Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

هل تعدّل منظمة الصحة توصياتها بخصوص القناع الواقي؟

 هل تعدّل منظمة الصحة توصياتها بخصوص القناع الواقي؟

خبرني - تتزايد الأدلة على أن ارتداء قناع الجراحة أو كمامة الوجه يوفر حماية أفضل من عدوى فيروس كورونا. ومع اتجاه سلطات صحية في أنحاء مختلفة إلى إصدار توصيات توجب ارتداء القناع أثناء التسوق، مثلما حدث في كاليفورنيا، تقوم منظمة الصحة العالمية بمراجعة توصياتها حول هذه الخطوة الوقائية التي اعتبرتها في السابق غير ضرورية إلا للمصابين ولمزودي الرعاية الصحية، ومن المتوقع أن تصدر توصيات جديدة يوم الإثنين المقبل.

ويعتقد أنصار التوصية بضرورة ارتداء قناع الجراحة أو الكمامة الواقية أن وجود حاجز ما يوفر درجة من الحماية مهما كانت ناقصة، خاصة بعدما تبين أن الفيروس ينتقل أيضاً عن طريق الحديث والتنفس وليس رذاذ السوائل فقط.

 

ومع تزايد الأدلة على أن انتشار العدوى كان أقل في الأماكن التي شهدت الالتزام بتوصية ارتداء الكمامة مثل هونغ كونغ وكوريا الجنوبية، من المرجح أن تراجع منظمة الصحة توصياتها، وتحث على ارتداء الكمامة في المواقف التي يكون فيها التباعد الاجتماعي الكامل صعب التحقيق، مثلما يحدث في الأسواق والمتاجر.

 

وكانت التوصيات السابقة تقلل من الأهمية الوقائية للكمامة لأكثر من سبب، الأول: لأن الكمامة لا توفر تغطية بالكامل تحمي من الرذاذ الذي يحمل الفيروس والذي قد يكون صغير الحجم للغاية.

 

والسبب الثاني: أن القناع يغطي الفم والأنف لكنه لا يغطي العين التي قد يدخل منها الفيروس، أما السبب الثالث: فهو صعوبة ارتداء الجميع للكمامات لعدم وجود ما يكفي منها، خاصة أن هناك صلاحية معينة لهذه الكمامة قد لا تزيد عن 8 ساعات بالنسبة لبعض الأنواع.

 

لكن توجد أدلة على أن كمامة N95 توفر حماية للفم والأنف من الرذاذ مهما كان صغيراً إذا تم ارتدائها بإحكام، وأنه حتى قناع الجراحة الذي لا يمكن إحكامه بالكامل حول الفم والأنف يوفر درجة ما من الحماية من الفيروس المنتشر عن طريق تنفس شخص على مسافة قريبة.

Khaberni Banner