الرئيسية/أقلام
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لمَ لا تحب المدرسة يا محمد؟!

لمَ لا تحب المدرسة يا محمد؟!

محمد طالب في المرحلة الابتدائية، يفيق في الساعة الخامسة صباحا، قد يسعفه الحظ بتناول شيء بسيط من الطعام، لكن معظم الأحيان يفوته ذلك، يخرج من بيته حوالي الساعة الخامسة والنصف، ليركب الحافلة المدرسية التي تدور به في كثير من الشوارع، فيصل الى المدرسة، وقد أحس بالدوران، يدخل في طابور الصباح فورا، وهو يكاد لا يستطيع أن يقف على قدميه، وعندها يخضع لكثير من التوجيهات، يستمر الطابور لزمن غير يسير، وبعدها ينتقل الى غرفة الصف، ملتزما بها إلى نهاية الدوام الذي ينتهي عمليا في الساعة الثالثة عصرا، اثناء ذلك يُتوقع من محمد أن يحقق طموحات الجميع في المد ! سة وخارجها بأن يكون طالبا مثاليا في سلوكه وتعليمه. ينبغي أن لا ننسى أن محمداً في هذه الرحلة الشّاقة اليومية، يحمل معه حقيبة مدرسية تحوي الكثير من الكتب والدفاتر والأدوات والمساندات، ربما يفوق ما يحمله جندي مقاتل. لو جرب أحدنا أن يحمل حقيبة ابنه المدرسية، سيفاجأ بحجم المعاناة، فالدراسات التربوية تتوقع أن لا يزيد وزن الحقيبة عن 15% من وزن حاملها، لكننا نجدها في حالنا تعدل ثلث وزنه بأدنى تقدير وربما لمعظم الطلبة. الطالب يجلس لسبع حصص يوميا في المدرسة، ويحمل معه متعلقات هذه الحصص، فتجدها للمادة الواحدة ثلاثة من الكتب ودفتر، وقد تحتاج أدوات أخرى ،لكن عندما تطّلع على هذه الكتب، يذهلك التكرار الممل، والأهم أن بعضها متضمن في الأخر. حصلت على منشور أعدته الوزارة، يتحدث عن مواصفات الشنطة المدرسية، وكيفية حملها، وما الأشياء التي ُتحمل بها، وكثير من النصائح، وقد قرأتها أكثر من مرة، لكنني فشلت في أن اجد جديدا يتجاوز ما هو متدارك بين الأسر، ولم أر حلا يساعد حقا في التخفيف عن الأبناء هذه الأعباء، علما بأن الموضوع اُثير طرحه أكثر من مرة في وسائل الإعلام بأمل التغيير. يعود محمد عصرا، يتناول طعام الغداء، وهو بين الوعي والغفوة، تتملكه رغبة شديدة في النوم أو أخذ قسط من الراحة، لكنه يصارع نفسه كي يتمكن من اللهو قليلا، وبعد تكرم الأسرة بشيء منه، تعود التوجيهات لتتدفق من جديد، فتبدأ رحلة العذاب من جديد، فهذا واجب حفظ لسورة في الشرعية، وأخر حفظ قصيدة في اللغة العربية، وثالث تحضيردرس في الاجتماعيات، ورابع تدريب في الرياضيات، وغدا اختبار قصير في العلوم، كل الواجبات في الواقع لها خاصية واحدة هي التلقين والحشو، لينهي محمد المطلوب في وقت تسرب النعاس فيه إلى عينيه، وأصبح النوم سلطانا لا يقوى عليه، فيصحو لتبدأ الد ! رة من جديد، وبعد ذلك قد يخطر ببالك سؤال ساذج فتسال: هل تحب المدرسة يا محمد؟ فيجيبك دون تردد وببراءة في عينيه تلمح السذاجه في عينيك : وهل هناك من يحب المدرسة؟!. كل ذلك يقودنا إلى حالة مرهقة مملة، يفتقد فيها الابن الدافعية والمشروع، ويُفشّل في أن يمتلك أدوات تعلمه بنفسه، فهو يعامل كإناء للحشو بأكبر قدر من البيانات -غير المعالجة في ذهنه- الا لغرض التقييمات التي بدورها لا تغني ولا تسمن من جوع. نحتاج -أحيانا- الى الجرأة في الطرح، والتفكير خارج الإطار، والّا سنبقى ندور في حلقة مفرغة، لذا يجب أن يعاد النظر في المفاهيم، وتحديد مقاصد التربية والتعليم، بل واعادة توصيف المدرسة، وما هو المُنتج المرغوب، امّا أسلوب إدارة المشكلة وليس حلها، الذي صار يمثل نهجا عربيا في الإدارة، وفي كل مناحي الحياة، فلا بد أن يدخلنا في دوامة الفشل التي لا نستطيع الإفلات منها.
Khaberni Banner Khaberni Banner