Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

هل 2008 عام الأسهم؟

هل 2008 عام الأسهم؟

ليس المهم الإجابة عن هذا السؤال بنعم أو لا ، لكن يلزم سرد بعض العوامل الايجابية والسلبية ، التي قد تساعد في التوصل إلى نتيجة ، مع الأخذ بالاعتبار أن سوق الأسهم عموما يتأثر بمتغيرات اقتصادية متوقعة أو مفاجئة ما يجعل من مجمل التوقعات مجرد تكهنات . العوامل المتوقعة تدل عليها مؤشرات اقتصادية منها استمرار وتيرة النمو الاقتصادي ما يعني نشاطا ايجابيا لأداء الشركات وبالتالي مزيدا من الأرباح ، واستمرار توافر السيولة والأهم العائد على الاستثمار في الأسهم في مقابل أسعار فائدة غير مغرية على الودائع ، ومن العوامل السلبية استمرار ارتفاع أسعار الفائدة على التسهيلات أو على الودائع ، ومن العوامل كذلك عودة سوق العقار كسوق أكثر جاذبية ليخطف الأضواء مجددا من سوق الأسهم . بعض المحللين يرون أن السوق الآن هو سوق الشراء ، فمستوى الأسعار مناسب ، كما أن العائد ملائم ، وبالتالي يمكن جذب سيولة باحثة عن أسعار رخيصة تحالفها توقعات ايجابية بصعود قوي لكن كيف ؟ جذب جزء من فائض السيولة إلى سوق الأسهم لا يجب أن يتم على أساس فردي إنما هناك حاجة لأن يكون مؤسسيا فالمال الساخن لا يفيد الاستثمار بعيد المدى لأن خروجه سيكون بذات السرعة التي يدخل فيها خلافا للاستثمار المؤسسي الذي لا يدخل على أساس المضاربة بقدر ما تكون خطواته مدروسة ، ما سيحتاج إلى أوعية أو قنوات يمر من خلالها ومن هنا تكمن أهمية الصناديق الاستثمارية التي ما تزال محدودة . بقي أن توافر السيولة لا يعني بالضرورة مصلحة لسوق الأسهم ، لكنه سيصبح كذلك ان وجدت هذه السيولة ما تبحث عنه وهو استثمارات ذات جدوى والأهم قنوات آمنة تمر عبرها وهي صناديق الاستثمار الرشيدة .   الرأي qadmaniisam@yahoo.com
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner