الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

أين الإنصاف ؟

أين الإنصاف ؟

هناك الكثير ممن لا يميزون ما بين مصطلحان التساوي والتوازن , فهنا التوازن والتساوي وان الوسطية بينهم ليست وسطية حسابية.

فالتساوي أن تعطي لكل شخص على مائدة طعام تتكون من أربعة أشخاص وأربعة صحون مملوءة بالطعام, والتوازن هو أن تعرف بالزبط كم يلزم كل شخص من الطعام ليملئ دار الداء في جسده فقد يعطي للشخص الضخم صحنان والضعيف صحن واحد والمتوسط صحن ونصف.

وإذا ما تعمقنا إلى النقطة لتكلمنا عن مدى خطورة التلاعب في التوازن, وهناك أمثلة كثيرة يعرفها المتخصصون بجميع المجالات تبين مدى وحسم خطورتها, فمثلا (العصافير في الصين ) حيث شجعت الحكومة القضاء على العصافير لأنها تأكل مليون طن حبوب سنويا من المحاصيل الزراعية في الصين , وفي نهاية السنة تم القضاء على جميع العصافير تقريبا, فكانت النتيجة مذهلة حيث تبين أن المحاصيل الزراعية نقصت إنتاجها ثمانية ملايين طن والسبب في ذلك هو ان الديدان كثرت والحشرات ازدادت وكانت نتيجة ازديادها وانتشارها هو أن العصافير التي قضت عليها الحكومة الصينية كانت تتغذى على تلك الحشرات

وهنا تراجعت الحكومة الصينية عن قرارها .

فهذه الأمثلة أشبه بحال الفقراء والأغنياء في دولتنا الحبيبة فأين التوازن وأين التساوي فهذا هو حال حاضرنا الأليم بما يصاحب ذلك من احتكار وتركز الثروات في أيدي الأغنياء الذين يزدادون غنى على حساب الفقراء الذين يزدادون فقراً .

حريتي مقيدة

وكما تقول الحكمة العالمية حريتي تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين لكن ماذا إذا كانت هذه الحرية ك عصفور في  قفص مسجون هذا هو حالنا في ظل التطورات التكنولوجية الكبيرة التي ولدت معها قوانين الجرائم الالكترونية (خطاب الكراهية) التي كانت بل وأصبحت سلاح ذو حدين لنا ك حكومة ومواطن .

اصدر قانون الجرائم الالكترونية عدد من القوانين المعدلة وتغليظ للعقوبات من قانون الجرائم 2015 ومن هذه التعديلات أضيف قانون خطاب الكراهية وهو قول أو فعل من شأنه إثارة الفتنة أو الثغرات الدينية أو الطائفية أو العرقية أو الإقليمية أو التمييز بين الإفراد أو الجماعات .

إن مشروع  قانون خطاب الكراهية احتوى على مصطلحات مطاطة وغير مفهومه وتحتمل التفسير في اكثر من جهة ولم يوضح القانون حيث يقود هذا القانون الى تقييد حريات الرأي والتعبير الى الاسوأ وسوف يزيد من نسبة اعتقال الصحفيين ونشطاء مواقع التواصل .

ولكن ما دور الحكومة في نشر وتوعية طلاب الجامعات والمدارس والمؤسسات بتوعيتهم وتوجيهم ومعرفة هذا القانون  كيف سينتقد الصحفيين ونشطاء مواقع التواصل سياسة الحكومة  أو المسؤولين في ظل هذا القانون .

لن يستطيع القانون أن  يقلل من صراعات السوشال ميديا وخطاب الكراهية ولن يستطيع ان  يحصر 7 ملايين مستخدم للانترنت و 4 ملايين مستخدم للفيسبوك كيف سينصف هذا العدد الكبير من المستخدمين .

Khaberni Banner Khaberni Banner