Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

من عشائر الغزاوية لعشائر العزام

من عشائر الغزاوية لعشائر العزام
المرحومة سارة العزام

خبرني - علاء الدين الطويل أصدرت عشائر الغزاوية التي دهس أحد أفرادها الشابة المرحومة سارة العزام ولاذ بالفرار، بياناً اعترفت فيه بما اقترفه ابنها وأكدت أنها على استعداد بتحمل تبعات هذا الاعتراف حسب ما يراه أبناء عشيرتها. واجتمع وجهاء عشيرة الغزاوية مساء الإثنين، على إثر بيان أصدرته عشائر العزام توعدت فيه بوقوع ما لا يحمد عقباه في حال استمر السائق الذي دهس ابنتهم وتسبب بوفاتها بإنكار فعلته بعدما ألقي القبض عليه وإحالته للقضاء. وردت عشائر الغزاوية على بيان عشائر العزام بالقول " يعلم أهلنا الكرام من عشائر العزام أننا كعشيرة الغزاوية لم ننتظر اعترافا مباشرا من ابننا بل بادرنا على الفور وحال إبلاغنا عن طريق أجهزتنا الامنية الساهرة لأخذ عطوة اعتراف عشائرية بالحادث المستنكر". وأضاف بيان العشيرة أننا " أننا على استعداد لتحمل تبعات هذا الاعتراف حسب ما يراه الاهل الكرام من عشائر العزام". وأمس الأحد، نشرت " خبرني " تقريراً مفصلاً تحدثت فيه أم يوسف والدة المرحومة " سارة حسين هلال العزام " بحرقة بالغة عن ابنتها التي قالت إن سائقاً متهوراً حوّل فرحتها بزفاف ابنتها البكر العاملة في جهاز الأمن العام، إلى عزاء، وأبدل ثوب زفافها بكفن أدمى قلب أمها وعائلتها، وقتل فرحتهم الأولى بابنتهم البكر إلى الأبد. ولقيت سارة البالغة من العمر 24 عاماً مصرعها، الأحد الموافق 30 آب الماضي، حينما صدمها سائق متهور ولاذ بالفرار عند إشارة كفر اسد الضوئية الواقعة غرب مدينة إربد شمالي الأردن، أثناء عودتها من عملها الرسمي. واعتبر بيان عشائر الغزاوية " إننا واذ لا نقر ولدنا على تصرفه هذا حتى لو لم يكن مع عشيرة العزام الكريمة التي يشهد لها القاصي والداني بالشهامة والكرامة والتسامح وليس أدل من ذلك من البيان الرائع الذي صدر عن هذه العشائر الكريمة والذي كان يقطر مع زفات الأسى والمراره لفقدان شهيد الوطن نفحات طيبة من المشاعر النبيلة والأخلاق الرفيعة التي يتصف بها الرجال الرجال من أمثالهم". وأكدت أن " ما ارتكبه أحد أفراد عائلتنا ولاذ بالصمت لمدة ثلاثة أيام أمر الذي نستنكره أشد الاستنكار، وهو ما يتنافى مع الشهامة الأردنية والمروءة. وتالياً نص بيان عشائر الغزاوية: وبشرالصابرين الذين إذا إصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون صدق الله العظيم اطلعنا على البيان الصادر من عشائر العزام بحادث سير ابنتهم المرحوم ساره العزام واذا كان هذا البيان يعبر عن المهم وحزنهم لمصابهم فإن المنا واستياءنا شديد أيضا وذلك لعلاقاتنا بهذا الموضوع الذي ارتكبه أحد أفراد عائلتنا ولاذ بالصمت لمدة ثلاثة أيام الأمر الذي نستنكره أشد الاستنكار، وهو ما يتنافى مع الشهامة الأردنية والمروءة. واذ لا نقر ولدنا على تصرفه هذا حتى لو لم يكن مع عشيرة العزام الكريمة التي يشهد لها القاصي والداني بالشهامة والكرامة والتسامح وليس أدل من ذلك من البيان الرائع الذي صدر عن هذه العشائر الكريمة والذي كان يقطر مع زفات الأسى والمراره لفقدان شهيد الوطن نفحات طيبة من المشاعر النبيلة والأخلاق الرفيعة التي يتصف بها الرجال الرجال من أمثالهم. ويعلم أهلنا الكرام من عشائر العزام أننا كعشيرة الغزاوية لم ننتظر اعترافا مباشرا من ابننا بل بادروا ع الفور وحال إبلاغنا عن طريق أجهزتنا الامنية الساهرة على أمن الوطن والمواطنين واتباع العادات العشائرية السائدة واستجرنا بسعادة النائب محمود مهيدات وعشيرته الكريمة لأخذ عطوة اعتراف عشائرية بالحادث المستنكر وأننا على استعداد بتحمل تبعات هذا الاعتراف حسب ما يراه الاهل الكرام من عشائر العزام. رحم الله الفقيدة وادخلها فسيح جناته والهم أهلها الصبر والسلوان. عشائر الغزاوية عنهم الحاج ممدوح محمد صالح الغزاوي  
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner