الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

وصلت خط الصبر الوطني !

وصلت خط الصبر الوطني !
رئيس الوزراء هاني الملقي - ارشيفية

خاص بـ "خبرني"

كتب: محمد الصبيحي

أنا في الشارع الاردني .. أنا بين الناس العاديين .. لم أطرق في العيد ابواب الرؤساء ولا الاغنياء ولا الوزراء و لا النواب ولا الاعيان مهنئا أو متزلفا ومؤديا واجبات الطاعة والمحسوبية ..

بريدي بكل فئاته ( ايميل .. واتس أب .. رسائل هاتفية ) يتلقى يوميا مئات الرسائل ليس بينها رسالة واحدة من غني متنعم , وليس بينها رسالة واحدة تحمل خبرا سارا أو بصيص أمل وتفاؤل ..

الغضب يتفاقم ياسيد هاني , وحملة واسعة على وسائل التواصل تندد بمشروع القانون المعدل لضريبة الدخل والمبيعات , وتكشف اللعبة الحقيقية في تمرير ضريبة المبيعات واستغباء الشعب في الغاء التفكير بالضريبة على رواتب الموظفين باعتبار هذا الالغاء انتصارا  نيابيا على الحكومة ..احذر فلسنا أغبياء ونفهم ونعرف اتفاقات تحت الطاولة مع مجموعة نيابية معروفة ..

الصدور في الشارع تحترق بالحقد ( وليس الغضب ) على الحكومة ورئيسها وعلى أحياء كاملة في عمان الغربية بساكنيها.

الصدور التي ليس لديها ما تخسره بالفوضى لم تعد عشرات الالاف وانما مئات الالاف , وأنت لا تدري ولا أنا أدري من أين تأتيك التقارير المطمئنة التي تجعلك سادرا في دفع الشعب الى الحائط ؟؟

ان شلة الليبرالية التي تتحرك من وراء الستار لم يشعر احد منها بالجوع والفاقة ,, وشلة المنتفعين في المجالس لا تفكر في غد ولا ببلد ..

هؤلاء الذين يأتون بالوزراء مثل ذلك الهزيل الذي هرع لأستقبال حفنة قمح لا يعرفون صبر الجمل ولا غضبه عندما ينفجر في وجه من حوله ..

هؤلاء وانت  ليس لديكم القدرة على تحديد ومعرفة خط التحمل الاردني .. خط الصبر الوطني .. المسؤولون عن رصد توجهات الناس يتقنون جملة واحدة ( كله تمام ) لأنهم يعتقدون أن نقل الحقيقة كاملة سيطيح بهم من مناصبهم ..

لقد حاول المدعو عبد الله النسور اختبار صبر الاردنيين مرات ونجح لأنه استنزف كل خطوات الامان باتجاه الخط الاحمر .. خط الصبر الاردني .. وترك لك القفز الى حفرة النار ..

يا سيد هنا اجمع اصحاب الملايين وراجع  بحضورهم صفحات التواصل واقرأوا جرأة الفقراء والمقهورين وضعوا يدا على قلوبكم وأخرى في جيوبكم.

سيد هاني انك توشك على تجاوز خط الصبر الوطني فتراجع الان فاذا انفجرت هذه المرة فلن يوقفها شيء – لا سمح الله – الا أقتلاع حكومتك من جذورها وستتجاوزك الى ماهو اسوأ.

ان الامل أن يتلمس الملك الشاب الشجاع هذا الوضع وعنده الخبر اليقين ولن يخذل الاردنيون أبن الحسين الذي بكوا كثيرا يوم ودعهم

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner