Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

أرامكو قد تتجه إلى طرح المزيد من أسهمها للاكتتاب

 أرامكو قد تتجه إلى طرح المزيد من أسهمها للاكتتاب

خبرني - قال الدكتور محمد سرور الصبان، المستشار النفطي الدولي السعودي، إن الهدف الرئيس من طرح أسهم "أرامكو" في الداخل قد تحقق.

وأوضح الصبان أن الإقبال على الاكتتاب قد تخطى المستهدف بمعدل مرة ونصف بالنسبة للأفراد، وبالنسبة للمؤسسات وصل المعدل إلى 3 مرات تغطية الاكتتاب، وسيعلن سعر السهم اليوم وغالبا سيكون "32 ريالا".

للمزيد من الملكية

وأضاف الصبان، بعد هذا الإقبال الكبير قد تتجه أرامكو إلى منح مزيد من الأسهم للأفراد المكتتبين لتحقيق مزيد من الملكية للمواطنين السعوديين.

وتابع المستشار النفطي الدولي "إن ما طرحته أرامكو للإكتتاب هو نسبة 1 ونصف في المئة وقد تتوسع في عمليه الطرح ولكنها لن تصل إلى 5 في المئة، أما بقية الـ5 في المئة فقد تلجأ إليها في مرحلة لاحقة، بعد أن تخضع المرحلة الحالية للتقييم من جانب الشركة وحكومة المملكة العربية السعودية، وبناء عليه يتم تحديد ما إذا كانت بقية الـ5 في المئة سيتم طرحها في السوق المحلي أم أنها ستتجه إلى مستثمرين دوليين".

وحول إمكانية توجه المملكة لطرح مشروعات أخرى للاكتتاب المحلي أو الدولي قال الصبان:

مع مراعاة أنه لا توجد شركة في السعودية أو في المنطقة والعالم بحجم أرامكو، والاكتتاب الحالي يعد أكبر اكتتاب شهده التاريخ، فإن تلك العوامل تشجع المملكة على أن أي اكتتاب جديد ستكون للمملكة تجربة جيدة في هذا المجال، وأعتقد أن السعودية وبعد نجاح تجربة أرامكو، قد تتجه إلى تخصيص مزيد من الشركات الأخرى.

نماذج مثالية

وأضاف المستشار النفطي، هناك اتجاه للتخصيص بطريقة مختلفة، مثل التخصيص لرفع مستوى الخدمات المقدمة مثل النقل وقطاعات الصحة والتعليم وغيرها، لكن جميع التخصيصات الأخيرة هى نماذج مختلفة عن أرامكو، لأنها مثالية في مثل هذا النوع من التخصيص لما لها من وجود دولي متكامل.             

ومن المقرر أن تعلن، اليوم الخميس، شركة أرامكو التسعير النهائي والتخصيص لأسهمها، وذلك بعدما انتهى أمس الأربعاء، اكتتاب المؤسسات الذي جمع 189 مليار ريال.

وكشفت وكالة "بلومبرغ" أن شركة أرامكو السعودية تنوي أن يكون التسعير النهائي لأسهمها عند 32 ريالا للسهم الواحد.

وذكرت شبكة "العربية" أن سعر 32 ريالا لأسهم أرامكو يعتبر الحد الأعلى من نطاق التسعير الذي أعلنته الشركة قبل بدء الاكتتاب، والذي تراوح بين 30 و32 ريالا (8 - 8.53 دولار) للسهم.

مديرو الاكتتاب

وأضافت أنه "في حال أكدت أرامكو التسعير بالحد الأعلى فإن ما ستجمعه الشركة يصل إلى 96 مليار ريال (25.6 مليار دولار) عند سقف النطاق السعري المعلن".

ونقلت "رويترز" عن مصادر مطلعة قولهم إن "مديري الاكتتاب لأرامكو السعودية أوصوا بأنه ينبغي لعملاق النفط السعودي أن يسعر طرحه العام الأولي عند 32 ريالا (8.5 دولار) للسهم، وهو الحد الأعلى للنطاق الاسترشادي للأسعار، مما قد يجعله أكبر طرح عام أولي في العالم".

وأشارت المصادر إلى أن قرار التسعير النهائي سيتخذ في وقت لاحق، أمس الأربعاء، وإذا تم تسعير الصفقة عند الحد الأعلى لنطاق الأسعار فإن الطرح العام الأولي لأرامكو سيتجاوز 25 مليار دولار، وهي قيمة إدراج مجموعة علي بابا الصينية في 2014... أكبر طرح عام أولي في العالم حتى الآن. 

من المعروف أن اكتتاب شريحة الأفراد في أسهم أرامكو كان قد انتهى الخميس الماضي، حيث ضخ 4.9 مليون مكتتب أكثر من 47.4 مليار ريال عبر الاكتتاب في نحو 1.5 مليار سهم من الشركة، لتتم تغطية شريحتهم بمرة ونصف المرة.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner