Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

إعصار إيرين قتل أكثر من 40 أمريكياً

إعصار إيرين قتل أكثر من 40 أمريكياً

خبرني - أفادت وسائل الإعلام الأمريكية الثلاثاء أن محصلة القتلى في الإعصار الحالي الذي اجتاح الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية تتجه نحو 40 شخصا وربما تتعدى هذا الرقم ، ولا يزال بعض الأفراد في عداد المفقودين . وبلغت المحصلة الرسمية للقتلى 36 شخصا ، إلا أن وسائل إعلام مختلفة أوردت أرقاما تصل إلى 41 قتيلا. علاوة على ذلك ، لا يزال هناك أشخاص في عداد المفقودين في أعقاب الإعصار "ايرين" الذي ضرب بعضا من أكثر المناطق المأهولة بالسكان في الساحل الشرقي الأسبوع الماضي وحتى عطلة نهاية هذا الأسبوع . ورغم أن الإعصار تراجعت قوته إلى عاصفة استوائية بعد وصوله إلى الأرض ، لكنه لم يحدث أضرارا كبيرة كما كان يخشى منه أصلا ، وتسببت الفيضانات العارمة أعقابه في وفيات وتعقيدات في أنحاء الولايات المتحدة وكندا . وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما "إننا نواصل التعامل مع آثار وفترة ما بعد الإعصار إيرين". وأضاف "نحن نقوم بالتأكد من أن الناس يتلقون كافة الدعم الذي يحتاجونه وهم يبدأون في تقييم وإصلاح الدمار الذي خلفته العاصفة ". ولا يزال هناك شخصان في كندا في عداد المفقودين في إقليم كيبيك. ولم يعد رجل مسن عمره 81 عاما من جولة للسير قام بها يوم الأحد. كما أطاحت مياه الفيضان برجل خارج سيارته . وأفادت شبكة (سي إن إن) الأخبارية بأن معظم الوفيات الأمريكية ناجمة عن الفيضانات أو سقوط الأشجار. لكنها أشارت إلى أن رجلا في ولاية ماساشوستس توفي بعد لمسه سطحا معدنيا متصل بكابل كهرباء مكشوف . وفي ولاية نيويورك ، ذكرت تقارير أن رجلا أخر توفي بعدما هرع لإنقاذ رجل أخر وابنه من كابل كهرباء سقط في شارع تغمره مياه الفيضان . وشهدت ولاية فيرمونت بشمال شرق الولايات المتحدة أسوأ فيضانات خلال 84 سنة حسبما ذكرت شبكة (أيه بي سي) الأخبارية . وناشد حاكم الولاية بيتر شوملين "تقديم كافة المساعدات الممكنة ". وحذر مسئولون أخرون من أن الأنهار لم يرتفع منسوبها بعد في بعض المناطق . وأقامت الولايات ملاجئ لمئات آلالاف من العائلات . وبلغت المحصلة الرسمية للقتلى 36 شخصا ، إلا أن وسائل إعلام مختلفة أوردت أرقاما تصل إلى 41 قتيلا. علاوة على ذلك ، لا يزال هناك أشخاص في عداد المفقودين في أعقاب الإعصار "ايرين" الذي ضرب بعضا من أكثر المناطق المأهولة بالسكان في الساحل الشرقي الأسبوع الماضي وحتى عطلة نهاية هذا الأسبوع . ورغم أن الإعصار تراجعت قوته إلى عاصفة استوائية بعد وصوله إلى الأرض ، لكنه لم يحدث أضرارا كبيرة كما كان يخشى منه أصلا ، وتسببت الفيضانات العارمة أعقابه في وفيات وتعقيدات في أنحاء الولايات المتحدة وكندا . وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما "إننا نواصل التعامل مع آثار وفترة ما بعد الإعصار إيرين". وأضاف "نحن نقوم بالتأكد من أن الناس يتلقون كافة الدعم الذي يحتاجونه وهم يبدأون في تقييم وإصلاح الدمار الذي خلفته العاصفة ". ولا يزال هناك شخصان في كندا في عداد المفقودين في إقليم كيبيك. ولم يعد رجل مسن عمره 81 عاما من جولة للسير قام بها يوم الأحد. كما أطاحت مياه الفيضان برجل خارج سيارته . وأفادت شبكة (سي إن إن) الأخبارية بأن معظم الوفيات الأمريكية ناجمة عن الفيضانات أو سقوط الأشجار. لكنها أشارت إلى أن رجلا في ولاية ماساشوستس توفي بعد لمسه سطحا معدنيا متصل بكابل كهرباء مكشوف . وفي ولاية نيويورك ، ذكرت تقارير أن رجلا أخر توفي بعدما هرع لإنقاذ رجل أخر وابنه من كابل كهرباء سقط في شارع تغمره مياه الفيضان . وشهدت ولاية فيرمونت بشمال شرق الولايات المتحدة أسوأ فيضانات خلال 84 سنة حسبما ذكرت شبكة (أيه بي سي) الأخبارية . وناشد حاكم الولاية بيتر شوملين "تقديم كافة المساعدات الممكنة ". وحذر مسئولون أخرون من أن الأنهار لم يرتفع منسوبها بعد في بعض المناطق . وأقامت الولايات ملاجئ لمئات آلالاف من العائلات .
Khaberni Banner