Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

هازارد .. زجاجي جديد في ريال مدريد

 هازارد .. زجاجي جديد في ريال مدريد

خبرني  - يبدو أن البلجيكي إيدين هازارد نجم ريال مدريد، لن يلحق بأي مباراة أخرى حتى نهاية عام 2020 الجاري، عقب الإصابة التي تعرض لها خلال مواجهة ديبورتيفو ألافيس في الليجا.

وأثبتت أشعة الرنين المغناطيسي التي خضع لها هازارد، إصابته في العضلة الأمامية للفخذ الأيمن، وأفادت التقارير الصحفية، بأنه سيغيب لمدة 3 أسابيع تقريبًا ومن الممكن أن تمتد لشهر وقد لا يعود للملاعب مجددًا حتى نهاية العام الجاري.

وأعاد هازارد لأذهان جماهير الميرنجي، الويلزي جاريث بيل والذي مر بمواقف مماثلة حيث كثرت إصاباته، قبل أن يرحل الصيف الماضي لصفوف توتنهام على سبيل الإعارة، بحسب موقع كورة.

 

** لاعب زجاجي

البلجيكي انضم لصفوف الميرنجي في صيف 2019، لتدعيم الخط الهجومي، وتعويض رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس.

ودفع ريال مدريد أكثر من 100 مليون يورو لتشيلسي للظفر بخدمات هازارد، والذي فشل بشكل ذريع في موسمه الأول مع الميرنجي بسبب الإصابات حيث لم يُشارك سوى في 22 مباراة وسجل هدفا وحيدًا وصنع 7 أخرى.

وصرح هازارد بأن موسمه الأول مع الميرنجي هو الأسوأ في مسيرته على المستوى الفردي، ووعد الجماهير بالتألق في الموسم الثاني.

ولم تتغير الأمور كثيرًا هذا الموسم، حيث تعرض في سبتمبر/ أيلول لإصابة وغاب لمدة 27 يوما، وبعد تعافيه تعرض لانتكاسة ليغيب 27 يوما أخرى، وغاب عن أول 6 مباريات للفريق في الليجا ومباراة بدوري الأبطال.

وعاد هازارد ليُشارك ضد هويسكا في الجولة الثامنة من الليجا، قبل أن يُصاب بفيروس كورونا ويغب ضد فالنسيا، ثم يعود للمشاركة ضد إنتر ميلان بدوري الأبطال مباراتين، وفياريال ثم أخيرًا ألافيس.

ومنذ انطلاق الموسم الحالي لم يلعب هازارد سوى 6 مباريات فقط وسجل هدفين.

هازارد الذي لعب في صفوف تشيلسي من 2012 حتى 2019، وطوال هذه السنوات تعرض لإصابات بسيطة جدًا حيث غاب فقط عن 8 مباريات مع البلوز للإصابة.

 

** مشكلة نفسية

برر كريس فان كرومبروج طبيب المنتخب البلجيكي، كثرة إصابات هازارد بالضغط العصبي الواقع عليه في ريال مدريد.

وصرح كرومبروج: "في مدريد التطلعات والتوقعات كبيرة للغاية، وإيدين يعطي انطباعا أنه يتحمل الكثير من الضغوطات، لكن لا يمكن لأحد أن يهرب من الضغط العصبي، ومن الممكن أن يكون له تأثير على العضلات".

وأشار الطبيب، إلى أن توتر عضلات هازارد مرتفع، مما يؤدي إلى زيادة احتمالية إصابته، حيث يرغب دائمًا في تقديم أفضل ما لديه.

ونفى زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد ذلك، وأكد أن هازارد شخص قوي لكنه في وضع مُعقد، وتمنى أن يعود في أقرب وقت ممكن.

 

** حُكم مُنتظر

هازارد بالموسم الماضي، طالب جماهير ريال مدريد بعدم الحكم عليه في موسمه الأول، الذي لم يكن هو نفسه راضيًا عنه.

وصرح البلجيكي: "موسمي الأول مع مدريد كان سيئًا، لكن ليس كل الأمور هكذا، وهذا موسم للتأقلم واحكموا علي من الموسم الثاني".

فهل ينجح البلجيكي في العودة مع بداية العام الجديد، لقمة مستواه ويقود الفريق للألقاب أم يستمر في دوامة الإصابات والفشل؟

Khaberni Banner Khaberni Banner