الرئيسية/أضواء
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

أمنية..مسؤولية مجتمعية لخلق الفرص - فيديو

أمنية..مسؤولية مجتمعية لخلق الفرص - فيديو
المهندس زياد شطارة

خبرني – يقول المثل الصيني، "إن أعطيت رجلا سمكة فإنك تطعمه ليوم واحد، وإن علمته الصيد فإنك تطعمه مدى الحياة"، حيث أن تعليم الصيد وتمكين الشخص من الأدوات اللازمة لهذه العملية، تكفي الشخص طعام يومه، وتوفر فرصا أخرى للمستقبل.

وانطلاقا من هذا المثل، أدرجت شركة أمنية للهواتف الخلوية برامج المسؤولية المجتمعية على أجندتها، سعيا منها لتمكين الشباب من حل مشاكلهم وحل مشاكل غيرهم في الفرص.

ويرى الرئيس التنفيذي لشركة أمنية المهندس زياد شطارة، إن أكبر تحد يواجه الأردن اليوم يتمثل في مشكلة البطالة، التي بلغت نسبتها 18.5%، حسب الإحصاءات الرسمية، فضلا عن تسجيل بند الرواتب والأجور في موازنة المملكة لمستويات عالية.

يقول شطارة في حديث لـ "خبرني" إن المسؤولية المجتمعية من وجهة نظر شركة أمنية ليست إعلانا، ولكن هي بمثابة توجيه رسالة شكر للمجتمع الذي نستثمر فيه، ونرى واجبا علينا دعمه في كافة المناطق.

ويضيف أن "أمنية" نظرت من عدة زويا لبرامج مسؤوليتها المجتمعية، وخلصت إلى ضرورة تبني مشاريع وقضايا تحدث أثرا إيجابيا في المجتمع على المدى الطويل، وتساعد الناس لمساعدة أنفسها.

وتتبنى أمنية في مسؤوليتها المجتمعية برامج تستهدف طلاب المدارس، والرياديين والشباب سواء كانوا ذوي ميول رياضية وإبداعية، مثل دعم قطبي الكرة الأردنية الفيصلي والوحدات، أو البطال الأولمبي أحمد أبو غوش ومدربه فارس العساف، أو كانوا مهتمين في المجال الفني كدعم الشركة لمهرجان موسيقى البلد ومهرجان بلدك للغرافيتي ومهرجان حلم للأفلام القصيرة وعمر كمال وتجلى.

ويفصّل شطارة بعضا من البرامج التي تتبناها "أمنية"، وفي مقدمتها ربط المدارس بالانترنت.

ويقول إن الفكرة جاءت بمبادرة من الشركة، لتشمل 2700 مدرسة بالانترنت بسرعات عالية تصل إلى 15 ميجابت بالثانية.

كان الاتفاق مع الحكومة يقضي بتوفير شبكة لربط المدارس لمراقبة الدوام والحماية وغيرها من الغايات، قبل أن تطرح أمنية فكرة الربط بالانترنت مدة 5 سنوات.

ويوضح شطارة أن شركة أمنية رأت في ربط المدارس فرصا لتحسين العملية التعليمية، وإثراء المحتوى التعليمي بالمناهج المطورة محليا وعالميا، ورفع تنافسية الطالب الأردني الذي يتنافس اليوم كطالب وكموظف مستقبلا في كل العالم.

ويبين أن التكلفة ستكون عالية لو تحملت الحكومة عبء ربط المدارس بالانترنت، وتصل إلى 300 ألف دينار سنويا على مدى 5 سنوات، لذا فإن المنفعة الاقتصادية المباشرة تتمثل بالتوفير على الخزينة بأكثر من مليون دينار.

أما المنافع الاقتصادية غير المباشرة الأخرى، وفق شطارة، فهي الوصول لمنصات تعليمية منتشرة على الانترنت مثل منصة إدراك، ما يعني اقتصاديا توفير تنقّل المعلمين، الذين يمكنهم تعليم الطلبة عبر الانترنت، فضلا عن إعادة تأهيل العملية التعليمية كمنظور اقتصادي طويل الأمد، وردم الفجوة الرقمية بين من يملك أدوات العملية التعليمية وبين من لا يملكها.

لكن تأمين الانترنت لأكثر من مليون طالب على مقاعد الدراسة، على أهميته، ليس المجال الوحيد على أجندة أمنية في حل مشكلة تمكين الشباب، وتأهيلهم لمواجهة تحدي البطالة.

"التعليم يساهم بحل مشكلة البطالة، لكن ليس هذا الجزء الوحيد الذي نساهم فيه بحل المشكلة" يقول شطارة، ويضيف "لدينا الشركات الريادية، ومن الواجب دعمها، حيث لدينا منصة تانك، كحاضنة أعمال موجودة في مركز الحسين للأعمال، نوفر من خلالها الأدوات، والبيئة والأنشطة والمحاضرين، لهؤلاء الرياديين، فضلا عن تشبيكهم مع المستثمرين".

وفي المجال ذاته، شاركت شركة أمنية في مبادرة الألف ريادي بالتعاون مع جمعية شركات تكنولوجيا المعلومات "إنتاج"، للمساهمة في تأهيل الرياديين ليكونوا أصحاب شركات، حيث تؤمن شركة أمنية، والحديث لشطارة، أن الطريقة المثلى لمواجهة البطالة تتمثل في خلق استثمارات وفرص عمل للرياديين.

ويبين شطارة أن لدى أمنية مبادرات أخرى تتعلق بالشباب، منها دعم أندية رياضية الهدف منها، وفق الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، توجيه الشباب بالطريقة الصحيحة، في رياضة تمتص طاقاتهم وتوجهها بشكل إيجابي، فضلا عن تبني بطل أولمبي مثل لاعب التايكوندا أحمد أبو غوش ليكون مثالا للشباب الأردني، فضلا عن تبني مدربه فارس العساف.

وضمن نمط الاستمرارية في الدعم لا لمرة واحدة، تدرج شركة أمنية خلال شهر رمضان مبادرة "أمنية الخير" الهادفة لتأمين فرص للمواطنين، فضلا عن مبادراتها الأخرى المتعلقة بالشهر الفضيل.

ويوجه شطارة رسالة للأردنيين بالقول "رسالتي دعوة للتفكير بطريقة إبداعية، لنكن بلدا رياديا، فهذه فرصة للشباب حتى ينمّوا من أنفسهم، وينشئون مشاريع، تحل مشاكلهم ومشاكل العاطلين عن العمل".

Khaberni Banner
Khaberni Banner