Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

أردوغان: انتقاد تركيا لتقربها من العرب دعاية قذرة

أردوغان: انتقاد تركيا لتقربها من العرب دعاية قذرة
اردوغان اعتبر التصويت ضد العقوبات على إيران مصدر فخر لبلاده

خبرني - وصف رئيس الوزراء التركي اتهام حكومته بأنها تتخذ اتجاها مباعدا عن أوروبا بسبب تقربها إلى الدول العربية بـ"الدعاية القذرة"، داعيا المستثمرين العرب إلى تعزيز أعمالهم في بلاده.    من ناحية أخرى، ذكر أردوغان أن تركيا كانت تقف على حافة حرب مع جارتها سوريا قبل بضعة أعوام ، ولكن الحال تغير الان حيث شهدت العلاقات تحولا جذريا، كما ان هناك حرية انتقال بين البلدين، وهو الحال مع لبنان والأردن ودول عربية أخرى ، على حد تعبيره. وأشار أردوغان إلى تضاعف حجم التجارة بين تركيا والدول العربية ، وقال إن أكثر من ألفي شركة عربية تقيم مشروعات استثمارية في تركيا.    قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان أمام اجتماع لمنتدى التعاون التركي العربي  الخميس إن تصويت أنقرة ضد فرض عقوبات على إيران في مجلس الامن الدولي مصدر فخر لها.    وأضاف إردوغان "لو لم نقل لا للعقوبات لضيقنا على أنفسنا. ولكان الأمر مصدر خزي. ما كان لنا أن نشارك في هذا الموقف المخزي لان التاريخ لن يسامحنا."    وكان مجلس الامن الدولي قد وافق الاربعاء على فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي. وتركيا والبرازيل وهما من الاعضاء الحاليين في المجلس هما الدولتان الوحيدتان اللتان صوتتا ضد العقوبات. وقال رئيس الوزراء إنه مازال يعتقد أن الدبلوماسية هي السبيل الوحيد فقط لتسوية قضية البرنامج النووي الايراني.    وتأتي تلك التصريحات بعد يوم من تصريح لوزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قال فيه إن تركيا اتبعت الخطوط الارشادية التي حددت في خطاب للرئيس الامريكي باراك أوباما عندما أبرمت اتفاقا لتبادل الوقود النووي مع إيران. وقال أوغلو في مقابلة تلفزيونية إن "تركيا مضت خطوة بخطوة بالنسبة لاتفاق طهران" مشددا على أن اجتماعه مع أوباما في نيسان الماضي ساعد في صياغة الاتفاق. ودعا الاتفاق الذي توسطت فيه تركيا والبرازيل مع إيران الشهر الماضي طهران إلى إرسال جزء من اليورانيوم المخصب لديها إلى تركيا مقابل الحصول على يورانيوم مخصب بدرجة أعلى من الدول الغربية لاستخدامه في مفاعل للابحاث الطبية. والاتفاق مماثل لاخر عرض على إيران في تشرين أول الماضي. لكن رفضت الدول الغربية الاتفاق الجديد باعتباره متواضعا ومتأخرا للغاية نظرا لان طهران لديها الان مخزون أكبر من اليورانيوم المخصب.   وتابع داود أوغلو "تركيا تعارض الاسلحة النووية وتريد منطقة خالية من الاسلحة النووية." لكنه أضاف "إننا العضو الوحيد في مجلس الامن الدولي المجاور لايران." وكان أردوغان قد أعرب في وقت سابق عن رغبته في توسيع نطاق التعاون مع الدول العربية ، معتبرا التعاون الاقتصادي والسياسي مع العرب نموذجا ناجحا. وقال أردوغان في اسطنبول الخميس أمام المشاركين في منتدى التعاون التركي­العربي إن علاقات أنقرة مع الدول العربية تسير في الاتجاه السليم.     الالمانية
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner