضوعاً نسبياً وليس مطلقاُ ،حتى البلدان التي تحتل حريات  الصحافة مراتب متقدمة لديها شروط اجتماعية وقوانين يجب أن تلتزم بها. ‎

وقال إن الاردن وسط الربيع العربي لديه الفرصة غير مسبوقه بهذا الأقليم أن يكون بمرتبة مختلفة عما يجري حوله وذلك بسبب الاستقرار والتطور الطبيعي وسط الفوضى وفرصة لأرساء تقاليد للعمل الاعلامي لتستمر للاجيال القادمة ،مشددا على التنوع والخليط الاجتماعي وهو اساسي لقبول الآخر لمنع التطرف والأرهاب. ‎

وأشار الشبول إلى أن سلطة الاعلام ومسؤليتها تحتاج الى مؤسسات وصحفيين مستقلين،فهذه الإستقلالية تمنع الصحفيين من القيام ببعض التصرفات غير اخلاقية فيما يخص المهنة. ‎و تحدث النائب غيشان عن الاعلام وثوره التكنولوجيا وثورة المعرفة مما نقل الاعلام من السلطة الرابعة إلى السلطة الاولى، مبينا أن الإعلام اليوم أصبح السلطة الأولى ولم يعد سلطة رابعة‫.‬

‎ وتساءل غيشان ، هل نعي في الأردن خطورة هذه الاعلام! مبينا اننا ما زلنا وما زالت الدولة لا تلي الإعلام الأردني الخاص والعام العناية الكافية ولا تعتقد انه له دورا كبيرا جدا بدليل أن الصحف بدأت تموت وأن هناك صحفا أختفت وأخرى ستختفي عما قريب.

‎وقال غيشان ان اعلام الدولة ما زال يراوح مكانه ولا يتقدم لإن الاستراتيجية التي رسمها جلالة الملك عام 2008  و ما زلنا لغاية هذه اللحظة نتحدث عنها ولم نحقق حتى الاهداف التي وضعها جلالة الملك.

‎واشار الى ان الاعلام في العالم يتقدم لكننا ما زلنا نقف في مكاننا، فالإعلام تقدم بالتكنولوجيا وبالمعرفة لكننا تأخرنا في العقل تأخرنا حتى في المهنة بكل أسف‫.‬ ‎ واضاف غيشان ان الإعلام الحقيقي يستطيع ان يصل ليلامس السقف مهما كان السقف لكن للأسف نحن حتى السقف المتاح لدينا  لا نطاوله ولا نقترب منه لذلك ونحن نحتفل بحرية الاعلام، يجب أن يعي الصحفيين أهمية هذه الحرية والمسؤولية الملازمة لها ايضا‫.‬

‎وبين رئيس لجنة الحريات في اتحاد الصحفيين العرب عبدالوهاب الزغيلات  أن المعيقات التي كانت تواجه الصحف العربية هي موضوع الحريات قبل الربيع العربي الذي أسماه الخريف، مبينا أن النقابات الصحفية في بعض الدول العربية ليست نقابات بقدر ما هي جميعات يعين رئيسها وأعضائها بالتعين وليس بالإنتخاب‫.‬

وكشف إلى أن الأردن وصل لمرحلة مقبولة على صعيد الحريات الصحفية، فقد كان الأردن أول دولة عربية تقر قانونا لمنع الصحفيين وإن كان غير مفعلا، كما كان الأردن ثاني دولة بعد الكويت تقر قانون حق الحصول على المعلومات، وبالتالي هذه كلها مؤشرات تؤكد أننا نخطو خطوات نحو هذه الحرية‫.‬

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner