Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لماذا لم يصبح إيلون ماسك الأغنى في العالم؟

لماذا لم يصبح إيلون ماسك الأغنى في العالم؟

خبرني - بفضل الارتفاع الصاروخي لسهم شركة "تسلا" للسيارات الكهربائية، تضاعف صافي ثروة الملياردير إيلون ماسك، إلى 5 مرات حجمه خلال الجائحة.

ارتفعت ثروته من 24.6 مليار دولار في منتصف آذار إلى 126.8 مليار دولار حاليا وفقا لتقديرات مجلة "فوربس"، لكن على الرغم من هذا الارتفاع السريع والكبير، فإن رجل الأعمال البالغ من العمر 49 عاما لم يحتل المركز الثاني بين أغنى الأشخاص في العالم حتى الآن.

تضع المجلة ماسك في المرتبة الثالثة، خلف جيف بيزوس، صاحب الصدارة بمبلغ 182.6 مليار دولار، وقطب السلع الفاخرة الفرنسي برنارد أرنو، بقيمة 140.6 مليار دولار. مع ارتفاع قيمة أسهم "تسلا" الأسبوع الماضي، تجاوز ماسك، بيل غيتس، الذي يحتل الآن المركز الرابع بقيمة 119.4 مليار دولار.

يمتلك ماسك 21% من أسهم "تسلا" ولكنه تعهد بأكثر من نصف حصته كضمان للقروض الشخصية؛ تطبق "فوربس" خصما بنسبة 25% على حصته لحساب القروض، كما أن المجلة لا تحتسب بعض الأصول التي لم يؤكد مكتبه الحصول عليها رسميا، وهو ما يفسر جزئيا عدم تقدير ثروته بشكل أكبر ما يمكنه من الوصول إلى المركز الثاني حتى الآن.

يمتلك ماسك أيضا ما يقدر بنحو 48% من شركة "سبيس إكس"، التي أطلقت مؤخرا أول بعثة مأهولة برواد فضاء إلى الفضاء. قدر المستثمرون قيمة "سبيس إكس" بـ46 مليار في آب الماضي.

بعد تطبيق خصم "فوربس" الخاص بالشركات الخاصة، تبلغ حصة الملياردير من الشركة أقل بقليل من 20 مليار دولار. تبلغ قيمة "تسلا" حاليا 525 مليار دولار، أكثر من قيمة شركتي "تويوتا" و"جنرال موتورز" مجتمعتين (198 مليار دولار و66 مليار دولار على التوالي).

أرسل ماسك بريدا إلكترونيا إلى "فوربس" بشأن صافي ثروته في تموز: "لم أكن أهتم كثيرا حقا. هذه الأرقام ترتفع وتنخفض، ولكن ما يهم حقا هو صنع منتجات رائعة يحبها الناس".

Khaberni Banner Khaberni Banner