Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الملقي : عامان من رفع الاسعار

الملقي : عامان من رفع الاسعار

خبرني - هاشم سوالمة  قال رئيس الوزراء هاني الملقي ان الازمة الاقتصادية التي مر بها الاردن عام 1989 كانت اكبر بكثير من الازمة الاقتصادية الحالية . واضاف الملقي خلال حديث لبرنامج "ستون دقيقة" على شاشة التلفزيون الأردني ان لا شيء في الاقتصاد الوطني يدعو للقلق واقتصادنا متين والدينار الاردني مستقر وبوضع مطمئن والاحتياطيات تكفي مستورداتنا لسبعة شهور ، وان الاحتياطات النقدية الموجودة في المملكة تبلغ 12 مليارا و 386 مليون دينار اضافة الى ما قيمته مليار ذهب . وبين الملقي ان ما تقوم به الحكومة هو عملية إصلاح اقتصادي لأن الحكومة تريد الأفضل لأبناء الوطن ، وان الموازنة هدفت لكبح جماح ارتفاع حجم الديْن وركزت على ضبط النفقات الحكومية . وقال الملقي متهكما : عدد الخبراء الاقتصاديين أصبح بعدد أفراد الشعب الأردني ، مشددا على ان الحكومة تسعى من خلال الموازنة الى تفعيل الاقتصاد وليس الجباية كما يروج البعض ، فهناك زيادة كبيرة في النفقات الرأسمالية . واضاف : القطاع الحكومي يعاني من تضخم يعيق الحركة ، ولا تجديد لمن بلغ الستين ، مشيرا الى توجه لضبط التضخم الحكومي من خلال الالتزام بسن التقاعد وعدم إعادة تعيين الحاصلين على معلولية . وعن الحد الاعلى للرواتب قال الملقي ان قرارا حكوميا بات وشيكا لوضع حد أعلى وحد ادنى للأجور ، مشيرا الى وجود مبالغات ورواتب عالية جدا ، وانه كلف وزير المالية بإجراء دراسة حول الاشخاص الذين تبلغ رواتبهم اعلى من راتب الوزراء . وتعهد الملقي بإقرار وضع حد أدنى أعلى وحد أعلى للأجور خلال جلسة مجلس الوزراء المقبلة ، ملمحا إلى إمكانية أن تصبح الرواتب العليا لا تتجاوز راتب الوزير . وانتقد الملقي كثرة السيارات الحكومية مؤكداً أن هناك توجها لتحديد حركتها، كما اشار الى قرار لمنع السيارات الحكومية التي تحمل لوحة ارقام بيضاء . وقال المقي ان الاثاث الحكومي جيد ولن تشتري الحكومة اثاثا جديدا . واتهم الملقي حكومات ووزراء سابقين بالاعتداء على ضريبة المبيعات ، وجعله كالثوب الممزق ، وان الاعفاءات الضريبية غير المدروسة لم تنعكس ايجابا على المواطن وفاقمت مشكلة الدين العام ، فاذا جاء الاعفاء الضريبي بمردود اقتصادي فهو مرحب به ، اما اذا ذهب الاعفاء الضريبي لجيوب منتجي الخدمة او السلعة فهذا غير مسموح . واشار الملقي الى توجه تدريجي لإعادة ضريبة المبيعات إلى ما وجدت عليه في العام 1994 ، حتى لا تتفاقم مشكلة الدين العام. وبين ان الحكومة تتجه لإلغاء كل الاعفاءات الضريبية ورفع ضريبة المبيعات على المواد الغذائية ، مشددا على 70 % من المواد الغذائية لن تتأثر برفع الاسعار ، وهي تغطي احتياجات الطبقة المتوسطة والفقيرة . وقال الملقي ان الحكومة وبناء على توجيهات الملك راجعت قوائم المواد الغذائية سبع مرات حتى لا نمس الطبقة المتوسطة والفقيرة . واشار الى ان رفع لن يمس سلعا اساسية مثل الطن والسردين ، لكنه سيشمل ستيكات واجبان حتى هو لم يسمع بها من قبل ولا يعرف ما اسمها ، مشيرا الى ان العام المقبل سترفع الحكومة اسعار المزيد من السلع . وقال الملقي ان بعض التجار بالتأكيد سيستغلون قرار رفع اسعار بعض السلع لرفع سعر أخرى لم يطالها القرار . واعتبر الملقي ان قرار اعفاء السيارات الهجينة والشقق من الضرائب كان خطأ . واعتبر الملقي ان منافسة العمالة الوافدة لشبابنا غير شريفة ، مشددا على ان حل مشكلة البطالة تتمثل بالتوجه للقطاع الخاص لأن القطاع العام لم يعد يحتمل ، قائلا ان المبالغ المتأتية من رفع رسوم العمل للقطاع الزراعي ستخصص لإقراض ودعم المزارعين . ودعا الملقي جميع الاردنيين للحصول على بطاقة الهوية الذكية ليحصلوا على دعم الخبز العام المقبل ، مشيرا الى انه سيرسل دعم الخبز الى حسابات الاردنيين في البنوك بعد رفع الدعم عنه الملقي . واستبعد الملقي ربط دعم الخبز وايصاله إلى مستحقيه خلال هذا العام لغياب وجود آلية صحيحة ، مشيرا الى ان دعم الخبز يبلغ سنويا نحو 180 مليون دينار . كما تحدث الملقي عن المنحة الخليجية ، وقال لا زال لدينا 350 مليون دينار من المنح الخليجية ، وانه كان لها دور كبير في بناء البنية التحتية في الاردن . واضاف ان الاردن لم يتحدث بعد مع الاشقاء الخليجيين حول تجديد المنحة ، وسنبدأ التفاوض مع دول الخليج على تجديد المنحة العام المقبل . وقال الملقي ان صندوق الاستثمار الاردني في نهاية الاجراءات ، واسست الشركة وصدر لها نظام ، مشيرا الى ان الشركاء في صندوق الاستثمار هم البنوك الاردنية التي قررت انشاء شركتين الاولى للبنوك التجارية والاخرى للبنوك الاسلامية ، وان الحكومة ستبدأ خلال شهر إلى شهر ونصف بالنظر بمشاريع صندوق الاستثمار لتمويلها . وبين الملقي انه لم يكن هناك فتيل ازمة بين النواب والحكومة نزع بالتعديل الوزاري، بقدر ما هو كان ضرورة لإيجاد روح جديدة للحكومة واعطاء دفعة لها ، مشيرا الى ان الحكومة اخذت معظم ما اوصى به النواب لمواجهة المديونية لهذا العام والزيادة المطلوبة على الدخل وزيادة الانتاجية والاصلاح . وعن القمة العربية قال الملقي ان سوريا معلقة العضوية بقرار من الجامعة العربية ، وسيبقى مقعدها فارغا في القمة الى ان يأخذ مجلس الجامعة العربية قرارا بخلاف ذلك . وقال الملقي : طلبت من وزير الخارجية تخفيض اعداد الدبلوماسيين في الخارج حيث إنها مكدسة بالموظفين . واشار الملقي الى ان انتخابات اللامركزية والبلديات ستجري خلال شهر آب او ايلول .
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner