Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

هآرتس: إدارة ترامب لا تشجع حل الدولتين

هآرتس: إدارة ترامب لا تشجع حل الدولتين

خبرني - نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، عن مصدر قالت إنه مسؤول في البيت الأبيض، قوله إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا تشجع "حل الدولتين".

وبحسب تقرير الصحيفة فإن المصدر في البيت الأبيض، أوضح أن إدارة ترامب تحاول عدم استخدام مصطلح "حل الدولتين"، عند الحديث عن "النتائج المحتملة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأكد كذلك المسؤول ذاته مطلع الأسبوع، لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، قوله إن "مصطلح حل الدولتين يعني أشياء مختلفة لأشخاص عدة، فلا فائدة من استخدام عبارة لم تحقق السلام أبدا"، وفقا لترجمة صحيفة "عربي21.

وقال المسؤول الذي لم تذكر اسمه، إن إدارة ترامب "توفر خطة برؤية واضحة وواقعية ومفصلة لما يمكن أن يبدو عليه السلام في الواقع"، في إشارة إلى أن الحل بالنسبة لإدارة ترامب ليس حل الدولتين، والاعتراف بدولة فلسطينية.

وتخطط إدارة ترامب لإصدار ما تسميه "خطة سلام" مفصلة في حزيران/ يونيو، وهي "صفقة القرن" التي تثير جدلا كبيرا، لا سيما أنها تهدد بتصفية القضية الفلسطينية والانحياز الأمريكي الكامل لإسرائيل على حساب حقوق الفلسطينيين التاريخية. 

ويعد المهندسون الرئيسيون للخطة هم غاريد كوشنر صهر الرئيس ترامب وكبير مستشاريه، وجيسون جرينبلات كبير مفاوضيه للسلام، وديفيد فريدمان سفيره لدى إسرائيل.

في الشهر الماضي، قال فريدمان في حديثه أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية، إن إسرائيل ستحتفظ بالسيطرة الأمنية على الضفة الغربية.

وسبق أن قال مبعوث الرئيس الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، خلال تغريدة له على "تويتر" إنه "لا يوجد سبب لاستخدام مصطلح" حل الدولتين "، والسبب هو أن" كل طرف يرى ذلك بطريقة مختلفة".

ونقلت "سكاي نيوز" عن غرينبلات قوله: "ليس من حق أحد أن يطالب الإسرائيليين والفلسطينيين بتنفيذ هذه الصفقة. يمكننا أن نقترح خطة سلام، وأن نظهر لهم كيف يمكن أن يكون هناك مستقبل مختلف، لكن يجب أن يكون الجانبان على استعداد للتفاوض بشأنها".

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner