Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

من يخرج الخطباء من مأزقهم ؟؟

من يخرج الخطباء من مأزقهم ؟؟
تعبيرية

خاص بـ"خبرني" كتب نادر خطاطبة: مأزق لا يحسد عليه ، أئمة وخطباء الجمعة ، جراء فرض قسري استأسدت الوزارة فيه عليهم ، وحيدتهم في لفت الانظار عن واقع سياسي واقتصادي واجتماعي مثار جدل ومفارقات، محليا وعربيا ودوليا ، فبات كل ما " يُستَنطقون " به مجروحا ، كونهم يملى عليهم بالفكرة ، والصيغة ، والادعاء والاستشهاد . جانب الوزارة ووزيرها ( الفريد من نوعه) ، الصواب في استغلال الحالة ، ففرضت خطبا اقل ما يمكن ان يقال عنها انها صماء ، تؤخر ولا تقدم ، تخلخل ولا تشدّشد ، فكان المُخرج الجمعي للخطباء ، في ظل توحيد خطابهم ، مثار سخرية وتندر ، على صفحات التواصل الاجتماعي ، ونكزات ، تجر حالات نقاش طال بعضها من كرامات من يفترض ان ننأى بانفسنا عن جرحهم ، لكن هذا ما كان . نعلم الى حين ، ومنذ زمن ، ان التدخلات الرسمية في الخطب ، لم تغب يوما عن ذهن الوزارة وحتى الاذرع الامنية ، لكنه كان وقتيا ، مرتبطا بحوادث قد تكون طارئة ، ومن خالف الانسجام مع السلطة ، حتى وان تناغم مع سلطان الله ، كان يمنع تارة ، ويلوح له بالعقاب اخرى ، وهكذا ، لكن الامور لم تصل حد التقييد بتوحيد الخطاب ، واتباع منهج الاملاء والتلقين ، فتولدت حالة ملل وتململ نحن في غنى عنها . خطبة الامس ، ومحاورها عن البيئة وسلامتها ، زادت حجم الانتقاد والتندر والسخرية ، والتغريدات حافلة بمن يصف الخطيب بـ " الميكانيكي " واخر بمختص في تدوير النفايات ، وغير ذلك الكثير مما وضع من يفترض ان نجلهم ، في سياق غير سليم من حيث المكانة ، والدور ، والهدف . سياق الحيلولة دون السماح بعلو السقف في الخطابة ، وتجاوزها الخطوط الحمر ، وان كنا لا نجد له عذرا او مبرر ، محاولة ساذجة ناجمة عن فردية موغلة في التفكير السلبي تجاه الاخر ، وساذجة اكثر ان اعتقدت انها قادرة على حرف بوصلة توجيه الوعي عن واقع ، يتكيء على انفجار معلوماتي ، وسائله متاحة للصغير قبل الكبير ، فالمعرفة والحقائق لم تعد حكرا على احد ، ولا شيء يحد من الوصول اليها . الاوقاف " وغطت " وتورطت ، في افكار فردية اخرى تضاف للخطبة الموحدة ، ابرزها ، مبادرة الملك لختم القران في المساجد ، فجاءت توجهاتها وقراراتها مبنية على سوء تقدير حيال خدمتها للدين والدولة ، فظهر انتاجها كمسرحيات ضعيفة النص ، الذي انعكس رداءة على الاعداد والاخراج للعمل ، ليكتمل سوء المنتج ، بضعف الاداء ، الموكلة مهمته للخطباء ، لذلك عودوا لرشدكم ..
Khaberni Banner