Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لمراقبة مستخدمي آيفون.. هل عرضت فيسبوك شراء برنامج تجسس إسرائيلي؟

لمراقبة مستخدمي آيفون.. هل عرضت فيسبوك شراء برنامج تجسس إسرائيلي؟
"أن أس أو" الإسرائيلية أثارت الجدل سابقا لبيعها تكنولوجيا القرصنة القوية لحكومات استبدادية

خبرني  - قالت مجموعة أن أس أو (NSO)، وهي الشركة الإسرائيلية المالكة لبرنامج التجسس المعروف بيغاسوس (Pegasus)، إن فيسبوك اقترحت شراء برنامج التجسس لمراقبة نشاط مستخدمي هواتف آيفون بشكل أفضل ولكن الشركة رفضت.

وأظهرت وثائق محكمة قدمتها مجموعة "أن أس أو" أن فيسبوك حاولت شراء أجزاء من برامج التجسس المعروفة باسم بيغاسوس قبل ثلاث سنوات، ولكن الشركة رفضت بحجة أنها تبيع منتجاتها فقط إلى "حكومة ذات سيادة أو وكالة حكومية".

ووفقا لإعلان صادر عن شاليف هالو الرئيس التنفيذي لشركة "أن أس أو"، طلب ممثلان من فيسبوك في أكتوبر/تشرين الأول 2017 الحق في استخدام إمكانات محددة من برنامج التجسس بيغاسوس، بحسب تقرير موقع فايس (Vice).

وتقاضي فيسبوك حاليًا الشركة الإسرائيلية لاستغلالها ضعف في تطبيق واتساب لمساعدة الحكومات على اختراق المستخدمين، حيث تبيع "أن أس أو" برنامج بيغاسوس، الذي يسمح لمشغل البرنامج بإصابة الهواتف المحمولة عن بُعد وسرقة البيانات منها.

** لماذا تحتاج فيسبوك بيغاسوس؟

يقوم برنامج بيغاسوس بإرسال رابط للمستخدم يبدو أنه غير ضار من خلال رسالة، ولكنه يعمل على كسر حماية جهاز الهدف، وتحميل البرامج الضارة لمراقبة البيانات وسرقتها. ثم تصدر البيانات للجهة المراقبة، مما يتيح لها في هذه الحال، الوصول إلى بيانات المستخدم الحساسة.

وتشمل البيانات التي يتم جمعها، جميع الرسائل والصور ومعلومات تسجيل الدخول، بالإضافة إلى البيانات المتعلقة بسجل كامل لموقع الهاتف. وبحسب التقرير، فإن فيسبوك كانت تحتاج لبرنامج التجسس لأنها كانت قلقة من أن برنامج جمع البيانات الخاص بها بدا أقل فعالية على أجهزة آبل.

وكان برنامج فيسبوك لمراقبة البيانات المسمى أونافو بروتيكت (Onavo Protect)، عبارة عن قطعة من برنامج شبكة افتراضية (VPN). يستخدم لجمع معلومات حول التطبيقات الأخرى التي يستعملها مستخدمو فيسبوك على أجهزتهم المحمولة.

ويذكر التقرير أن ممثلي فيسبوك عبروا عن قلقهم من أن طريقة جمع بيانات المستخدمين من خلال أونافو بروتيكت كانت أقل فعالية على أجهزة آبل من أجهزة أندرويد، وأضاف أن فيسبوك أرادت استخدام القدرات المزعومة لبرنامج بيغاسوس لمراقبة المستخدمين على أجهزة آبل وكانت على استعداد للدفع.

  ** لا يلبي معاييرنا

ويقول التقرير إن فيسبوك اقترحت دفع رسوم شهرية للمجموعة الإسرائيلية لكل مستخدم أونافو بروتيكت، لكن الشركة الإسرائيلية رفضت العرض، معتبرة أن فيسبوك كيان خاص وليس حكومة ذات سيادة أو وكالة حكومية للأمن القومي وإنفاذ القانون، وبالتالي لا يلبي معايير عملاء "أن أس أو".

ورفضت "أن أس أو" البيع وأبلغت فيسبوك أن المجموعة ترخص تقنية بيغاسوس للحكومات فقط.

وقامت آبل بحذف أونافو بروتيكت من متجرها في عام 2019 عندما وجدت آبل أن التطبيق ينتهك سياسات الخصوصية المطبقة حديثًا، حيث خالف البرنامج على وجه التحديد، قيود جمع البيانات وأجزاء من اتفاقية مطور جهاز آيفون التي تحمي استخدام بيانات العملاء.

وقالت آبل إن أونافو بروتيكت تستخدم البيانات لأغراض لا تتعلق مباشرة بوظيفة التطبيق أو لتقديم إعلانات للمستخدمين. رد فيسبوك في المقابل، قال بيان لفيسبوك إن المجموعة الإسرائيلية تحاول تشتيت الانتباه عن الحقائق التي قدمتها فيسبوك وواتساب إلى المحكمة منذ أكثر من ستة أشهر.

وذكر البيان "تتضمن محاولات أن أس أو لتجنب المسؤولية، ذكر معلومات غير دقيقة حول مناقشة برامج التجسس الخاصة بها مع أشخاص يعملون في فيسبوك".

وأضاف "اعترف الرئيس التنفيذي لشركة أن أس أو شاليف هوليو أن شركته يمكنها مهاجمة الأجهزة دون علم المستخدم ويمكنه رؤية من تم استهدافه بواسطة بيغاسوس".

وختم بيان فيسبوك "نتطلع إلى إثبات قضيتنا ضد أن أس أو في المحكمة ونطالب بمساءلة المجموعة عن أفعالها".

وتعتبر هذه القضية الأخيرة في سلسلة فضائح التجسس لمجموعة أن أس أو الإسرائيلية، حيث أثارت الجدل سابقا لبيعها تكنولوجيا القرصنة القوية لحكومات استبدادية.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner